استغناء

لقد أدمى قلبي هجرانك يا حبيبتي، إلى متى سنظل هكذا؟

نظرت للعبارة بتأني ولكني لم أقرأها مرة أخرى، اقتضت مني بسمة باردة على محل ثغري واكتفيت، ثم ألقيت الرسالة في القمامة وأدرت لها ظهري وخرجت لأمي وأبي وعملي

لم أكن هكذا قبلاً معه فلقد كنت أنصهر بمجرد مروره بجواري، وكيف أصبحت هكذا؟ ! . . . لا أدري، ولكن ما أدركه الآن من نفسي هو إنني أصبحت قوية باستغنائي عنه والتأمت جراح نفسي وزادت حدة كرامتي بذلك، لم أصل لتلك الدرجة من الاستغناء إلا بعذاب شق أنفسي وجحيم زار ذاكرتي ومعركة دارت بين شقي رحى الليل والنهار وفي النهاية الصعب عليّ هان وصرت قوية بدونه. . .

استغنيت عن نظراته التي لا أَمَلّ من لقياها في ساعات يومي الأربعة وعشرون، واستغنينت عن صوته العذب في حديثه، واستغنيت عن تصرفاته وكافة تحركاته التي تعجبني بل وتثير جنوني، استغنيت عن عطره الذي يراودني في يقظتي وفي نومي، استغنيت عن وجوده حتى لو تحرك قلبي في لقياه ونبض وكأن نبضي كان معه وبحوزته

هل هذا عجيب؛ أن أحبه وأعشقه ولكن لا يعنيني وجوده بعد الآن

أخبرته مرة بعد خيانته لحبي وهجره لاهتمامي، بحب واهتمام أخرى ظن يوماً أنه أحبها وأنها أحبته، إنني لن أرجع لسابق عهدي ولن أكون له بعد الآن

فقال لي إنني كنت دواءه في أوج داءه، إنني كنت منارته ولن ينكر وأنه أحبني بجزء كبير من قلبه ولن ينكر، ولكنها حبه الأول؛ أول من امتلكت مفاتيح أبواب قلبه وعاشت بين جدرانه، فوشم بها وأصبح يأبى نسيانها. . . . أحبك ولكن أُحبها أكثر

تركته وكُلي وجع، فسلطان قلبه هي حتى ولو كنت أنا وطنه الذي ينتمي له، تركته حينما أحسست إنني منفاه ولست ذلك الوطن، تركته ولكنه عاد بعدما ذاق مرارة الغربة، عاد يطلب سَكَنَايَ، ولكن هل الخائن لوطنه

بقلم/رحاب إبراهيم عجم

بقلم الكاتب


كاتبه صغيره تحب الكتب و تعشق الكتابه ، فأهلاً بالجميع في عالمي


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Jan 22, 2021 - حفصة ميرال
Jan 21, 2021 - مي جمال "الدُمية"
Jan 21, 2021 - نوال الحداد
Jan 19, 2021 - كريستين كمال
Jan 18, 2021 - طارق السيد متولى
نبذة عن الكاتب

كاتبه صغيره تحب الكتب و تعشق الكتابه ، فأهلاً بالجميع في عالمي