الإنسان والأرواح السبع وعلاقتهما بمستويات الوعي... من جانب علوم النفس و فرعيها وعلم الطاقة الروحية والفيزياء الحيوية ج3


خامساً: الروح الممتنة أو المرضية

يرمز لها العالم الشهير. David Howkins بالتردد ما بين 500 – حتى 600 وحده بمقياس سلم الوعي.
المستوى: هي مرحلة تبدأ الروح فيها بالرحلة نحو مركز الإيجابية تَحْدِيداً حيث يغلب عليها مشاعر الفرح والحب والسلام وأعلاها شعور الرخاء.
الشعور العام: تملك مشاعر الهناء والسعادة ولصفاء الروحي والوقار الشخص.
تعتبر هذه المرحلة تَحْدِيداً من مراحل الوعي صاحبة الندرة الشديدة على الإطلاق في وسط مستويات الوعي بأكملها، نستطيع ايجاد شخص واحد فقط من ضمن 100000 شخص في الكرة الأرضية بأكملها ويوصف من يصل إلى هذه المرحلة بمستوى الوعي العالي ويكون مستقراً بها؛ أي يخرج من وضعية الحال إلى وضعية المقام من نفس مستوى الوعي وحيث أن الحال ما هو إلا وارد ومتصل بوقت زمني محدد power Spot Time، وبمكان محدد أيضاً Power spot-Placeينقضي بانقضاء هذا الوقت والخروج من هذا المكان فهذا هو وضعية الحال وأي بوضع مؤقت ولكن المقام على النقيض تماماً وهو أعلى مرحلة الوعي وهو الذي لا يطويه الزمن ولا المكانNo Time & No Place؛ أي لا يؤثر فيه مطلقاً ولا يخضع له من الأساس وأذكرك عزيزي القارئ الكريم بأن تلك المصطلحات علمية ومدرجة بالكامل بالأوساط العلمية بعلم النفس وعلم الفيزياء الكونية وعلم الطاقة الحيوية وعلم الباراسيكولوجي والذي أشرنا إلية بعنوان مقالنا الحالي.

من باب الملاحظة، سجلت مرحله الوعي هذه بأحد أشهر أفلام هوليود وجسدها مخرج العمل بسلسلة أفلام شهيرة تحت اسم X-men وقام بإنتاج السلسلة كاملة أقوى وأكبر الشركات التي تبنت الفكرة وبالفعل تم تجسيد مراحل الوعي كافة بسلسلة الأفلام الشهيرة تلك وهي شركةMARVEN؛ مما ساهم في إنجاح أجزائها وصولاً إلى الجزء الأخير بها محققةً عائداً مادياً كالأكثر ربحاً وسط أفلام هوليود وتصدرت المواقع والمنصات الإلكترونية والصفحات ومواقع التواصل الاجتماعي وقتها. كانت سلسلة الأفلام تلك بمثابة الشعلة التي جذبت لها عموم الناس والتي أظهرت مراحل الوعي السبعة بكافة أشكالها وتناولتها من جانب الخوارق ولكنها في الحقيقة ليست بخوارق بل إنها الأرواح السبعة الكامنة داخل عموم الناس وليست فئة معينة فحسب وهذا ما سوف نتناوله باستفاضة في مقالاتنا القادمة بإذن الله.

سادساً: الروح المطمئنة أو السعيدة.
سابعاً: الروح الكاملة أي المحققة للكفاية.

ويرمز لهم العالم الشهير David Howkins بالتردد ما بين 700–حتى 100 كوحدة قياس بسلم الوعي.
المستوى: تبدأ مرحلة جديدة من الوعي بالروح السادسة والروح السابعة وهي مرحلة الاستنارة أو التنوير. تكون الروح شفافة كدليل للصفاء الروحي؛ فإنها الحكمة الباطنية بحق ، وحيث أنها تتحلى بقدرات خارقة لا يصدقها العقل البشري المادي المرتبط بالعالم الذي يسكنه بجسده الفيزيائي المادي وبتردده وتردد محيطه الذي يطفو في البعد الزماني والمكاني الذي يحيا فيه.
الشعور العام: لم يجد العالم David Howkins للشعور العام وصف، فتم وصفها كالتالي:
هذه المرحلة من مستويات الوعي وهي الروح السابعة وتلك هي نفسها التي وصل إليها أصحاب الرسالات السماوية والمخلصين القدامى الذين كانوا يسكنون الأرض في العمر الزمني الأول من ميلاد الكرة الأرضية وهذا ما سوف نتحدث عنه باستفاضة في المقالات القادمة وسنجد أن العالم الشهي  David Howkins تحدث عن مستوى الوعي الإنساني بهذه المرحلة تَحْدِيداً وقال عنها مرحلة الوفرة أي الجنة؛ ولكن الجنة الأرضية والتي تكون على سطح الكرة الأرضية. يكون الشخص الذي يصل لتلك المرحلة العالية جِداً وهي أعلى مراحل الوعي الإنساني قادراً على أن يعيش حياته بجسده الفيزيائي فقط ووعيه؛ أي روحه معلقة بعالم آخر وببعد آخر بصفته إنسان متحرر من أي مادية صغيرة تذكر ويكون شخص جاذب قوي، أي يعتبر كأنه مغناطيس لكل الإيجابية ولكل محيطه وليس هو الباحث خلف الإيجابية، بل هي الساعية إليه وبعكس المراحل الأولى للوعي. تحدثنا سَابِقاً عن الروح الرابعة وعن مستوى الوعي الرابع انطلاقاً لما هو أعلى وارتقاء لمراحل الوعي لحاقاً بالروح السابعة وهي التي نتحدث عنها الآن وحيث يستطيع الإنسان بوعيه فقط بهذه المرحلة أن يؤثر إيجابيا على 70 مليون شخص سلبي بطاقته الإيجابية تلك أي أنه يكون بمثابة قنبلة إيجابية متحركة ويشار إليه بــPower Spot  .Person
يتبع،
الجزء الرابع من المقال

بقلم الكاتب


كاتبة مقالات في مجال البحوث العلمية كاتبة مقالات في مجال الأدب، القصص و النقد الأدبي كاتبة مقالات في Life Style و التنمية البشرية كاتبة مقالات بمجال الصحة العامه و النفسية كاتبة مقالات بمجال التسويق و المال و ريادة الاعمال و نفذت الكثير من المشروعات في هذا المجال تحديدا


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

المقال هايل فقط اذا سمح لي صاحب المقال استبدال كلمه الروح بالنفس لان الروح هذه من روح الله تعالي وهي ثابته الدرج وليست في حاجه للنمو او التطور لكن النفس هي سفليه وف حاجه للنمو والتطور ويقوم يذلك الأنا في علم الفلسفه بينما الانا الاعلي تمثل الروح الثابته والتي يحاول الانا شد النفس للاقتراب من الانا الاعلي حتي تصل لما تقول كاتبه المقال الي مركز الإجابيه اي تصبح مرضيه وشكرا علي المقال

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

كاتبة مقالات في مجال البحوث العلمية كاتبة مقالات في مجال الأدب، القصص و النقد الأدبي كاتبة مقالات في Life Style و التنمية البشرية كاتبة مقالات بمجال الصحة العامه و النفسية كاتبة مقالات بمجال التسويق و المال و ريادة الاعمال و نفذت الكثير من المشروعات في هذا المجال تحديدا