لا تأخذ على عاتقك ما يضرك

 

لا تأخذ على عاتقك ما يضرك، فلن يكون أحدٌ أحرص منك على صحتك، لا تأخذ دواءً من غير أن تعلم كل ما يتعلق به، ولا تُجبر نفسك على تناول دواء تشك أنه قد يضرك أكثر مما قد ينفعك، سنتكلم معاً عن الأدوية التي تُعتبر أدوية لاوصفية أي أنها لا تحتاج لوصفة طبية لصرفها.

تُعد الأدويةُ المُعطاة بدون وصفة طبية أو الأدوية اللاوصفية، أو ما يُعرف أيضاً بـ Over The Counter Drugs أو أدوية OTC، الأكثر انتشاراً وطلباً بين الجمهور. حيث تُمكن أدوية OTC المرضى من تخفيف الكثير من الأَعرَاض المزعجة، ومعالجة بعض الأمراض بسهولة، دون دفع تكلفة مراجعة الطبيب. وتسهّل حصول المريض على استشارة طبية من الصيدلاني، أو حسب تقديره هو لحالته المرضية وحاجته العلاجيّة. لكن يبقى لكل شيء محاذير واحتياطات، فهناك العديد من الأمور الواجب مراعاتها عند تناول هذه الأدوية من قِبَل المريض، وذلك بناءً على نصيحة الصيدلاني أو حتى لو أخذ الدواء على عاتقه الشخصي.

 ويجب على المريض أو أي شخص عادي لا ينتمي للمجال الطبي أو الصحي، أن يكون علي قدر من الوعي والمسئولية تجاه صحته. فيكون على علم بهذه الأدوية، وأن يكون علي دراية بآثارها الجانبية Side Effects، والجرعات المُناسبة لها. وكيفية حماية نفسه من الإفراط في تناولها، ويتعرف أيضاً على دواعي الاستعمال، والمادة الفعالة والآثار الجانبية والجرعات المناسبة. ومتى يمكن أن يوقف تناول  ذلك الدواء.

تنقسم الأدوية الموجودة في الصيدليات إلى نوعين من الأدوية:

الأدوية التي تُعطى بموجب وصفة طبية   Prescription Only Medications

تدعى اختصاراً بأدوية POM، ويندرج تحت هذا المسمى العديد من الأدوية، التي لا تُعطى  إلا بموجب وصفة طبية. وذلك بسبب العديد من الإعتبارات المتعلقة بالدواء ذاته، وبالحالة المرضية التي يوصف لها هذا العلاج، ولايجوز مثلاً بأي حال من الأحوال، أن يأخذ المريض دواء السكري لمجرد تشخيصه لنفسه بالأعراض، بل يجب زيارة الطبيب وعمل التحاليل والفحوصات اللازمة، ومعرفة شدة الحالة المرضية، ليعرف مع طبيبه المُعالج ما هو الدواء المناسب لحالته.وبعدها يقوم الصيدلاني بصرف هذه الأدوية للمريض بناءً على وصفة الطبيب.

وسنورد في الجزء الثاني أمثلة كثيرة على هذه المجموعة.

الأدوية التي تُعطى بدون وصفة طبية Over The Counter Drugs  

تُعرف بأدوية ،OTC وتندرج العديد من الأدوية تحت هذا المسمى، وحيث يعلم معظم الناس أن مسكنات الألم الخفيفة مثل باراسيتامولParacetamol ، ومضادات الهستامينAntihistamine  لمعالجة الحساسية وشرابات السعالCough Syrups من الأدوية المعطاة بدون وصفة طبية. لكن لا يُدرك العديد منهم أن معاجين الأسنان التي تحتوي على مادة الفلورايد Fluoride، ومزيلات رائحة العرق، والواقيات الشمسية Sunscreens أدوية لا وصفية أيضاً. وبحسب موقع Drugs.com فإن الولايات المتحدة تصنف أكثر من 80 نوعاً تحت هذا المُسمى، وتتدرج هذه الأدوية ما بين أدوية حب الشباب إلى أدوية التخسيس.

تُباع أدوية OTC في معظم الدول في الصيدليات، وتكون موجودة على رف الصيدلية، ولكنها في دول أخرى تباع في السوبرماركت. وتُعد هذه الأدوية آمنة طالما اتبعنا إرشادات الاستعمال على المُلصق، والتزمنا بإرشادات مختصي الرعاية الصحية. وبغض النظر عن المسار الذي يدعم تسويق دواء بدون وصفة طبية، فإنه يجب أن يفي بنفس معايير الجودة، والفعالية، والسلامة الخاصة بإدارة الغذاء والدواء التي تلبيها الأدوية الموصوفة. وبالرغم من أن الحصول عليها واستخدامها أسهل من الأدوية الموصوفة، من المهم أن نفهم أنها أدوية، وليست خالية من المخاطر؛ لذا قد تكون معايير الأمان الخاصة بأدوية بدون وصفات طبية أعلى، من تلك التي قد تدعم تسويق الدواء الموصوف.

ولمزيد من ضمان الاستخدام الآمن للمنتجات التي تصرف بدون وصفة طبية، تُجري إدارة الغذاء والدواء دراسات، لمعرفة ما إذا كان المستهلكون للدواء بدون وصفة طبية يفهمون مُلصق حقائق الدواء، ويمكنهم اختيار الدواء المناسب لاحتياجاتهم، واستخدامه وفقاً للإرشادات والتعليمات.

أمثلة عن الأدوية التي تُعطى بدون وصفة طبية

نذكر على سبيل المثال لا الحصر، بعض من هذه الأدوية، والتي لا تحتاج لوصفة طبية لتناولها، ولكن الواجب تناولها بشكل سليم وهذه أهم المعلومات حول هذه الأدوية والطرق الصحيحة لاستعمالها

مضادات الحساسية Antiallergy Medications

هي الأدوية التي تقوم بخفض تأثيرات الهيستامين في معالجة أمراض الحساسية. وفي معالجة احتقان الأنف وأكزيما التحسس وتوقف سيلان الأنف والتهاب الجلد التحسسي من أمثلتها Diphenhydramine وAntazoline على شكل قطرات للأنف أو أقراص أو كريمات ومنها أدوية مضادة للقيء في حالة السفر والحمل.

المسهلاتLaxatives 

 تسهل هذه الأدوية خروج البراز من القولون والمستقيم. إلّا أن استعمالها غير الدقيق يؤدي إلى تخريش الأمعاء والإمساك المزمن، ولا يمكن إعطاء بعض المسهلات أثناء الحمل والإرضاع. وفي فترة الحيض عند النساء وتضخم البروستات والبواسير، فمثلاً زيت الخروع يستعمل كملين قبل التصوير الشعاعي، إلّا أنه لا يعطى للمرضى المصابين بقرحة المعدة، ولا يعطى للأطفال ذلك لأن بذور الخروع  تحتوي على بروتين سام هو الريسين Ricin، وهو لا يناسب الأطفال. ويوجد الكثير من العقاقير التي تحتوي على مادة السنامكيSenna ،  إلا أنها خطرة على مرضى الكلى و القلب، الذين سبق لهم أن قاموا بإجراء عملية جراحية في البطن، ولا ننسى أن زيت البرافين إذا تم أخذه باستمرار، وبكميات كبيرة قد يؤدي إلى ضعف الشهية، ونقص امتصاص الفيتامينات الذوابة في الدهون، مثل فيتامين A و K و E و D. وتصرف أيضاً بدون وصفة السوائل الطبية التي تعيد ترطيب الجسم، وتحميه من الجفاف الذي قد يسببه الاسهال.

مضادات الإقياء  Antiemetic

هي أدوية توقف التقيؤ، والذي يؤدي استمراره إلى فقدان سوائل الجسم وحامض الهيدروكلوريك. الأمر الذي يؤدي بدوره إلى إقياء، مثل دواء ميتوكلوبرامايد Metoclopromide ولكن الاستعمال المستمر لهذا الدواء يؤدي إلى إمساك ونعاس وتعب.

الماصات أو الممتزات Adsorbents

عبارة عن مساحيق خاملة كيميائياً، ولها القدرة على امتصاص الغازات، والجراثيم، والسموم، ونواتج التخمر والتفسخ، والروائح النتنة في الإسهالات المختلفة. فيمتص القلويدات، وسموم الفطريات، والفسفور، والزرنيخ، ويستعمل كماص لتخفيف النفخة البطنية Flatulence. وانتفاخ الأمعاء Distension Intestinal، وفي معالجة التخم والإسهال. إلاّ أن هذه الماصات تمتص المغذيات Nutrients، اللازمة للجسم والخمائر من الإنسان،Enzymesأيضاً وهذا يتسبب بنقصها في الجسم، لذا يجب الانتباه جيداً لهذه النقطة.

الأدوية المؤثرة على الجهاز التنفسي Drugs Acting On The Respiratory System 

المقشعات Expectorants

 تزيد هذه الأدوية من إفراز القشع وتميعه، وتسهل بالتالي خروجه من القصبات الكبيرة والصغيرة والرئتين. وبذلك تحرر المجاري التنفسية من المفرزات المعيقة لعملية التنفس، والمثيرة للسعال ولذا فهي تستعمل في معالجة التهاب القصبات Bronchitis، والسعال ومن أمثلتها Quaifensinالجوايافينزين.

كابتات السعال Cough Suppressants

لا تصرف مسكنات السعال التي تحتوي على الكوديينCodiene، إلا بوصفة طبيب مختص، أما مسكنات السعال الأخرى مثل دكستروميثورفان Dextromethorphan مكن صرفها، ولكن بحذر لأن زيادة الجرعة منه تؤدي إلى هبوط التنفس.

المسكنات Analgesics

تسكن هذه الأدوية الألمَ وتُخفِض درجة حرارة المريض، وهي شائعة الاستعمال بين جميع الناس، بكميات هائلة لأنها تقوم بتسكين الصداع وآلام الأسنان، والمفاصل مثل الأسبرين ،Aspirin ويستعمل أيضاً للزكام والإنفلونزا، والنقرس والتهاب المفاصل فيزول التورم، وتعود الحركة الطبيعية إلا أن تناوله على معدة خاوية قد يخدش مخاطية المعدة، لذا يجب أن ينصح مستخدميه من المرضى، بأخذ أقراص ذات تلبيس معوي أو أخذ مضادات للحموضة.

يجب الحذر من إعطاء باراسيتامول Paracetamol وايبوبروفين Ibuprofen، وهي من المسكنات المتداولة بشكل عشوائي لجميع الأعمار، لمرضى الكلى والكبد والأشخاص ذوى الحساسية لهذا العقار؛ لأنه يؤدي إلى اضطرابات في عملية الهضم.

مضادات الحموضة Antacids

تستعمل هذه الأدوية في معالجة فرط حموضة المعدة، والقرحة الهضميةPepticulcer ، حيث تؤدي مفعولها بالتفاعل المباشر مع الأحماض الموجودة بالمعدة، أو تعمل كوقاء لجدار المعدة فتعطى بعد ساعة من تناول الطعام، وأيضاً تُعطى للمرضى الذين يتناولون عدة أدوية قد تؤثر في المعدة، مع أنه يمنع استعمالها مع بعض المضادات الحيوية وبعض الأدوية لأنها تقلل من امتصاصها، والفائدة المرجوة منها، ومنها Calcium Carbonate كربونات الكالسيوم، وSodium Bicarbonate بيكربونات الصوديوم وغيرها.

بعض المراهم والكريمات Creams And Ointments

تصرف بشكل OTC مراهم وكريمات الحكة والطفح الجلدي، مثل الكريمات التي تحتوي على الهيدروكورتيزون مثل برهم البيتاميثازون Betamethasone، أو الكريمات المكافحة للفطريات مثل الميكنازول Micnazole، وكذلك بعض براهم الحروق No burn  والتي تحتوي على مركبات السلفر Silver، ومراهم المسكنة للألم والتي تستخدم في الشد العضلي والتي يحتوي البعض منها على المنثول، وبعضها تحتوي على مسكنات مثل الديكلوفين Diclofen ، وغيرها تُصرف بدون وصفة طبية، ولكن يجب الانتباه للتشخيص الصحيح للحالة، فإن لم يتمكن المريض ولا الصيدلي تحديد المشكلة، على المريض التوجه لطبيب جلدية لتشخيص الحالة.

أدوية لا تحتاج وصفة طبية وقد تكون خطيرة

هذه قائمة بأهم الأدوية التي ورغم كونها لا تحتاج وصفة طبية، إلا أنها غالباً ما يتم إساءة استخدامها:

ديكستروميثورفانDextromethorphan 

هذا الدواء المخصص لعلاج السعال من الممكن أن يتسبب في حال تجاوز الجرعة المحددة بأعراض جانبية خطيرة، مثل الهلوسة وتسارع نبض القلب والتقيؤ.

السودوافدرينPseudophedrine 

هذا الدواء الذي يستعمل عادة لتخفيف البلغم في الأنف، يدخل في تكوين بعض أنواع المخدرات الشائعة لذا يجب الحذر عند استعماله.

لوبراميدLopramide 

هذا الدواء المخصص لعلاج الإسهال، قد يتسبب في حالة من الهلوسة والتهيؤات عند أخذه بجرعة كبيرة.

دايفينهيدرامينDiphenhydramine 

هذا الدواء هو أحد أنواع أدوية الحساسية الشائعة، والتي قد تتسبب بتحسين المزاج بشكل ملحوظ، والدخول في حالة من الهذيان.

هذا الجزء من تعرفنا فيه عن مجموعة الأدوية المُعطاة بدون وصفة طبية ولكن نكتفي بهذا القدر وسنكمل حديثنا في الجزء الثاني ونتعرف أكثر على أمثلة عن الأدوية الوصفية. 

بقلم الكاتب


أحب العلم والتعلم وعندي الشغف للإبداع في مجال الكتابات العلمية وغيرها


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

محمد - Nov 28, 2020 - أضف ردا

مقال جميل مفيد

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
رامز - Nov 28, 2020 - أضف ردا

مقال مفيد جداً

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

جميل

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
سجا - Nov 29, 2020 - أضف ردا

محتوى رائع

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
يوسف - Nov 29, 2020 - أضف ردا

مقال مفيد جدا

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
عمر - Nov 29, 2020 - أضف ردا

👌👍👍👍

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

أحب العلم والتعلم وعندي الشغف للإبداع في مجال الكتابات العلمية وغيرها