الاستغلال في ضوء القمر

هناك مشكلة أنّك تغرق ولو تمّ تركك ستموت؛ لأنك لا تستطيع أن تعوم، ماذا تصنع هناك شخصٌ قادم فلتنادي عليه سريعاً، وبصوت عالٍ، ها قد جاء لينقذك، انتظر ماذا يصنع هذا للأبله إنه يعطيك ورقة وقلماً ماذا يريد، إنه يطلب ثلاثين بالمئة من مرتبك، ماذا تفعل إنك تتصبب عرقاً، يزيد من ماء غرقك فجأة وبدون تردّد، تأخذ الورقة والقلم بانهيار شديد تقرّ له بذلك، وبعد خروجك من الماء تقول ماذا فعل هذا الرجل، كان صواباً أم خطأ، ما هذه التفاهة التي تحتلّ أركان عقلي، إنه استغلاليٌّ حقير أم أنه أنقذني من موت محتم...

لقد أعطاني فرصة للحياة، هل أغضب عليه أم ماذا، إنها معضلة الاستغلال، نحن نكره المستغلّ لكن لو لم يكن موجوداً لخسرنا، إنها معضلة فعلاً، إنه حالة من الاستغلال الصريح لجعل جميع الأطراف تفوز، وأحياناً يخسر المستغل أيضاً، مثل في حالة الضغط على العمال في بعض الشركات للعمل لساعات أكثر، واستخدام أطفال في العمل، في حين أنه إذا أرادت الحكومة منع ذلك ربما يرفض العمال والأطفال أيضاً قرار الحكومة لأنه لا يصب في المصلحة الشخصية للعمال، في حين أن ترك الأطفال العمل قد يتجهون إلى الشحاتة بالرّغم من أن هذه القوانين تمنع الشركات والمصانع البائسة من استغلال الأطفال إلّا أنها تسبّبت في الأسوأ، وكما يقول المثل ما رماك على المُر إلّا الأمر منه.

هناك قاعدة في علم الاقتصاد، أنه إن أردت أن ترى أسعاراً رخيصة لا بدّ أن تسمح بوجود أسعار مرتفعة؛ هذا لأن السعر المرتفع يعطي إشارة للمنتجين بأن هناك أشخاص يحتاجون، وفي حالة إن كان السوق حرًّا وعادلًا ستعكس الأسعار مدى احتياج المستهلك لمنتجٍ ما، فيحدث منافسة بين المنتجين في خِضم هذه الأحداث يحدث انخفاض شديد في الأسعار، ونستنتج أنه إذا أردت أن تنصر مستغَلًّا، عليك أن تسمح بوجود مستغِل.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

استمر

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب