الموت

أين ذهب؟

مات 

كيف "مات"؟

اختاره الله تعالى ليكون بجواره في الجنة

كنا نخاف من الموت...

صرنا نخاف أن يتأخر ويتركنا للحياة!

سألت الموت..

هل يوجد شيء أقوى منك

آجابني بهدوء...

فراق شخص تشتاق له كل دقيقة

بعض الناس خائفون كثيراً من الموت

لدرجة أنهم لم يبدأوا في العيش بعد

يخاف الجميع من الموت

وأنا أخاف من قسوة الحياة...

قد أكره الموت عندما أكون معك

ولكن سأرحب به عند انفصالنا

شوقك كأنه يقول

لقد خيرتك فاختاري

بين الموت في صدري

أو فوق أشعاري

أنا لا أخاف الموت

لأني مت لحظة فراقنا

لم يعد الموت مرعباً...

فالحياة أشد رعباً 

يوماً ما سيقال

ماتت!

إن لله وأن إليه راجعون

 

 

بقلم الكاتب


طالبة


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

كثير من العلاقات تنتهي بالموت لذلك أكدت شعور الناس عند سماع كلمة الموت

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Nov 30, 2020 - احمد عبدالله على عبدالله
Nov 29, 2020 - احمد عبدالله على عبدالله
Nov 27, 2020 - احمد عبدالله على عبدالله
Nov 25, 2020 - سماح القاطري
Nov 24, 2020 - احمد عبدالله على عبدالله
Nov 24, 2020 - كوثر بنحجاج
نبذة عن الكاتب