الأمراض المهنية

ما يجب معرفته أن حوادث العمل غالباً ما تكون سبباً في ظهور الأمراض المهنية، وهو ما يحاول أرباب العمل ومؤسسات التأمين الصحي والضمان الاجتماعي إخفاؤه.

فما هي الأمراض المهنية؟

المرض المهني هو حالة أو مشكلة صحية ناتجة أساساً عن العمل، أو بيئة العمل، أو الأنشطة ذات الصلة بالعمل.

وبشكل عام، هي المشاكل الصحية التي تحدث لدى مجموعة من الأشخاص في نفس محيط العمل حيث يعانون من نفس درجة التعرض للمؤثرات المهنية على صحتهم مقارنة بباقي السكان، وتؤدي إلى ما يعرف بالأمراض المهنية.

بعض أسباب ظهور الأمراض المهنية:

يمكن للأمراض المهنية أن تكون ناجمة عن عدة عوامل، كل على حدة أو باجتماع عدة أسباب مع بعض، نذكر أساساً:

  1. العوامل البيولوجية: كالبكتيريا، والفيروسات، والفطريات، والطفيليات، والحشرات، والنباتات السامة، والطيور، والحيوانات، والبشر.
  2. العوامل الكيميائية: كالبريليوم، والرصاص، والبنزين، والأيزوسيانات.. إلخ.
  1. أخطاء أرغنومية: كالحركات المتكررة، والتخطيط غير المناسب لمحيط العمل، والإضاءة السيئة، وتصميم الأدوات السيئ... إلخ.
  2. العوامل الفيزيائية: كالإشعاعات الأيونية أو غير الأيونية، والمجالات المغناطيسية، والضغوط الشديدة (الضغط العالي أو الفراغ)، ودرجات الحرارة القصوى، والضوضاء، والاهتزاز... إلخ.
  3. المشاكل والضغوط النفسية والاجتماعية: كالإجهاد، والعنف، والتنمر، والتحرش، وعدم الاعتراف... إلخ.

كما تجدر الإشارة إلى أن هناك أيضًا العديد من العوامل الأخرى التي تعتبر مصدراً للإصابة بالأمراض المهنية، بما في ذلك:

  1. درجة التعرض للمؤثر المسبب للمرض، أو الجرعة التي تدخل الجسم.
  2. مدة التعرض وكيفية دخول المؤثر المسبب للمرض إلى الجسم.
  3. درجة سمية المادة الكيميائية.
  4. الاختلاف البيولوجي كحساسية معينة.
  5. تأثيرات التفاعل والتآزر، مثل: التدخين، واستهلاك الكحول، والتعرض لمواد كيميائية أخرى في نفس الوقت.

كيف أعرف ما يعتبر مرضًا مهنيًا؟

هناك عدة وكالات، ومخابر، وهيئات رسمية وغير رسمية، وطب العمل لكل دولة تصدر وثائق عامة حول قائمة الأمراض المهنية، نذكر منها قائمة الأمراض المهنية (المنقحة في 2010م) من طرف منظمة العمل الدولية بجنيف والتي تعتبر مرجعاً في التشريع، لأنه غالبًا ما يكون من الصعب تحديد إذا ما كان التعرض لمختلف المؤثرات في مكان العمل يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بمرض مهني.

حيث تتبنى مصالح تعويض العمال معايير صارمة في تحديد مصدر المرض واحتمالية ارتباطه بالعمل وتحديد تأثيراته لتحديد طريقة التغطية ونسبة التعويض.

في كل دولة هناك قائمة للأمراض المهنية معترف بها، وعند تعرض العامل إلى مرض مهني غير مدرج في قائمة الأمراض المتداولة، يبقى الحل الوحيد الذي يلجأ إليه العامل هو وحدات طب العمل أو الجهات القضائية للمطالبة بالتغطية والتعويض.

4- كيف نمنع الأمراض المهنية؟

 يمكن استخدام المعلومات من مختلف المنظمات أو مقدمي خدمات الصحة والسلامة المهنية لمعرفة كيفية القضاء على المخاطر والتحكم بها في مكان العمل.

 وفي جميع الحالات يجب على صاحب العمل بذل العناية الواجبة؛ لأنه هو المسؤول عن اتخاذ جميع الاحتياطات المعقولة في حالة معينة لمنع الإصابات أو الحوادث في مكان العمل.

مثلاً: التناوب بين العمال على الدخول لغرفة تبريد اللحوم عند الجزار، لأن الدخول المستمر لعامل واحد، سوف يؤدي إلى تلف سريع لعينيه ما يعتبر مرضًا مهنياً.

في الحالات التي لا توجد فيها طريقة واضحة للتحكم في الخطر أو عندما لا يفرض التشريع معياراً معيناً يجب على كل فرد عامل ما يأتي:

  1. التعرف على المخاطر في مكان عمله.

مثلاً: اكتشاف المنتجات المستخدمة، وفهم كيفية تأثير الإجراءات، مثل رفع الأحمال الثقيلة على الجسم، وما إلى ذلك.

  1. تطوير -لأصحاب العمل- واعتماد -للموظفين- أنظمة وإجراءات وممارسات وبرامج مصممة لحماية الناس من المخاطر في مكان العمل.
  2. نقل جميع المعلومات المتعلقة بالمخاطر الصحية للموظفين.
  3. توفير الوسائل والتدريب المناسب والمعلومات المتعلقة بالمخاطر الموجودة.
  4. العمل مع المتخصصين في الرعاية الصحية وإشراكهم في المسؤولية لتقييم الإصابات أو الأمراض التي يحتمل أن تكون مرتبطة بالعمل.
  5. الاحتفاظ بقائمة جميع الوظائف التي شغلها العامل وتحديد مجالها (صناعية، أو خدماتية.. إلخ) خلال سيرته الذاتية.

لذلك يجب طلب المشورة من متخصصي الصحة المهنية (مشرف الأمن والسلامة المهنية والبيئة، أو طبيب العمل) للحصول على أفضل الممارسات أو معايير الممارسة لتجنب الوقوع في خطر الأمراض المهنية.

فاتح بولكساير من مواليد : 11/08/1982 بالقرارم قوقة ولاية ميلة متحصل على شهادة الليسانس في علم النفس من جامعة قسنطينة دفعة 2004 شهادة ممارس معتمد في الصوفرولوجيا والاسترخاء من باريس شهادة محلل جرافولوجي من باريس شهادة مسعف لحوادث العمل والأمراض المهنية من باريس شهادة ممارس معتمد في البرمجة اللغوية العصبية من مركز التدريب الكندي شهادة مدرب المدربين باعتماد المركز السوري العربي للتدريب والاستشارات شهادة ناضر أمن صناعي بالجزاءر له عدة كتب نشرت وهي: - Le secret du Reich 2010 les editions Persée Paris - Ma jolie Julie 2013 les éditions Edilivre Paris - il respire les poèmes 2015 les éditions Edilivre Paris - le manuel du sophrologue 2018 les éditions Edilivre Paris - Mes secrets pesants les éditions du Net Paris 2019 - The sophrologist's manual 2020 scholar's press, letuanie - دليل ممارس الصوفرولوجيا 2020 دار البيروني للنشر والتوزيع بالأردن ( أول كتاب متخصص في الصوفرولوجيا في العالم العربي) - الجرافولوجي عندما يتكلم خطك 2020 دار البيروني للنشر والتوزيع بالأردن.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

فاتح بولكساير من مواليد : 11/08/1982 بالقرارم قوقة ولاية ميلة متحصل على شهادة الليسانس في علم النفس من جامعة قسنطينة دفعة 2004 شهادة ممارس معتمد في الصوفرولوجيا والاسترخاء من باريس شهادة محلل جرافولوجي من باريس شهادة مسعف لحوادث العمل والأمراض المهنية من باريس شهادة ممارس معتمد في البرمجة اللغوية العصبية من مركز التدريب الكندي شهادة مدرب المدربين باعتماد المركز السوري العربي للتدريب والاستشارات شهادة ناضر أمن صناعي بالجزاءر له عدة كتب نشرت وهي: - Le secret du Reich 2010 les editions Persée Paris - Ma jolie Julie 2013 les éditions Edilivre Paris - il respire les poèmes 2015 les éditions Edilivre Paris - le manuel du sophrologue 2018 les éditions Edilivre Paris - Mes secrets pesants les éditions du Net Paris 2019 - The sophrologist's manual 2020 scholar's press, letuanie - دليل ممارس الصوفرولوجيا 2020 دار البيروني للنشر والتوزيع بالأردن ( أول كتاب متخصص في الصوفرولوجيا في العالم العربي) - الجرافولوجي عندما يتكلم خطك 2020 دار البيروني للنشر والتوزيع بالأردن.