الأسرة وعلم النفس الأسري

علم نفس الأسرة هو فرع علم النفس الذي يدرس العلاقات الأسرية كنظام اجتماعي له تقاليده الخاصة، وهو مهم للأسرة ومفيد للمجتمع ككل. وتتكون الأسرة بشكلها البسيط من الزوج والزوجة والأبناء غير المتزوجين، ويسمى هذا الشكل بالنواة لأنها تتكون من جيلين فقط. أساس وجود المجتمع، ومصدر التربية الاجتماعية، والأخلاق، والركيزة الأولى للتحكم في السلوك، والإطار الذي يتلقى فيه الإنسان الدروس الأولى من الحياة الاجتماعية. تفرض هذه العلاقة الأسرية حقوقًا وواجبات وأدوارًا على أفراد الأسرة.

تعريف الأسرة:

يمكن تعريف الأسرة البشرية على أنها مجموعة اجتماعية منهجية وبيولوجية تتكون من رجل وامرأة (تربطهما علاقة زوجية فريدة) وأطفالهما. من بين أهم الوظائف التي تؤديها هذه المجموعة هي تلبية الاحتياجات العاطفية وممارسة العلاقات الحيوية وتهيئة مناخ اجتماعي ثقافي مناسب لرعاية الأطفال وتعليمهم وتوجيههم.

لدى الباحثين وجهات نظر عديدة حول تعريف الأسرة، وقد عرّفها البعض على أنها مجموعة اجتماعية وكنظام اجتماعي: الأسرة هي المجموعة البشرية التنظيمية المكلفة بواجب الاستقرار الاجتماعي والتنمية، وتعريفها (مصطفى الخشاب).

• تعريف الكوهلي: العائلات هي المجموعات التي تؤثر على نمو الأفراد وأخلاقهم منذ المراحل الأولى من الحياة حتى يصبح الشخص مستقلاً عن شخصيته ويصبح مسؤولاً عن نفسه وعن نفسها. عضو فعال في المجتمع.

• تعريف الأشرار: الأسرة هي مجموعة اجتماعية صغيرة، تتكون عادة من أب وأم وطفل أو أكثر، ممن يحبون ويتشاركون المسؤولية، ويربون الأطفال حتى يتمكنوا من ذلك. توجيههم والتحكم بهم؛ كن أشخاصًا يتصرفون بطريقة اجتماعية.

• تعريف إرنست بورغيس: الأسرة هي مجموعة من الأشخاص المرتبطين بالزواج أو الدم أو التبني، ويشكلون حياة اجتماعية بينهم، ولكل فرد من أفرادها دور اجتماعي خاص، وهم لديهم ثقافة مشتركة ومتميزة.

• تعريف أوغبورن ونيكوف: الأسرة هي رابطة اجتماعية صغيرة، تتكون من زوج وزوجة وأولادهما أو بدون أطفال، أو زوج بمفرده مع أطفاله أو زوجة بمفردها مع أطفالها.

• تعريف بيل وفوغل: الأسرة هي وحدة هيكلية، تتكون من رجل وامرأة مرتبطين بطريقة منظمة اجتماعيا مع أطفالهم، بيولوجيا أو عن طريق التبني.

• تعريف مردوخ: الأسرة هي مجموعة اجتماعية تتميز بمحل إقامة مشترك، ويمكن أن تتعرض لمشاكل اقتصادية ووظيفة إنجابية وتوفر للمجتمع بأفراد لديهم آثار واعدة على أرضها.

تعريف هارلود: الأسرة هي مجموعة من المناصب والأدوار المكتسبة من خلال الزواج.

• يعرّف روبرت لوي الأسرة بأنها: "وحدة اجتماعية تقوم على الزواج" مما يعني أنها تجعل الأسرة ظاهرة ثقافية خالصة، مشيرًا إلى أن بيلز وهوجر يصفان الأسرة بأنها "مجموعة اجتماعية الأعضاء مرتبطين ".

الأسرة النووية ظاهرة مهمة في المجتمعات الصناعية المتقدمة. ومع ذلك، في المجتمعات البسيطة أو التقليدية، هناك صلة تجمع بين عدد من العائلات النووية أو يمكن أن تخضع لبناء عائلي كبير ومعقد. لذلك تدعو فوغل "أي مجموعة أكبر من الأسرة النواة، وترتبط روابطها بالدم أو الزواج أو التبني للأسرة الممتدة".

في هذا الصدد، يميز مردوخ شكلين أساسيين أو أكثر يرتبطان ببعضهما البعض من خلال توسيع علاقة الابن المتزوج بوالديه. مثال على ذلك هو الرابط بين الأسرة النواة المكونة من الابن المتزوج وأسرة والديه (عائلة التوجيه). يختلف هذا الشكل عن الأسرة متعددة الزوجات والتي هي صلة بين عائلتين صغيرتين أو أكثر من خلال الزيجات الجماعية أو من خلال مشاركة الجد، ويعرف هذا الشكل باسم الأسرة المتصلة. يدرس علم نفس الأسرة الأسرة كمجموعة صغيرة تتكون من زوج وزوجة وأطفال ليسوا بالغين، ويتم تأسيسها كوحدة مستقلة عن بقية المجتمع، أي تقول إنها تدرس العلاقات النفسية بين أفرادها، والأزمات التي يمكن أن تنشأ، وسبل مواجهتها، وآليات التوافق الأسري والتكيف معها، وأساليب النصح والإرشاد التي تعزز هذه العلاقات، ثم علاقة الأسرة كمجموعة مستقلة مع المجتمع المحلي والتأثير المتبادل بينهما.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

Nabaa Salem - Jan 12, 2021 - أضف ردا

ممتاز حقا بارك الله فيك

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية