اتّجاهات السّيميولوجيا؛ سيميولوجيا التّواصل - الاتّجاه التّواصليّ

لقد ظهرت سیمیولوجیا التّواصل مع إریك بویسنس [s1] الّذي نشر في سنة 1923م كتاب اللّغات والخطابات، وهو محاولة في اللّسانيّات الوظيفيّة، ثمّ أعاد النّظر من جديد في الكتاب ونشر سنة 1967م كتابًا بعنوان (التّواصل والتّعبير اللسانيّ) في بروكسل؛ لیكون بذلك إریك من أوائل اللّسانيّين المناصرين لسیمیولوجیا التّواصل، بالإضافة إلى باحثين آخرين منهم (جورج مونان) و(جان مارتیني)، إذ ینطلق أصحاب هذا الاتّجاه من أنّ التّواصل یمكن أن یكون باستخدام الدّوالّ اللّغویّة وغیر اللّغویّة باعتبار أنّ علم السّیمیولوجیا الّذي وضع معالمه عالمُ اللّسانيّات (دي سوسیر) یتجاوز علم اللّسانيّات لیدرس بذلك جميع أنواع العلامات لسانيّة كانت أو غیر لسانيّة.

ویمكن أن یتمّ تعريف السّیمیولوجیا وفق هذا الاتّجاه بأنّه العلم الّذي یهتم بدراسة طرق التّواصل والأدوات المستخدمة للتّأثير على الغیر والمصنوعة قصدًا.

محاور سیمیولوجیا التّواصل: ترتكز سیمیولوجیا التّواصل على محورین أساسيّين: وهما محور التّواصل ومحور العلامة.

أولا: محور التّواصل:

نجد أولا التّواصل اللّسانيّ ممّا یبدو في أشكال التّعبير اللّغويّ والأفعال الكلاميّة الّتي یصدرها النّاس في مواقف محددة بهدف التّواصل فیما بینهم، وفيه تقوم مفاهيم منها:

مفهوم دارة الكلام أو التّخاطب عند (دي سوسیر):

وتبتدئ بصورة ذهنيّة (مدلول) عند المتكلّم، وتنتهي بصورة ذهنيّة مماثلة عند المتلقّي مرورًا بترجمتها عند المتكلّم في شكل أصوات تنتقل عبر الفضاء، لتصل إلى مسامع المتلقّي الّذي یحوّلها من صورة سمعيّة (دالّ) إلى صورة ذهنية (مدلول) كما یوضحه الشّكل الآتي:

مفهوم دارة التّخاطب عند (بلومفیلد) [s2]:

تتضح عملیة التّواصل عند (بلومفیلد) من خلال قصّة (جاك وجیل)؛ "حيث افترض بلومفیلد أنّ (جاك وجيل) كانا يتنزهان في الحديقة بين صفوف الأشجار، شعرت(جيل) بالجوع، وتولّدت لديها رغبة في الأكل، رأت تفاحة على الشّجرة، فأصدرت أصواتًا عبّرت من خلالها عن هذا الجوع، فقفز (جاك) على إثر هذه الأصوات، ليتسلّق الشّجرة، ويقطف التّفاحة، ليقدّمها إلى (جيل) الّتي اشتكت من الجوع أو عبّرت عنه، وبعد ذلك يضع التّفاحة في يدها، وتأكلها هانئة البال، إنّ في هذه القصّة مجموعة من الجوانب الّتي تثير اهتمام الدّارسين، إذ يهتم الباحث اللّغوي هنا بالحدث الكلاميّ، والتّصرّف السّلوكيّ الّذي ترتّب عليه، لأنّ اللّغة في نظره سلسلة من الاستجابات الكلاميّة لحوافز ليست ميدان الباحث اللّغويّ، فهو لا يهتمّ بالعمليّات النّفسيّة (الحافز الداخليّ) السّابقة لعمليّة الكلام، وإصدار الإشارات الصّوتيّة، بل بدراسة التّصرف الكلاميّ، فيصف ما فيه من فونيمات ومورفيمات توزع في إطار جُمليّ". (1)

وهي ثلاث وضعيّات:

1. الوضعيّة الّتي تسبق الكلام.

2. وضعيّة الكلام

3. الوضعيّة الّتي تلي الكلام.

ثانيًا التّواصل غیر اللسانيّ:

نجد التّواصل غير اللسانيّ يعتمد على أنظمة غیر لسانيّة، والّتي یمكن أن تصنّف كالآتي: 

تصنيف إریك بویسنس: التّواصل غیر اللّفظيّ أو غیر اللّسانيّ، فیعتمد على أنظمة سننیّة غیر أنساق اللّغة، و هي مصنّفة حسب معاییر ثلاثة:

1.معیار الإشاریّة النسقيّة (العلامة النسقيّة أو الثّابتة أو القصديّة): تتميّز بكونها ثابتة ومستمرّة، كإشارات المرور، المثلّث والمستطيل.

كما أنّ بعض العلامات قد تكتسب صفة الثّبات والتّغير بحسب المجتمع الّذي أنتجت فیه كالعلم والعملة. 

2. معیار الإشاریّة اللّانسقیّة (العلامة اللّانسقیّة أو المتغيّرة أو غیر الثّابتة): وهي الّتي تتغيّر فیها العلاقة بین طرفيها، بحسب الظّروف والحاجة، كما في الملصقات الإشهاريّة الّتي توظف اللّون والشّكل بهدف التّأثير على المستهلك، وتوجیه انتباهه إلى نوع معیّن من السّلع.

3. معیار الإشاریّة: حیث العلاقة جوهريّة بین معنى المؤشّر وشكله، كالشّعارات الصّغيرة الّتي ترسم علیها مثلًا قبّعة، أو مظلّة، ثمّ تعلن على واجهات المتاجر دلیلًا على ما یوجد فیها من بضائع.

ثانيًا: محور العلامة:

إنّ تطبيق شرط القصديّة یسمح لنا بالتّمييز بین نوعين من العلامات:

1. علامات تتوفّر على قصد التّواصل وتسمّى دلائل [s3] 

2. علامات لا تتوفّر على القصد وتسمّى الأمارات [s4] 

إذ یهمل أصحاب هذا الاتّجاه الأمارة باعتبارها علامة غیر قصديّة بالرّغم من دلالتها، فمثلًا الطّريقة الّتي تحدّث بها شخص یمكن أن توحي لنا بأنّه یعاني من مشاعر القلق.أو كأن يستعمل متكلّم ما لكنة لغويّة ينتحل من خلالها شخصيّة أجنبيّة ليوهمنا بأنّه غريب عن البلد.(2)

یرى بریتو[s5]  بأنّ العلامة مكوّنة من دالّ ومدلول، بینهما مناسبة ما، وتنقسم من منظور اتّصالي إلى: الإشارة، المؤشّر، الأیقون والرّمز.

  المصادر 

1.http://WWW.tele-ens.univ-khenchela.dz/moodle 10/02/2021 16h: 04 _Enseignant: Nassima Chamam 2.‘’ semiotics | study of signs". Encyclopedia Britannica

[s1]Eric Buyssens ﻠﻐوي. اﻟﺑﻠﺟﯾﻛﻲ

[s2]Leonard Bloomfield عالم لغوي امريكي

[s3]signes

 [s4]Indices 

[s5]برييطو Prieto

بقلم الكاتب


سِهار من الجزائر ، كاتبة و مدونة ، صانعة محتوى ومعلمة لغات خاصة ، الإنجليزية والفرنسية ، أدرس الفنون في الجزائر العاصمة ، أحب القراءة والسينما . سعيدة للغاية للعمل معكم


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

سِهار من الجزائر ، كاتبة و مدونة ، صانعة محتوى ومعلمة لغات خاصة ، الإنجليزية والفرنسية ، أدرس الفنون في الجزائر العاصمة ، أحب القراءة والسينما . سعيدة للغاية للعمل معكم