ابحث عن آلامك تحصل على جرعة سعادة + نضج+ ثقة بالنفس


ابحث عن آلامك يا صديقي، لا تنسَ أنّ من يبحث عن آلامه يعيش أكثر سعادةً وشباباً وصحةً من غيره.  

اجعل البحث عن كلّ ما تخافه هو عنوانك في الحياة إن أردت أن تعيش الحياة بمعناها الحقيقي.

 كلّ من يسعى في الحياة ويعيش فيها هارباّ من مواجهة وعيْش آلامه؛ لن يحظى بسعادةٍ كما يرجو، ولن ينضج، ولن ينجح كما يتمنّى، لن يحصل على ذلك، أتعلمون لماذا؟

ببساطةٍ لأنّ معادلة الحياة التي سنّها اللّه عزّ وجلَّ هي:

كلّ من يواجه معاناته ومخاوفه وكلّ آلامه يعيش أكثر سعادة.

 موقفٌ بموقفٍ، هكذا هي الحياة لا كما نعيشها ويعيشها أغلب النّاس.

واجه آلامك + واجه مخاوفك = السعادة ومتعة الحياة الحلال طبعاً.

تعلّم كيف تعيش غضبك لا تهرب منه، عبّر عنه بإيجابية،

مواجهة اللّحظات المؤلمة تعتبر عطيّةً من اللّه لنحصل بعدها على لحظات السعادة مكافأةً من اللًه عزّ وجلّ.  

تعلّم أن تواجه كلّ ما تخاف منه، بل أكثر شيءٍ تخاف منه، حاول تعلّم كيف تواجه يا صديقي إن أردت النضوج في الحياة، وعشها كما هي، فالأشخاص الذين يتعاملون مع الحياة بمنحنى واحدٍ؛ أي يتعاملون مع مواقف ولحظات الحياة هاربين من المواجهة مع النًفس؛ هؤلاء لن ينضجوا ولن يتطوّروا أبداً، فالآلام هي محطةٌ لتطوير الذّات والحصول على جرعة سعادةٍ بعدها إن واجهتها ستصمد.

أضرب لك مثالاً: لو أن هناك شخصًا يعاني من فوبيا (خوف شديد) من الأماكن المرتفعة، لو عزم هذا الإنسان على مواجهة خوفه؛ فإنّه سينضج ويتخطّى هذا القيد، وسيحصل بالمقابل على جرعةٍ من السعادة والثقة بالنّفس، بينما لو قرر أن يسلك المسلك السهل وغير المكلفٍ وغير المتعبٍ فسيظلّ محبوساً مقيّداً داخل هذا الخوف إلى أن يموت وهو خائف.

المقال مقتبسٌ من كتاب "فنّ اللامبالاة" لمارك مانسون.

بالتوفيق والنجاح للجميع إن شاء اللّه.

بقلم الكاتب


كاتب مقالات في جميع المجالات بإذن الله تعالى


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

كاتب مقالات في جميع المجالات بإذن الله تعالى