اكثر الاماكن السريه فى العالم الاكثر امانا و سلاما و جذبا للاستثمارات .. اذ ما حدث غزو فيروسي او قيام حرب عالميه ثالثة !

اليكم هذا المقال الشيق سنتعرف فيه سويا على اهم الاماكن بالكورة الارضية الاكثر أمانا عن غيرها فى حال حدوث غزو فيروسي او قيام حرب عالمية ثالثة... و قبل ان نبدأ علينا تفعيل المقال و مشاركته مع الاصدقاء حتى يصلكم كل جديد و مفيد نافع و ايجابى 

يقول اينشتاين فى جملته الشهيره عندما ساله احدهم: "ماذا لو فى حال قيام حرب عالمية ثالثة، لن اتخيل حجم وقوة الاسلحهة المستخدمة بهذه الحرب العالمية الثالثة و ليس بالضروره تكون نووية بل من الممكن ان تكون بيلوجية او كيماوية و اسلحة سرية اخرى و لكن ما استطيع ان أؤكده انه فى حال قيام حرب عالمية رابعة و استخدام السلاح فلن يخرج عن كونه العصا او الحجاره"

و هذا ما نستطيع ادراكه من جمله اينشتاين الشهيره:  فى حال نشوب حرب عالمية ثالثة حتما ستعود البشرية الى الخلف كما كان الانسان يحيا قديما بالعصور قبل الوسطى و كانما العالم باسره سيشهد انتهاؤه بهذه الحرب العالمية الثالثة و ما تخلفه  من اضرار جسيمه يمكنها ان تقضي على الجنس البشري بالكامل.

و لكن علينا اللا نشعر باليأس من مستقبل العالم الغامض فهناك مازالت دول تستطيع ان تحيا فيها بأمان حال اندلاع حرب عالمية ثالثة و حدوث غزو فيروسي قد يعرض الكورة الارضية للدمار التى رصدتها صحيفه اجنبيه "the Sun" البريطانية نقلا عن مؤسسة مؤشر السلام العالمية.

و كما ذكرت صحيفه اجنبيه فى هذا الموضوع تحدد لنا اكثر الاماكن أمانا وسرية بالكورة الارضية و هم 10 دول منهم جمهوريهة مصر العربية و سيلجأ اليها الناس طامعين فى الحماية بها عن كل ما سيحدث من خراب و دمار و ما سيلحق بالارض فى حال نشوب حرب عالمية ثالثة او حتى غزو فيروسي يجتاح العالم باكمله.

و من هذه الاماكن لن يستطيع احدا بسهولة الهروب اليها خصوصا من سكان الوطن العربي و اخرون يتمنون الوصول اليها فى ايامنا تلك و حتى قبل نشوب اى حروب عالمية، و لكن المفاجأة تكمن فى ان هناك مكان أكثر أمانا بـ مصر يسعى اليه الكثيرون لما يحتوي من سبل امان، وفرة غذاء، هواء نقي، مياة صالحة للشرب و لا يقتصر على الاغنياء فقط بل يستطيع العيش فيه الفقراء ايضا.

و هذا ما يجذب اليه الكثير من أغنياء العالم الذين يعيشون فيه منذ عشرات السنين متنعمين بما احله الله على تلك البقعة الطيبة الاكثر امانا بهذا العالم الشاسع تاركين خلفهم دولهم المتقدمه تكنولوجيا مما جعل من تلك المنطقة الاكثر تنافسا مع دول اوربا و مع بقية المناطق الاكثر امانا وسرية الغالية الاثمان من حيث سبل العيش و طرق الانتقال و خلافه...

فعليك اولا عزيزى القاريء متابعة المقال و مشاركته مع اصدقائك

المركز الاول : دوله ايسلاندا

 جاءت دوله ايسلاندا  فى المرتبه الاولى بحسب ما ذكرته الصحيفه البريطانيه الشهيرهthe Sun  نقلا عن مؤسسة "مؤشر السلام العالمي" و عزز ذلك هو موقعها المعزول فى شمال اوربا.

المركز الثانى : دوله نيوزلاندا

تأتي دولة نيوزلاندا بالمرتبة الثانية و لانها ثاني دولة سلمية فى العالم و خيار طبيعي لكل من يبحث عن هروب من حرب عالمية او غزو فيروسي كما انها تمتاز بالهدوء و بتاريخ لا يعرف الحروب كثيرا ما يجعلها ملاذا مناسبا فى حال وقوع اي حروب اوحدوث غزو فيروسي يجتاح العالم.

المركز الثالث : دوله البرتغال

أتت دولة البرتغال فى المتربة الثالثة نظرا لخروجها من دائرة النزاعات و الصراعات السياسية و الاقليمية منذ الحرب العالمية الثانية و ايضا موقعها الاروبي الذي لا يجء له مستهدف و هذا الاستقرار يعوض موقفها الهش كعضو فى حلف الناتو.

المركز الرابع : دوله النمسا

اذا كنت ترغب فى الحصول على حق اللجوء السياسي بعد اندلاع حرب نووية فأن النمسا هي خيارك المثالي و تلتزم النمسا بالسلام الدائم فضلا على ان الجامعة الأوروبية للسلام تأسست بها.

المركز الخامس : دوله الدنمارك

يعرف الدنيماركيون جيدا كيف يخفضون رؤسهم من القصف و هذا هو السبب فى ان الامة الاسكندنافيه تحتل المرتبة الخامسة في العالم المكان الاكثرسلام بينما تجعل عضويتها فى حلف الناتو هدفا الا ان جزيرة جرين لاند الدنماركية ذات الكثافة السكانية المنخفضه قد تكون آمنه فى حاله نشوب حرب عالمية ثالثة او حدوث غزو فيروسي يجتاح الارض.

المركز السادس : جمهوريه تشيك " تشيكوزلوفاكيا "

على الرغم من درجتها النهائية لدى مؤسسهة "مؤشر السلام العالمي" و لوحظ انها انخفضت فقد حسنت المؤسسة من تصنيفها عندما يتعلق الامر بالعلاقات المهمه مع جيرانها.

المركز السابع : دوله سلوفينيا

تمكنت سلوفينيا التهرب من الانجرار الى الحربين العالميتين السابقتين الاولى و الثانية و ليس هناك سبب الان يجعلها تبدا فى اللجوء الى المعارك الان.

المركز الثامن : دوله  كندا

قد تكون كندا قريبة جدا من الولايات المتحدة الامريكية القوة العسكرية الرئيسية فى العالم و لكن لــ دولة كندا تاريخ سلمي و تحتل امة امريكا الشمالية المرتبة الثامنة في العالم الاكثر سلاما في العالم مع تمتعها بسمعه آمنه جدا حيثما بلد يخرج من الصراع الدولي حيثما امكن.

المركز التاسع : دولة سويسرا

لم تشارك سويسرا فى حرب اجنبية منذ توقيع معاهده باريس فى 1815 و مع امتلاكها للثروة و الحيادية فان سويسرا هي البلد الاوربي التاسع الاكثر سلاما على هذا الكوكب.

المركز العاشر : جمهوريه ايرلاندا

فمثل سويسرا فان ايرلاندا لها تاريخ طويل من الحياد و يمتد منذ ثلاثينيات القرن الماضي.

 

هؤلاء هم العشر دول يمكنك الهروب اليهم في حال نشوب حرب عالمية ثالثة او حدوث هجوم فيروسي يجتاح الكورة الارضية

و ايضا فى حال السلم فهؤلاء الدول يتمتعوا جميعا بالطبيعة الساحرة و الهواء النقي و ايضا ورغد العيش بهم و لكن قبل ان تحصل عليك ان تدفع خدمتك اولا!

و اذا ما لم تستطيع العيش بهذه الدول نسبه لارتفاع التكلفة مقابل الخدمات المقدمة اليك، فماذا تفعل حينئذ ؟!

 هربا ممن ؟

هربا من ما ستخلفه  الحرب العالمية الثالثة فى حال حدوثها : من مجاعات، واضرا بالحياة الانسانية و غياب وسائل التكنولوجيا الموجوده بعالمنا الحالي و غياب وسائل العلاج الحديثه التى نعيش طفرتها اليوم.. وستختفي كل دعائم الحياة الحضرية جراء ما تحدثه الحرب العالمية الثالثه من اضرار على موت الملايين من الناس و الحيوان و النبات مما يؤثر ايضا على تربه الارض و يؤثر ايضا على موت الكثير من الكائنات البحريه نظرا لما تحدثه القوه الهائله من الاسلحه النووية او الكيماوية و ايضا البيولوجيه .

هناك مكان بجمهوريه مصر العربية هو اكثر المناطق امان و سلام فى حال نشوب اى حرب عالمية ثالثة او حدوث غزو فيروسي يكتسح الكورة الارضية..

فعليك الهروب حينئد الى "الواحات المصرية" المتواجدة فى صحراء مصر و تلك هي اكثر الاماكن أمانا و سلام عليك ان تلجأ لها فى حال نشوب اى حرب عالمية ثالثة او حدوث غزو فيروسي احسن واحه من تلك الواحات هى " واحه سيوه ".. و لكن لماذا ؟

واحة سيوه

تعتبر واحة سيوه من الاماكن التسعة التى صنف انها الاكثر اماكن انعزال فى العالم على بعد 350 كيلومتر من مدينة مرسي مطروح الساحلية و على بعد 70 كيلو متر من حدود جمهورية مصر العربيه مع جمهورية ليبيا و من اكثر ما تتميز به واحه سيوه و لا يدركه او يعرفه الكثير من الناس انها لا تعتمد على مصدر مياة خارجي مثلها مثل غيرها من الواحات حيث انها تعتمد على مياة جوفية بل انها عائمه على خزان من المياة الجوفية التي تستطيع ان تشرب منها و تسقي الزرع الذي تقوم بزارعته لمئات من السنين، حيث تسمى المياة الجوفية التي تميز واحة سيوه بالمياة "الفواره" و تعني انك فى حالة حفر ماسوره مياة و امتدت داخل التربه على بعد 7 متر  فى اي بقعه من واحة سيوه ستنفجر المياة الجوفية بها بدون تركيب اى طرومبه لدفع المياة.. و كانها شلال طبيعي، و هذا لا يعرفه الكثيرون عن واحة سيوه.. و يوجد ايضا ميزه اخرى لا يوجد مثلها فى اى دولة بالعالم هي ان من يمارسون الفلاحه فى واحه سيوه لا يستخدمون اى اسمده على الاطلاق لتحفيز مهمة انبات الثمرة بشكل فاخر.. و هذا ما اثر ايجابيا على التربه الزراعيه بها حيث لا يوجد اى  تدخل من البشرمن تهجبن و اضافه كيماويات  لتحسين انتاج التربه .. فتلك من الممنوعات التى منعها سكان واحه سيوه حفاظا على التربة من حدوث اى تلفيات بها او على المزروعات التى يتناولها الانسان و تساهم بشكل كبير فى صحته و صحة الحيوان و حتى لا يضر خزان المياة الجوفية فيما يلوث مياة الشرب بعدا تلوثه بالكيماويات فيما بعد فى حال استخدامها..

فكل الفواكه و الخضراوات لها مذاق مختلف كثيرا فى واحة سيوه  عن بقية المحافظات المصريه و ايضا على مستوى العالم..

و ايضا واحة سيوه من الواحات المصريه التى تحتل المكانه الاولى فى جذب المستثمرين بها فيوجدبها فنادق تعتبر من اغلى الفنادق الغاليه الاثمان و من اشهر تلك الفنادق و اغلاها ثمنا.. فندق مبنى من "الملح" الملح الصخري الذي تم استخراجه من واحة سيوه و قضاء ليله فيه تبدا من 5500 خمس الاف و خمسمائه جنيا مصريا حتى 10.000 عشرة الاف جنيه مصريا فى الليله الواحده و هذا الفندق يعتبر من اشهر الفنادق العالمية الذى قضى فيه الامير شارلز اجازته بمصر.. حيث يوجد فندق اخر بواحة سيوه يملكه شاب مغربي من والده من اغنى رجال الاعمال فى العالم حيث تبدا الليلة من 3500 ثلاثة الاف و خمسمائة جنيه مصريا و من مميزات هذا الفندق انه يحتوي على اكبر مكتبه بها اندر الكتب التى تحدثت عن حضاره "الامازيغيه" او "الامازيغ" لانه يعتبر اهل واحه سيوه يصنفوا لانتمائهم للحضاره الامازيغيه..

تحتل واحة سيوه المرتبة الاولى فى جذب ايضا الكثير من الغربيين الذين تملكوا بها اراضي يزرعون فيها يرعون فيها لمواشي و اغنام يبنون بيوتهم بتكاليف بسيطه و فضلوا العيش بواحة سيوه بعيدا عن اماكن انتمائهم الاصلية باوروبا و امريكا و ايطاليا و هولندا و بريطانيا و ايضا جنوب اسيا قادمين من اغنى الدول و اكثرها تطورا تكنولوجيا قاصدين "واحة سيوه" لما حققته لهم من عيش رغد صالح ، تمتع بصحة عالية، وفرة الغذاء و الماء الصالح للشرب بعيدا عن ما اخلفته التكنولوجيا من مواد كيماوية احدثت ضررا واسعا لصحة الانسان و صحة من حوله من النبات و الحيوان..

هل تستوعب عزيزى القاريء ما يتخده بعض الناس اماكن يلجأون اليها من الامن فكثيرا من هؤلاء السكان في سيوه من المهارجين من بلادهم الاكثر تطورا في شتى المجالات لديهم الكثير من القناعة بان هناك حرب عالمية ثالثة ستجتاح الارض مخلفه ورائها الكثير من الاضرار و يسعون من الاستقرار باكثر الاماكن المنعزله فى داخل صحراء مصر تلك البقعه الخضراء التى موقعها الصحراء و هي "واحه سيوه"...

ليجدون من الاستقرار السلمي و الامني و ما قد يحفظ حياتهم جراء الاضرار التي قد تجتاح الكورة الارضية من نشوب حرب عالمية او هجوم فيروسي قاتل.. و هربا من المدن التي قد تكون وقت نشوب الحرب العالمية الثالثة ليست سوى الا مقابر لسكانها. و الشيء الذي يوقنون فيه هؤلاء السكان الجدد في "واحه سيوه" هو في حال نشوب حرب عالمية ثالثة فمن اللزم وجود لك ارض زراعية تعيش من خيراتها و اكتفاء ذاتي وهذا ما وجدوه السكان الجدد الان في "واحه سيوه"..

و يوجد ايضا بها مصنع  مياة معدنية المعتمد على تعبئة المياة الجوفية حيث يعتبر البلح "التمر" الذي تنتجه واحة سيوه من اغلى و اجود انواع التمور على مستوى العالم و جميع انواع المزروعات بواحة سيوه تصنف على انها من اجود انواع الخضروات و الفاكه عالميا، حيث ان سعر الفدان الواحد فى سيوه يترواح سعره حسب الموقع ما بين ال 25.000 و 250.000 جنيها مصريا. وال 25.000 جنيها مصريا تعادل 1500$ دولار امريكي اي انه اقل ثمنا من بعض الهواتف الذكية. ستحصل بهذا السعر على ارض صالحه للزراعة خالية من اي تلوث، غير ان انتاجها من الخضراوات و الفواكه و ايضا التمور تحتل المرتبة الاولى في اجود انواع الخضروات و الفواكه على مستوى العالم.

بقلم هبه محمد احمد

بقلم الكاتب


كاتبة مقالات في مجال البحوث العلمية كاتبة مقالات في مجال الأدب، القصص و النقد الأدبي كاتبة مقالات في Life Style و التنمية البشرية كاتبة مقالات بمجال الصحة العامه و النفسية كاتبة مقالات بمجال التسويق و المال و ريادة الاعمال و نفذت الكثير من المشروعات في هذا المجال تحديدا


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

كاتبة مقالات في مجال البحوث العلمية كاتبة مقالات في مجال الأدب، القصص و النقد الأدبي كاتبة مقالات في Life Style و التنمية البشرية كاتبة مقالات بمجال الصحة العامه و النفسية كاتبة مقالات بمجال التسويق و المال و ريادة الاعمال و نفذت الكثير من المشروعات في هذا المجال تحديدا