استعد بصرك بنسبه 100% بطريقه طبيعية و بعيدا عن أي عمليات تصحيح لها أضرارها الجانبية الغير معلنة !

كآن الإنسان قديما يعالج نفسه باستخدام الأعشاب الطبيعية فإنها عديده الاستخدام وذو نفع كبير خاصة على صحة الإنسان وهذا ما أثبتته العديد من الدارسات بهذا القطاع و خاصة بالطب الفرعوني القديم.. فكانوا الكهنة يستخدمون المزيد من الأعشاب التي تزخر بها الطبيعة من حولهم في مصرنا القديمة و بالتي تزرع في كثيرا من الاراضي للحضارات القديمة من خلال التبادل التجاري في هذه الحقبة ، فكان العلاج يتم بطريقة خلط الأعشاب الطبيعية بالماء أو عمل دهان بــاستخدام  الزيوت الطبيعية لتحقيق الشفاء العاجل للشخص المريض، حتى انتشر الطب الفرعوني بالحضارات الشرقية الأخرى و منهم الأشوريين أو الحضارة الأشورية القديمة  و الهندية و غيرها من الحضارات الشرقية القديمة فكانوا يتفقن مع الحضارة المصرية القديمة في العلاج باستخدام الأعشاب.

فكان لعلاج العين خاصة لدى المصري القديم جانب من التجارب المحققة التي أثبتها العلم الحديث من خلال "زهره طبيعية" تنتج ثلاث وريقات فقط و هذا ما جعلها أكثر قيمه و أغلى ثمنا في تجاره الأعشاب حتى الآن حيث تتصدر تلك الزهرة الأسواق العشبية و فور سماع كلمة الطب الفرعوني يتصدر إلى ذهنك فورا هذه الــ " زهره " تحديدا و هي زهرة "الزعفران" حيث يتم زراعتها في شرق أسيا تحديدا و هي دولة الهند الآن و يستخدمها العديد من الناس بمختلف الثقافات الشرقية والعربية حتى وصل صيتها إلى الإمبراطورية الإنجليزية و تنوع استخدامها حيث دخلت في إعداد أنواع الأطعمة المختلفة و المشروبات  و منها أيضا تصنع الألوان الطبيعية و كذلك العلاجات المختلفة من بينها العلاجات الروحية و أخيرا تم اكتشاف إنها سبب قوي لاسترجاع قوة بصرك من جديد أي إنها علاج لمرض العين أو ما يعرف اليوم بــ "ضعف البصر" و إرجاع الحالة البصرية للشخص الذي يعاني من ضعف رؤيته إلى شخص لم يذق يوما مفهوم ضعف البصر!! حيث ما فاجأ العديد من الأطباء المتخصصون لما هو جدير بالذكر التالي:

أولاّ: أظهرت تجارب يابانية عام2000 أجريت أخيراً على جرذان أن المأكولات التي قدمت إليها وبداخلها الزعفران حمت عيونها من الأذى الذي تسببه أشعة الشمس القوية كما أبطأت الإصابة بأمراض جينية مثل التهاب الشبكية الصباغي أو ما يعرف علميا  Retinitis pigmentosa

ثانيا: وذكرت صحيفة الدايلي تلغراف أنه تبين للباحثين أيضاً أن الزعفران يقلص خطر التلف الذي يصيب منطقة صغيرة في خلف العين اسمها macula تتيح رؤية الأشياء الصغيرة بوضوح، عند التقدم في العمر، مشيرة إلى أنه عندما لا تعمل هذه المنطقة في شكل طبيعي قد يعاني المريض من عدم الرؤية بوضوح أو العتمة.

ثالثاّ: يعاني 500 ألف شخص في بريطانيا من هذه الحالة كما أن 2% من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 سنة يعانون من هذا المرض في المملكة المتحدة أيضا، كما أظهرت دراسات أخيراً أن حالة بعض المرضى تحسنت بعد إدخال الزعفران في أطعمتهم. ويجري علماء من جامعة “لاكويلا” في إيطاليا وجامعة “سيدني” في استراليا تجارب سريرية على مرضى يعانون من مشاكل في الشبكية وعدم القدرة على رؤية الأشياء الصغيرة بوضوح بسبب التقدم في العمر.

 أذكرك عزيزي القارئ بأن أي استخدامات عشبيه لزهرة " الزعفران " تحديدا تعد من أفضل و أغلى أنواع الزهور حول العالم و ليس لما تحوي على علاجات مختلفة إنما أيضا قد تبدوا "سم" حيث تمثل لك وحشا خفي يقضي على حياتك في ثوان فقط  إذا أستخدمت بشكل خاطيء أو الاكثار منها بحد سواء .. لأن كافة أنواع العلاجات المختلفة لها وجهين وجه ايجابي وآخر سلبي قد يؤدي إلى نتيجة عكسية.. لذا وجب علي أن أخبرك بكل ما تحمله كل الدراسات التي أجريت على هذه الزهرة "زهرة الزعفران" و إتباع الطريقة الصحيحة لتحضير العلاج العشبي للشراب  و هي كالتالي:

المكونات :

عشر جرامات من الزعفران ومقدار من المياه الساخنة

طريقة الاستخدام:

 قم بوضع الزعفران في كوب المياه الساخنة و دسه جيدا في الماء الساخن حتى يغطيه بالكامل و أتركه لمدة عشر دقائق و قبل أن تحتسيه عليك بتصفيته جيدا و يمكنك أن تضيف عليه القليل من العسل لتحليته لأنه ذو مذاق مر و خصوصا إذا بآت  

يمكنك إضافته إلى مشروبك المفضل من القهوة أو الشاي أو أي مشرب ساخن آخر تفضله

عدد الاستخدامات:

 من 3 مرات يوميا بنفس الكميه المحددة حتى 4 مرات يوميا

وعليك أن تحتسيه حتى يأتي المفعول و هي استرجاع قوتك البصرية من جديد و لن تحتاج حتى لارتداء "نظاره" أو "إجراء عمليات تصحيح للعين.. وسيعود بصرك قوي من جديد بنسبة 97% بمشيئة الله

الطبيعة و الرجوع إليها، أتمنى الشفاء للجميع .

الجسم السليم في العقل السليم

 

 

بقلم الكاتب


كاتبة مقالات في مجال البحوث العلمية كاتبة مقالات في مجال الأدب، القصص و النقد الأدبي كاتبة مقالات في Life Style و التنمية البشرية كاتبة مقالات بمجال الصحة العامه و النفسية كاتبة مقالات بمجال التسويق و المال و ريادة الاعمال و نفذت الكثير من المشروعات في هذا المجال تحديدا

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

كاتبة مقالات في مجال البحوث العلمية كاتبة مقالات في مجال الأدب، القصص و النقد الأدبي كاتبة مقالات في Life Style و التنمية البشرية كاتبة مقالات بمجال الصحة العامه و النفسية كاتبة مقالات بمجال التسويق و المال و ريادة الاعمال و نفذت الكثير من المشروعات في هذا المجال تحديدا