الأحباء الذين رحلوا عنا وتركونا للذكريات..

نشتاق والله لزيارة مدينة
الحبيب لنا فيها نسب وحب
وقربات منها تفوح رائحة الأحباب
وآمال عالقة بسجل الأمنيات
عندما تطوف علينا تفجر فينا الشوق
والاشتياق يغزونا حتى أنه قد فاق الآفاق
أيام كنا نظنها سوف تكون لنا كبساط
ينبسط ليحملنا إلى القرب من
الأحباء التي عندما نذكرهم
يكونون لنا بمثابة الترياق
عندما كانوا فينا كانوا
كانوا بلسم للجراح
وحتى أن ذكراهم تبهج
الأرواح وتجعلها تسافر عبر
الزمان وكأن الزمن قد توقف
بنا لا نريد أن نصدق أنهم تركونا ورحلوا 
وتركوا لنا الشوق لهم والاشتياق
أنهم كانوا لنا أحباب وكانوا
يصنعون من أجلنا كل
ما في وسعهم
عندما كنا هنا كانوا
الأحباب أحياء وعندما
ذهبوا عنا أخذونا منا وتركوا
لنا الشوق والاشتياق رحمة الله
عليك أبي وعلى كل الآباء الذين تركوا
من ورائهم فراغ ليتمكن أحدا
غيرهم من ملاه كلما
اشتقت لك تتدفق
الذكريات في مدينة
الحب الجميلة البسيط التي
ولدت فيها وكانت لك في نهاية
المشوار الاحتواء رضى الله عنك
يأبى وتغمدك الله برحمته وجعل
أعلى الجنان مسواك السلام
علينا وعلى عباد الله
الصالحين السلام
على كل الأرواح التي
فاضت بسلام وتركت ورآها
صفحات وصفحات من الذكريات
نشتاق لأرواح قد كانت سبب في إنارة
الطريق لنا وعلمنا أشياء لا تنسى
بمجرد أن يطوف حولنا من
خلال الذكريات
طيفهم يشعرنا
بسعادة وارتياح اسأل
الله أن يسكن هؤلاء الأحباب
أصحاب القلوب الجميلة الطيبة
التي علمتنا الصبر والتسامح
والرضا بالجنات والرضا بعد السماح
واسأل الله أن يجعلنا في طريق الحق
من الثائرين ومن نور الحق
قريبين وبالحب في
كل مناحي الحياة
متفاعلين
دمتم بخير

بقلم الكاتب


رجل بسيط يحلم بلقاء الله بقلب سليم.وباحث عن الانسانية في كون صغير وعالم كبير اسمه الإنسان.سابقا صاحب مكتب الفيومى للمقاولات.حاليا احيا بين الأكوان اترقب واتحسس رسائلي حتى انني بعد ان لمس النور قلبي اصبحت لا اعرف من انا ولكن عرفته .هو.و نظرة نظرة في كل الأكوان فلم أجد غيره أو سواه هو حبيبي وانا اتمنا ان اللقاء واراه..


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

سلمت يداك، ووفقك الله ،اخي العزيز.
نشرت أخيرا قصيدة بعنوان (القافلة تسير والكلاب تنبح)
المرجو تقييمها. وشكرا⚘

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

بسم الله والحمد لله..مرورك دائما رائعا يشعرنا بالسعادة والبهجة اما عن التقييم فأن كتاباتك ذات قيمة عالية اما عنى فأنى رجل بسيط بالكاد ينظر حوله ليرى ولا يوجد شئ حقيقي بالمطلق إنما كل الاشياء هى نسبية تقبلوا من فضلكم تحياتى وتمنياتى بالتوفيق..

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هذا من لطفكم، نحب فيكم تواضعكم وبساطتكم. فشكرا لكم. دمتم في تألق

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
Fatma Abd Alla - Feb 13, 2021 - أضف ردا

رحم الله رجلا كان سببا في وجودك بيننا❤️❤️

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

بسم الله والحمد لله
بارك الله بكم واسعدنا واسعدكم فى الدارين..

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

رجل بسيط يحلم بلقاء الله بقلب سليم.وباحث عن الانسانية في كون صغير وعالم كبير اسمه الإنسان.سابقا صاحب مكتب الفيومى للمقاولات.حاليا احيا بين الأكوان اترقب واتحسس رسائلي حتى انني بعد ان لمس النور قلبي اصبحت لا اعرف من انا ولكن عرفته .هو.و نظرة نظرة في كل الأكوان فلم أجد غيره أو سواه هو حبيبي وانا اتمنا ان اللقاء واراه..