الإمباث Empath الجزء الأول

الإمباث Empath الجزء الأول

الإمباث Empath هم أشخاص على دراية كبيرة بمشاعر من حولهم، لدرجة الشعور بهذه المشاعر بأنفسهم، بمعنى أنهم أشخاص لديهم القدرة على  التقمص العاطفي ويمتلكون ما يعرف بإسم الحساسية الروحية. فهم لديهم القدرة على الإحساس بمشاعر الآخرين ومشاعرهم، دون الإخبار، شفهياً، بما يفكرون فيه أو يشعرون به..

فالإمباث لديهم القدرة على  الأحساس بمشاعر الأخرين وقراءة أفكارهم لدرجة عيش هذه المشاعر بأنفسهم..

إن الإمباث يرون العالم بشكل مختلف عن الآخرين ؛ فهم على دراية تامة بمن حولهم، يعرفون نقاط ألامهم، وما يحتاجون إليه عاطفيًا ويمكنهم الشعور بحالتهم النفسية والإحساس بطاقتهم وطاقة المكان المتواجدين فيه..

ما يشعر به الإمباث ليست مجرد عواطف. فوفقًا للدكتورة جوديث أورلوف، مؤلفة كتاب  The Empath’s Survival Guide،  يمكن للإمباث أن يشعروا بالألم الجسدي أيضًا، ويمكنهم غالبًا الشعور بنوايا شخص ما الخفية سواء كانت خيراً أم شراً إيجابية أم سلبية، ولهم القدرة أيضاً على  كشف الكذب مما يعرضهم إلي كثير من المشاكل في علاقتهم مع الأخرين. بعبارة أخرى أن الإمباث لديهم قدرة شديدة على  الشعور بما يفكر فيه ويشعر به الناس من حولهم وكأنهم يعيشون فعلى اً كل ما خاضوه من تجارب وعاشوه من معاناة وألم وفرح وغيرها من المشاعر والعواطف بكل ما فيها وكأنها تحدث أو حدثت لهم هم شخصياً.

الإمباث لا يمكن خداعهم أو تضليلهم فهم يمتلكون القدرة على معالجة حتى أصغر الإشارات الاجتماعية حتى أنه يكاد يكون من المستحيل على أي شخص إخفاء نواياه الحقيقية عنهم. فهم يعرفون ما إذا كان الشخص صادقًا تمامًا أو كاذباً.

قد يستخدم علماء النفس مصطلح الإمباث لوصف الأشخاص شديدوا الحساسية الذين يعانون من قدراً كبيرا من الحساسية لمشاعر الأخرين، لكن هناك فرق بين الإمباث والأشخاص شديدوا الحساسية، وهذا لا يمنع أن يكون الشخص الإمباث شديد الحساسية، لكن ليس كل شخص شديد الحساسية من الإمباث، بمعني أنه من المرجح أن معظم الإمباث هم أشخاص حساسون للغاية، ولكن ليس كل الأشخاص ذوي الحساسية العالية هم بالضرورة من الإمباث.

وقد يستخدم مصطلح إمباث أيضاً كمصلطح روحي لوصف الأشخاص الذين يمتلكون قدرات روحية خاصة في استشعار مشاعر وطاقات الأخرين الأمر الذي قد يجعلهم دائماً ما يشعرون بالاستنزاف والإرهاق طوال الوقت، تقول الدكتورة جوديث أورلوف، مؤلفة كتاب  The Empath’s Survival Guide، إن إدراك أنك تملك موهبة الحساسية الروحية هي الخطوة الأولي في فهم نفسك ومشاعرك بدلاً من الغرق فيها بإستمرار. وبمجرد أن تبدأ في فهم طبيعتك العاطفية يمكنك أن تتعلم كيفية العناية بنفسك وبالأخرين بشكل جيد ودون إستنزاف لطاقتك.

يتميز الإمباث بأنهم أصدقاء ممتازون جداً، فهم مستمعون رائعون يظهرون دائماً وقت الحاجه، يمتلكون من الذكاء ما يمكنهم من التعامل مع مشاكل الأخرين كأنهم واقعون فيها وأنها مشاكلهم. وبسبب قلبهم الكبير وما يميزهم من كرم أخلاقي لا يستطعون وضع حدود لأنفسهم وقول كلمة لا حتى إذا طلب منهم ما يفوق قدراتهم.

وكما ذكرنا سابقاً بشعور الإمباث بالإرهاق والإستنزاف طوال الوقت بسبب ما يمتلكونه من قدرات روحية خاصة في استشعار مشاعر وطاقات الأخرين،  إلا أن هذا ليس الأمر الوحيد، فالأماكن العامة تستنزف طاقتهم وترهقهم أيضا فهم أشخاص إنطوائيون بطبعهم يحتاجون إلي قضاء وقت ما بمفردهم لإعادة شحن طاقتهم.

إنه لأمر مدهش ومذهل أن تكون أنت ذاتك إمباث أو تعاملت مع إمباث.

على  الرغم من كونه أنه يمكن النظر إلي الإمباث كقوة خفية أو روحانيه وأن ما يتميز به الإمباث من مميزات وخصائص تعتبر هدية عظيمة، إلا أنها كأي قوة أخرى تاتي بتبعاتها، فكما يشعر الإمباث بالسعادة الغامرة ويعيشها،يشعر أيضاً بالحزن والألام، ولك أن تتخيل حجم الألم الذي في هذا العالم..

وأن تعيشه ..

من كتاب The Empath’s Survival Guide  للدكتورة جوديث أورلوف.

ترجمة شيماء الدعباس.

اقرأ الجزء الثاني من المقال بالنقر هنا

 

 

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

تعليقات

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.