افعل العمل الصح في اللَّحظة الصح


علَّمتني الحياة أن أسأل نفسي كل لحظة، ما أكثر شيء أحتاج إليه الآن؟!

1.عندما تعود من العمل وتقرع باب بيتك، اسأل نفسك ما أكثر شيء تحتاج إليه الآن؟

الجواب: هو أن تسلّم على أهل بيتك، وتظهر البشاشة في وجهك وتقبّل رأس أمك، وتحتضن طفلك الصغير، أو حتى أخوك الصغير، أو زوجتك.

2. عندما تقوم من النوم، اسأل نفسك ما أكثر شيء أحتاج إليه الآن؟

الجواب: شُكْرَ الله عز وجل أن ردَّ إليك روحك، حيث تقول الحمد لله الذي عافاني بعد ما أماتني وإليه النشور، وقمّ وتوضأ واغسل أسنانك وصلِّ الفجر.

3. عندما تكون في ازدحام للسيارات وتشعر أنك فقدت السيطرة على نفسك، اسأل نفسك ما أكثر شيء أحتاج إليه الآن؟

الجواب: الصبر، اصبر وعش لحظات الحياة ببساطة واذكر الله؛ فإن ذكر الله فيه تغذية لروحك وصلة لقبك مع خالقك.

4. عندما تكون في قاعة الاختبار اسأل نفسك، ما أكثر شيء تحتاج إليه الآن؟

الجواب: الهدوء والهدوء، ثم الهدوء، واستذكر ما فهمته وحفظته قدر استطاعتك.

5. عندما يحتد الجدال وتعلوا الأصوات في بيتك بينك وبين زوجتك أو أهلك، اسأل نفسك ما أكثر شيء أحتاج إليه الآن؟

الجواب: الهدوء، وتأجيل حلّ المشكلة إلى وقتٍ تشعرون فيه أنه الوقت المناسب لحلّ المشكلة.

6. عندما تكون مع والديك، اسأل نفسك ما أكثر شيء أحتاج إليه الآن؟

الجواب: الاستمتاع بلحظات والداي وكأنها آخر لحظة انظر إليهما، وقول كل كلام معروف والتصرف بلينٍ وذُلْ لهما من الرحمة وطاعة لله عز وجل.

7. عندما تكون مع زوجتك، اسأل نفسك ما أكثر شيء أحتاج إليه الآن؟

الجواب: أن تسقي زهرة الحبّ بكلمةٍ جميلة أو جملةٍ مفيدةٍ، يا أخي حتى أو مساعدتها إن كانت بحاجة لذلك، وأكثر شيء توطد علاقتكما هو أن تستمع لها، تعلم فن الإنصات.

8. عندما تكون مع ابنتك، اسأل نفسك ما أكثر شيء أحتاج إليه الآن؟

الجواب: كُن أَبَاً طيّباً معها، كن صادقا كن سندًا صادقها وصاحبها اعرف مشاكلها وحاول حلَّها.

9. عندما تكون في الصلاة، اسأل نفسك ما أكثر شيء أحتاج إليه الآن؟

الجواب: استشعار أنك أمام مالك المُلك خالقك ورازقك، فاخشع في الصلاة وأَدِّ صلاتك وأنت هادئ ساكن وتمتَّع بها.

10. عندما تكون مع نفسك اسألها ما أكثر شيء أحتاج إليه الآن؟

الجواب: حسب الحالة المزاجية التي أنت فيها قد تكون بحاجة للنوم، أو الراحة، أو الخروج من المنزل، أو لقاء الأصدقاء، أو الخلوة مع الله، أو الأكل...الخ.

طبق هذا السؤال على جميع لحظات حياتك واستمتع بحياتك وتوازنها وجمالها.

بقلم الكاتب


كاتب مقالات في جميع المجالات بإذن الله تعالى


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

كاتب مقالات في جميع المجالات بإذن الله تعالى