اتباع نظام غذائي لتحقيق النجاح


غالبًا ما يتم الاقتراب من اتباع نظام غذائي من عقلية الفشل الوشيك. لقد حاول الكثير من الناس وفشلوا في الكثير من الأنظمة الغذائية في الماضي لدرجة أنهم جربوا النظام الغذائي الجديد التالي مع العلم المطلق بأنهم سيفشلون في هذه المحاولة أيضًا. خمين ماذا سيفعلون؟

قال هنري فورد ذات مرة: "إذا كنت تعتقد أنك تستطيع أو تعتقد أنك لا تستطيع، فستكون دائمًا على صواب. "إذا كنت تعتقد أنك ستفشل في هذا النظام الغذائي، فأنت تقضي على نفسك بالفشل قبل أن تحرم نفسك من اللقمة الأولى. فكر في ذلك قبل أن تبدأ لأن مازوشي حقيقي فقط هو الَّذي يمكنه أن يجد المتعة في إدامة هذه الحلقة المفرغة دون أن يتوقف أبدًا عن التساؤل عن سبب عدم نجاح أي من الأنظمة الغذائية الأخرى معك.

كما قال هنري فورد: "الفشل هو مجرد فرصة للبدء من جديد بشكل أكثر ذكاءً". في حال كنت تتساءل سأقول إن كلماته عميقة للغاية. على محمل الجد، إذا لم تفحص أسباب إخفاقاتك، فأنت بالتأكيد تحكم على نفسك بتكرارها، وإذا كنت تخطط بالفعل للفشل، فلماذا ستحاول على الأرض؟

أنت الشخص الوحيد الَّذي يمكنه التحكم في حاجتك لتناول الطعام، أنت الوحيد الَّذي يمكنه الانتباه والملاحظة عندما تأكل من أجل الإشباع العاطفي وعندما تأكل من الضرورة. يمكنك أنت وأنت وحدك إخراج نفسك من مقعدك والوقوف على قدميك. أنت الوحيد الَّذي يمكنه تحمل مسؤولية الحالة الَّتي تجد نفسك فيها.

هناك استثناءات طبية، ولكن حتَّى في هذه المواقف إذا كنت تحاول اتباع نظام غذائي بعد اتباع نظام غذائي وتفشل مرارًا وتكرارًا، فيجب عليك في وقت ما أن تدرك أنه من المحتمل جدًا ألا تكون الأنظمة الغذائية الَّتي لا تعمل.

يجب أن نكون جميعًا مسؤولين عن نجاحاتنا وإخفاقاتنا في الحياة، لا يختلف الأمر عندما يتعلق الأمر باتباع نظام غذائي، هناك القليل من المشاعر الأفضل في العالم من أن يلاحظها شخص ما ويكمل جهودك. إذا كنت تعاني من السمنة المفرطة لسوء الحظ، فقد يستغرق الأمر وقتًا أطول قليلاً حتَّى يلاحظ الناس الوزن الَّذي فقدته بالفعل. الكثير من الرجال والنساء يستسلمون ببساطة لأنه لم يلاحظ أحد وهذا عار لا يصدق. امنح ممارسات الحمية الخاصة بك فرصة للعمل قبل أن تقرر أنها فاشلة وقد تفاجئ نفسك بنجاح هائل.

الحقيقة هي أن قلة قليلة من الناس يتحملون المسؤولية عن أهدافهم في اتباع نظام غذائي وفقدان الوزن، هذا يعني أن الكثير من الناس يستسلمون دون أن يكلفوا أنفسهم عناء بذل جهد، إذا كانت لديك مشكلة في تحميل نفسك المسؤولية عن خطط النظام الغذائي الخاصة بك، فربما يكون من الأفضل لك اتباع نظام غذائي مع شريك، يساعدك هذا ليس فقط في تحديد الأهداف، ولكن أيضًا على مواجهة التحديات وتجاوزها على طول الطريق. يمكن للشريك أيضًا الاستفادة من الشراكة لأنه سيواجه تحديًا ويشعر بالحاجة إلى أداء أفضل مما لو كان يتبع نظامًا غذائيًا بمفرده.

يجب أن تُحاسب نفسك على أهدافك المتعلقة بالنظام الغذائي وفقدان الوزن من أجل تحقيق أي نتائج دائمة، إذا لم تكن قد نجحت في اتباع نظام غذائي في الماضي، فربما حان الوقت لتحقيق قدر من المساءلة في الصورة وتحقيق ذلك.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب