الأرقام المظلمة في إحصاءات كورونا

عندما كنت مديراً لدائرة الإحصاء الجنائي، أصبح لدي حدس وخبرة في تقدير حجم الجرائم التي تسجل في البلاد، وكان الموظفون الذين يقدمون التقارير عن مختلف النشاطات وحجم الجرائم، يفاجئون عندما أؤشر على الخطأ في الأرقام، سواء بعملية الجمع أو بالكتابة، فيقولوا لقد راجعنا التقرير عدة مرات، لكنك بمجرد تصفحه تمسك لنا أخطاء مرت علينا.

ليس هذا فحسب، فعندما يصلني رقماً مكتوب في تقرير معين، وموّقع من قبل المسؤول عن تقديم البيانات، امسك جهاز الهاتف واتصل به لأخبره أن هذا الرقم خطأ، فيقول: لقد نقلته وفقاً لما وردني من المصدر، وقد دققته ووجدته صحيحاً، فأخبره فليراجع المصدر، أن هذا الرقم غير صحيح حتى من المصدر. وفعلاً بعد المراجعة يرسل لي رقماً جديداً يختلف عن السابق. ولطالما تكررت هذه الحالة وما يماثلها لدي.

من أحد مواضيع الإحصاء المهمة الأرقام المنظورة والأرقام غير المنظورة (وتسمى بالأرقام المظلمة)، فأما الأرقام المظلمة في الإحصاءات الجنائية "هي الأرقام عن الجرائم الواقعة والتي لا تصل إلى أنظار الشرطة، وبالتالي لا تسجل في الإحصاءات الجنائية"، وهي ليست موضوع بحثي الآن.

ما أريد قوله أن الأرقام غير المنظورة (المظلمة) في حالات الإصابة بكورونا هي أرقام كبيرة، وهي "الإصابات الفعلية بجائحة كورونا التي تصيب الأشخاص ولكن لا تدخل في الإحصائيات الصحية الرسمية"، لأحد من الأسباب التالية:

1. إصابات بجائحة كورونا ذات الأعراض الخفيفة (تشابه الانفلونزا) لا يراجعوا خلالها المستشفيات الرسمية الممتلئة خشية من إنتقال الوباء إليهم.

2. عدم مراجعة المستشفيات الرسمية تجنباً للحجر الصحي.

3. مراجعة طبيب خارج مستشفيات العزل الرسمية.

4. بعض الدول لا تسمح بعرض الأرقام الحقيقية لدم خلق الرعب بين الشعب أو لأسباب أخرى.

5. التعتيم على الأرقام الحقيقية خشية تأثر قطاع السياحة في البلد.

6. عدم وجود مسوحات أو فحوصات كافية لاكتشاف الحالات المصابة غير المكتشفة.

7. إنهيار النظام الصحي في البلاد وعدم كفاية الأسرّة وأجهزة التنفس للمصابين.

8. ضعف الجهاز الإحصائي الصحي في البلد.

9. أسباب أخرى.

 وقد ذكرت ذلك في مقالتي بعنوان " قراءة إحصائية لجائحة كورونا في الساعة 1500 من يوم 14/7/2020 على مستوى العالم مقارنة بالقراءة المسجلة بتاريخ 22/6/2020) والمنشورة على موقع "جوَّك" بتاريخ 17/7/2020 والمرسل للموّقع بتاريخ 15/7/2020. حيث ذكرت ما نصه "

2.  تحليلات:

يتوقع أن الأرقام التي تعتمدها الصحة العالمية، فيها نسبة كبيرة من الخطأ فهي تقل كثيراً عن العدد الحقيقي للمصابين، وهي لا تمثل الواقع الحقيقي، لوجود أعداد غير منظورة والسبب الأول هو عدم الشفافية لدى بعض من دول العالم، أما السبب الثاني فيعود لوجود آلاف من الناس في مختلف دول العالم ممن تظهر عليهم أعراضاً بسيطة لجائحة كورونا، لكنهم لا يتوجهون للمستشفيات، لعدم الحاجة للرقود في المستشفى، ولوجود إتهامات بان المستشفيات، تكون بؤرة للجائحة".

إن ما يؤيد ما ذهبت إليه هو التقرير الجديد لوزارة الصحة الإيرانية، المعلن يوم السبت 7/18/ 2020، والذي يشير إلى أن عدد الإصابات الرسمية بفايروس كورونا هو (25) مليون بدلاً من (269440) وعدد الوفيات بكورونا هو (14000).

وتكذّب أمريكا العديد من الدول مثل الصين وروسيا وكوريا الشمالية ومصر بعدم شفافية الأرقام المعلنة عن الإصابات بجائحة كورونا، إن التنبؤ بالرقم الحقيقي لمجموع الإصابات بجائحة كورونا أمر في غاية الصعوبة، لكن يمكن القول أن الرقم الحالي لمنظمة الصحة العالمية، ربما يمثل نسبة كبيرة من أعداد الإصابات الشديدة، أما الإصابات الخفيفة فكما أوضحنا آنفاً قليل منها يبلّغ، في حين أعداد الوفيات، تكون نسبة الخطأ فيها أقل، إذاً إنها تتطلب استخراج شهادة وفاة للمتوفي بجائحة كورونا، وذلك يتحمل نسبة خطأ قليلة جداً.  

 

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

تعليقات

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.

نبذة عن الكاتب

1-الاسم الثلاثي واللقب: وليد خليفة هداوي الخولاني. 2-الرتبة :لواء شرطة متقاعد حاليا. 3- الشهادات العلمية التي حصل عليها : أ- بكالوريوس علوم شرطة /كلية الشرطة /1967. ب- بكالوريوس علوم إحصاء/جامعة بغداد كلية الإدارة والاقتصاد/1982. ت- دبلوم إحصاء وزارة التخطيط/الجهاز المركزي للإحصاء/1986. ث- دبلوم عالي إحصاء جنائي /المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية /القاهرة /1977. د- .دبلوم عالي إحصاء سكاني /تقدير جيد جدا/المعهد العربي للتدريب والبحوث الإحصائية /بغداد/1983. 4- المناصب التي اسندت في الخدمة : أ‌- امر فصيل ،مساعد امر فوج ، امر سرية ، ضابط تحقيق ، مساعد مدير شرطة ،معاون منطقة ،ضابط احصاء . ب‌- مدير احصاء وزارة الداخلية . ت‌- معاون مدير الشرطة العام للحركات . ث‌- مدير احصاء وكالة شؤون الشرطة . ج‌- مدير عام التخطيط والمتابعة لوزارة الداخلية . 5-الخبرات التي حصل عليها: ا- في مجال الخبرة : أولا: .الخبير العراقي في الإحصاء الجنائي مع تمثيل القطر في مؤتمرات خبراء الإحصاء الجنائي العرب في طنجة /المغرب/1977. ثانيا: الخبير الإحصائي للمكتب العربي لمكافحة الجريمة /التابع للجامعة العربية في بغداد من الثمانينات/1995. ثالثا: منح باج الإحصاء من قبل وزارة التخطيط/الجهاز المركزي للإحصاء تقديرا للجهود المبذولة لدعم مسيرة الإحصاء في القطر (الباج الوحيد الممنوح لوزارة الداخلية ). رابعا- مثل العراق غي اجتماعات وزراء داخلية دول جوار العراق لعدة سنوات رئيسا للوفد التحضيري . خامسا- مثل العراق رئيسا للوفد التحضيري لمجلس وزراء الداخلية العرب . ب- في مجال تنفيذ المسوحات الإحصائية : أولا- تنفيذ مسح الجريمة في العراق (الجنايات والجنح) خلال عام 2009 ولأول مرة في تاريخ العراق . ثانيا- تنفيذ مسح حوادث المرور في العراق خلال عام 2009 ولأول مرة في تاريخ العراق .. ثالثا- تنفيذ قانون تنظيم محلات السكن في العراق ولأول مرة بما في ذلك تدريب العدادين وتهيئة الاستمارات وإقامة الدورات التدريبية . جـ - في مجال الابتكار والمبادرات والإبداع والانجازات المهمة : أولا- تصميم سجل الأساس لمركز الشرطة :والمعمول به حاليا في جميع مراكز الشرطة في العراق ومنذ اكثر من 30 عاما. ثانيا- تصميم سجل المسح الاجتماعي لمنطقة عمل مركز الشرطة مع تحديث كافة سجلات وزارة الداخلية. ثالثا- تصميم استمارة الإحصاء الجنائي العربي الموحد: وحصول موافقة كافة الدول عليها . رابعا –تصميم الاستمارة الجنائية الشاملة التي تملا من حين دخول المتهم لمركز الشرطة وتتابعه لحين خروجه من السجن والرعاية اللاحقة . خامسا- تصميم نموذج تقرير الجرائم والإرهاب لوزارة الداخلية . سادسا- انجاز خطة وزارة الداخلية لعام 2008 ولأول مرة ووضعها بإطار وصياغة علمية ومتابعتها بثلاثة مؤتمرات. سابعا –انجاز خطط وزارة الداخلية للأعوام 2009-2012 ووضع تصميمها وتفاصيلها. ثامنا- الإشراف والمشاركة في وضع استراتيجية وزارة الداخلية للأعوام 2010-2012 . تاسعا- الاشراف والمشاركة في وضع الوصف الوظيفي والقياسات والهياكل التنظيمية لكافة دوائر وزارة الداخلية . 6- النشاطات التدريسية والبحثية والعلمية : أ- محاضر في كلية الشرطة منذ عام 1996 -2003 و2005. ب- محاضر في المعهد العالي لضباط الشرطة للسنيين 1996-2003و2005ولحد الان. جـ عضو لجنة دراسة وتحديد سبل إعادة المختبرات لكلية الشرطة. د- عضو في اللجنة العلمية للمعهد العالي لضباط قوى الامن الداخلي حاليا . هـ - الإشراف على عدد من البحوث لنيل شهادة الدبلوم العالي في المعهد العالي لضباط الشرطة ومنها: أولا- واقع جنوح الإحداث في العراق :من مستلزمات الدورة التدريبية التخصصية الأولى في الإحصاء والتخطيط المقامة في الجهاز المركزي للإحصاء / الباحث عبد الأمير داير حربي واخرون / 1982 . ثانيا- حالات الغياب والهروب لمنتسبي الشرطة / الباحث براء عبد الرزاق /1983 . ثالثا- تقويم المسوحات الجنائية / دراسة ميدانية في محافظة ديالى من متطلبات شهادة الدبلوم العالي في علوم قوى الأمن الداخلي / الدارس النقيب دريد فيصل /1990 . رابعا- اثر توفر المعلومات والإحصاءات الجنائية في اتخاذ القرارات الوقائية / من مستلزمات شهادة الدبلوم العالي في علوم قوى الأمن الداخلي / الدارس الرائد فوزي جاسم 2001 . خامسا- حركة الجريمة في المنطقة الشمالية ومسار تناميها من مستلزمات نيل شهادة الدبلوم العالي في علوم قوى الامن الداخلي / النقيب / زيد عوني / 1989 . ز- رئيس لجنة إعداد المناهج في كلية الشرطة لعام 2005 . حـ - الندوات والحلقات الدراسية :- أولا- إلقاء بحث في المؤتمر السنوي الخامس للتنمية والتخطيط / وزارة التخطيط / 2002 (بحث فائز ). ثانيا- حلقة دراسية بعنوان حملات انجاز المتراكم من القضايا والأوراق التحقيقية بين خدمة المتهم والمجتمع (المعهد العالي للتطوير الأمني والإداري) بحضور كبار المشمولين في وزارتي الداخلية والعدل/2001 . ثالثا- ندوة في قاعة البيان لوزارة الداخلية بعنوان( التحصين الأمني ورجل الشرطة )ألقيت على منتسبي وزارة الداخلية رابعا - محاضرة بعنوان" استخدام البيانات الإحصائية في وضع خطة لمحاربة الجريمة في منطقة عمل مركز الشرطة" ألقيت على منتسبي الشرطة العامة المعنيين بمكافحة الجريمة /1995. خامسا: إلقاء ما يزيد على (20)محاضرة عن الوقاية من الجريمة في كليات ومعاهد جامعة بغداد. سادسا: إلقاء المزيد من المحاضرات بشأن التوعية بقانون تنظيم محلات السكن وكذلك في التلفزيون والإذاعة. سابعا: بحث عن عمل المختبرات في كلية الشرطة /المؤتمر السنوي للكلية /2002 وهنالك ندوات وحلقات دراسية لا يتسع المجال لذكرها . ط- أهم البحوث التي أنجزها: أولا :"حركة السكان المكانية والأساليب الإحصائية الممكنة لتحديد اتجاهاتها "بحث من مستلزمات نيل شهادة الدبلوم العالي في الإحصاء السكاني/المعهد العربي للتدريب والبحوث الإحصائية /1983. ثانيا: تحليل الجرائم في العراق بحث لنيل شهادة الدبلوم في الإحصاء/1986. ثالثا: تحليل لجرائم الأحداث بمنطقة الجيزة في مصر "بحث من مستلزمات نيل شهادة الدبلوم العالي في الإحصاء الجنائي/1977 من المركز القومي للبحوث الجنائية والاجتماعية في القاهرة . رابعا: التخطيط الاجتماعي لمكافحة الجريمة وتكامل قاعدة البيانات الإحصائية "نوقش في مؤتمر الخامس للتنمية والتخطيط في العراق وفاز بإحدى جوائز المؤتمر/2002. خامسا استخدام الإعلام في الجوازات وجنسية السفر "بحث قدم للجامعة العربية وتم قبوله اعتمادا/2003. سادسا: أكثر من(15) بحث منشور في مجلات قوى الأمن الداخلي عن مختلف شؤون الشرطة وبحوث أخرى نوقشت في حلقات دراسية لا يتسع المجال لذكرها. ي- بحوث بمشاركة آخرين وأهمها: أولا :جرائم السرقات الواقعة على دور والمحلات التجارية بغداد "بالاشتراك مع د. منير الوتري, د .حكمت موسى سلمان وآخرين/1982. ثانيا: دراسة ميدانية عن الموقوفين في مراكز الشرطة /د. عبد الأمير جنيج وآخرين. ثالثا: دراسة ميدانية عن جرائم القتل في العراق مع نخبة من أساتذة جامعة بغداد. ك- التكريمات والتشكرات :حصلت خلال مسيرتي العلمية والعملية على (6) مرات قدم في كل مرة (6)أشهر قبل عام 1991 وقدما لمدة سنة واحدة عام 2005 مع ما يزيد على (40)شكر وتقدير ومكافئات . 7-الكتب والمؤلفات العلمية : أ‌- عمليات الشرطة "كتاب مطبوع ب (550) صفحة ومن جزأين منهجي يدرس على طلبة كلية حاليا ولصفوفها الثلاثة والمعهد العالي. ب‌- كتاب الاساليب الارهابية وسبل الوقاية منها كتاب منهجي مطبوع مخصص لكلية الشرطة الصف المتوسط وبموافقة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي . ت‌- الإحصاء الجنائي "كتاب مطبوع يدرس في كلية الشرطة ككتاب منهجي بموافقة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وكذلك درس على الدبلوم العالي في المعهد العالي لضباط الشرطة .انجز الكتاب بمشاركة الدكتور نشأت جاسم محمد . ت- كتاب سجلات الشرطة مطبوع ويعتبر مصدر اساسي لنماذج السجلات المستخدمة في عمل الشرطة . ث- كتاب التحقيق الجنائي طبع لحساب كلية الشرطة ودرس فيها لعدة سنيين . ج- كتاب التحقيق الجنائي التطبيقي انجز بالاشتراك مع الرائد المتقاعد منذر كاظم خزعل بعنوان 20 جريمة مكتشفة . خ- اكثر من 20 محاضرة مكتوبة القيت على ضباط الشرطة في المعهد العالي ،في مختلف المواضيع الامنية الخاصة بالعمل الشرطي . ح- كتاب للتخطيط الامني قيد التنفيذ.