هل الأهرامات هي مركز الطاقة في الكون؟

هل الأهرامات هي مركز الطاقة في الكون؟

الهرم لغز وسر كبير يحير العلماء حتى وقتنا هذا؛ ولهذا نفتخر بعظمة الحضارة الفرعونية، فهو لم يُشيد كي يكون مقبرة للملك فقط.

علم الطاقة الكونية والشكل الهرمي

اكتشفوا علم الطاقة الكونية وطاقة الألوان، وجعلوا جثة فرعونهم في أشد أماكن الطاقة في الهرم لحفظها وتحنيطها في طاقة اللون الأخضر.

لقد ذهبت مع ذهاب الفراعنة أسرارهم في فن التحنيط وبقاء المومياء آلاف السنين وهيكلها كما هي، واختفى كذلك علوم الفلك وأسرار فن الهندسة المعمارية.

إذا تأملنا في هذا الصرح الضخم نجد أن:

نقطة الوسط هي نقطة ارتكاز الكون، وارتكاز كوكبنا (كوكب الأرض).

أعلى قمة الهرم لا تعطي البوصلة المغناطيسية أي اتجاه.

عندما حضر عالم الآثار الفرنسي روبين دولمان عام 1819م ووقف على هضبة الهرم كتب تلك الملاحظة الغريبة فى أوراقه.

اقرأ أيضاً على چوك أقدم مدارس السحر فى الحضارة المصرية القديمة

هل الأهرامات هي مركز الكون؟

بوصلتي لا تعطي أي اتجاه للإبرة المغناطيسية عند قمة الهرم.

وقتها كان الهرم مغطى حتى ثلثه الأخير بالرمال، لذلك كان من السهل وقوف أي إنسان على القمة بعد تسلق مجموعة قليلة من الأحجار.

كرر العالم روبين التجربة أربع مرات فى ليال مختلفة، لكن البوصلة لم تعط  إشارة عند القمة، وهذا يعني عدم وجود مجال مغناطيسي أعلى قمة الهرم.

نتائج تجربة قمة الهرم

هذه الظاهرة جعلت العالم روبين يكتب فى كتابه (سحر الشرق) أنه مثلما يفقد المكان كينونته عند قمة الهرم فربما يأتي الوقت الذي يكتشف فيه العلماء أن الزمان مفقود هو الآخر داخل هذا البناء؟

لهذا غير أن مومياوات الفراعنة عاشت دون أن تتحلل وفق النظرية النسبية لأينشتاين بحاجز الزمن فلا تتأثر جثثهم، إنما يتأثر من لم يدخل هذا الحاجز (حاجز الزمنِ) بأعراض الشيخوخة المبكرة التي تؤدي إلى الوفاة في نهاية الأمر.

ومنذ ذلك الوقت حتى وقتنا هذا تقوم البعثات الاستكشافية بالعمل على كشف سر الشكل الهرمي.

 

يتبع....

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب