احفظ الله


احفظ الله وبعض الفوائد:

  1. جواز أن تعلم أو ترشد من معك إلى ما ينفع دون سؤال منه.
  2. لا بدّ أن نؤصّل في ذهن وقلوب أولادنا أن يحفظ الله.
  3. ينبغي أن نربي أولادنا وأنفسنا إن احتجنا شيئاً أن نسأل الله عز وجل، وأن نعلق قلوبنا بربّنا وليس بمخلوق.
  4. الاستعانة تصرف لله سبحانه وتعالى فيما لا يقدر عليه غيره، أمّا الاستعانة بأمور الدنيا جائزة لا حرج.
  5. لا بدّ أن تزرع في قلبك وقلب ابنك أنّ الذي ينفع هو الله، والذي يضرّ هو الله عز وجل، وإن أصابك ضرر فقط بإذن به الله قبل أن يقع، فيكون مرجعك وابنك إلى الله، تلجأ إليه، وتطلب منه، ولا تستعجل.
  6. ليس المطلوب أن تدعو الله وقت البلاء، المقصود أن تدعو الله باستمرار أصابك أم لم يصبك، فتكون دعوت في الرخاء فيتعرّف الله لك في الشدة.
  7. فضل الصبر أن تعلم أن الله معك، إن الله يحب الصابرين، وإنّ الخير كلّه في الصبر، وإن النصر مع الصبر، فاعلمْ ولا تستعجل.
  8. لا بدّ أن تتيقن أنّه عند الكرب يوجد الفرج من الله، وعند العسر يوجد اليسر من الله، فكن عند ظنٍ جميلٍ بالله، وظنٍّ حسن أنّ الله لا يضيّعك.
  9. يجب أن تعمل لله بالشكر واليقين الكامل بربك بأنه لن يخذلك.
  10. ضع في قلبك وقلب أولادك شيئاً مهمّاً جدّاً أنّه إن اجتمعت الناس برّهم وفاجرهم، وجنّهم برّهم وفاجرهم على أن ينفعوك بشيء لم يكتبه الله لك لن يستطيعوا أبداً وإن اجتمعوا على أن يضروك لا يستطيعون أن يضروك إلا بأمر كتبه الله عليك، فارجع إلى ربّك، وكن على يقين من نصره.

الحديث الذي استمددتُ منه هذه المعاني وتخريجاته.

  1. "يا غُلامُ إنِّي أعلِّمُكَ كلِماتٍ، احفَظِ اللَّهَ يحفَظكَ، احفَظِ اللَّهَ تَجِدْهُ تجاهَكَ، إذا سأَلتَ فاسألِ اللَّهَ، وإذا استعَنتَ فاستَعِن باللَّهِ، واعلَم أنَّ الأمَّةَ لو اجتَمعت علَى أن ينفَعوكَ بشَيءٍ لم يَنفعوكَ إلَّا بشيءٍ قد كتبَهُ اللَّهُ لَكَ، وإن اجتَمَعوا على أن يضرُّوكَ بشَيءٍ لم يَضرُّوكَ إلَّا بشيءٍ قد كتبَهُ اللَّهُ عليكَ، رُفِعَتِ الأقلامُ وجفَّتِ الصُّحفُ".

الراوي: عبد الله بن عباس.

المحدّث: الألباني.

المصدر: صحيح الترمذيّ.

الصفحة أو الرقم: 2516.

خلاصة حكم المحدث: صحيح.

التخريج: أخرجه الترمذي (2516)، واللّفظ له، وأحمد (2669)

  1. "يا غلامُ أو يا غُلَيمُ، ألا أعلِّمْكَ كلماتٍ ينفعكَ اللهُ بهنَّ؟ فقلتُ: بلَى، فقال: "احفظِ اللهَ يحفَظْكَ، احفظِ اللهَ تجِدْهُ أمامكَ، تعرَّفْ إلى اللهِ في الرَّخاءِ يعرِفكَ في الشِّدَّةِ، إذا سألتَ فاسألِ اللهَ، وإذا استعنتَ فاستعِنْ باللهِ، قد جفَّ القلمُ بما هو كائنٌ، فلو أنَّ الخلقَ كلَّهم جميعًا أرادوا أنْ ينفعوكَ بشيءٍ لم يقضِهِ اللهُ لم يقدِروا عليه، وإنْ أرادوا أن يضرُّوكَ بشيءٍ لم يكتُبْهُ اللهُ عليكَ لم يقدِروا عليه، واعلمْ أنَّ في الصَّبرِ على ما تكرَه خيرًا كثيرًا، وأنَّ النَّصرَ مع الصَّبرِ، وأنَّ الفرَجَ مع الكربِ، وأنَّ مع العسرِ يسرًا".

الراوي: عبد الله بن عباس.

المحدّث: ابن رجب.

المصدر: جامع العلوم والحكم.

الصفحة أو الرقم: 1/459.

خلاصة حكم المحدث: حسن جيد.

التخريج: أخرجه الترمذي (2516) مختصراً بنحوه، وأحمد (2803) باختلاف يسير.

  1. "يا غلامُ أو يا غُلَيمُ، ألا أعلِّمْكَ كلماتٍ ينفعكَ اللهُ بهنَّ؟ فقلتُ: بلَى، فقال: "احفظِ اللهَ يحفَظْكَ، احفظِ اللهَ تجِدْهُ أمامكَ، تعرَّفْ إلى اللهِ في الرَّخاءِ يعرِفكَ في الشِّدَّةِ، إذا سألتَ فاسألِ اللهَ، وإذا استعنتَ فاستعِنْ باللهِ، قد جفَّ القلمُ بما هو كائنٌ، فلو أنَّ الخلقَ كلَّهم جميعًا أرادوا أنْ ينفعوكَ بشيءٍ لم يقضِهِ اللهُ، لم يقدِروا عليه، وإنْ أرادوا أن يضرُّوكَ بشيءٍ لم يكتُبْهُ اللهُ عليكَ، لم يقدِروا عليه، واعلمْ أنَّ في الصَّبرِ على ما تكرَه خيرًا كثيرًا، وأنَّ النَّصرَ مع الصَّبرِ، وأنَّ الفرَجَ مع الكربِ، وأنَّ مع العسرِ يسرًا.

الراوي: عبد الله بن عباس.

المحدّث: ابن رجب.

المصدر: جامع العلوم والحكم.

الصفحة أو الرقم: 1/459.

خلاصة حكم المحدث: حسن جيد.

التخريج: أخرجه الترمذي (2516) مختصراً بنحوه، وأحمد (2803) باختلاف يسير.

  1. "كنتُ رَديفَ رَسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فقال: يا غُلامُ، أو يا غُلَيِّمُ، أَلا أُعلِّمُك كَلِماتٍ ينفَعُكَ اللهُ بِهِنَّ؟ فقُلتُ: بلى، فقال: احفَظِ اللهَ يَحفَظْكَ، احفَظِ اللهَ تَجِدْه أَمامَكَ، تَعَرَّف إليه في الرَّخاءِ، يَعرِفْك في الشِّدَّةِ، وإذا سأَلتَ؛ فاسأَلِ اللهَ، وإذا استعَنتَ، فاستَعِنْ باللهِ، قد جَفَّ القَلَمُ بما هو كائِنٌ، فلو أنَّ الخَلقَ كُلَّهم جَميعًا أرادوا أنْ يَنفَعوكَ بِشَيءٍ لم يَكتُبه اللهُ عليكَ؛ لم يَقدِروا عليه، وإنْ أرادوا أنْ يَضُرُّوك بِشَيءٍ لم يَكتُبْه اللهُ عليكَ؛ لم يَقدِروا عليه، واعلَمْ أنَّ في الصَّبرِ على ما تَكرَهُ خَيرًا كَثيرًا، وأنَّ النَّصرَ مع الصَّبرِ، وأنَّ الفَرَجَ مع الكَرْبِ، وأنَّ مع العُسرِ يُسرًا.

الراوي: عبد الله بن عباس.

المحدث: شعيب الأرناؤوط.

المصدر: تخريج المسند.

الصفحة أو الرقم: .2803

خلاصة حكم المحدث: صحيح.

التخريج: أخرجه الترمذي (2516) بنحوه، وأحمد (2803) واللفظ له.

  1. "كنت رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم يا غلام أو يا بني ألا أعلمك كلمات ينفعك الله بهن قلت بلى فقال احفظ الله يحفظك احفظ الله تجده أمامك تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة إذا سألت فاسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله فقد جف القلم بما هو كائن فلو أن الخلق كلهم جميعاً أرادوا أن ينفعوك بشيء لم يقضه الله لك لم يقدروا عليه وإن أرادوا أن يضروك بشيء لم يقضه الله لك لم يقدروا عليه واعمل لله بالشكر واليقين واعلم أن في الصبر على ما تكره خيراً كثيراً وأن النصر مع الصبر وأن الفرج مع الكرب وأن مع العسر يسراً.

الراوي: عبد الله بن عباس.

المحدث: عبد الحق الإشبيلي.

المصدر: الأحكام الشرعية الكبرى.  

الصفحة أو الرقم: 3/333.

خلاصة حكم المحدث: صحيح.

التخريج: أخرجه الترمذي (2516) مختصراً بنحوه، وأحمد (2803) باختلاف يسير.

جمع ورتب تخريج الأحاديث

أبو حسين محمد خليل.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب