إليك فوائد التحدُّث مع النَّفس


فوائد التحدُّث مع النَّفس بطريقة إيجابيَّة 

يواصل الباحثون في علم النَّفس البحث حول آثار التفكير الإيجابي على النَّفس والصحة، قد تشمل فوائد التحدُّث مع النَّفس الصحيَّة التي قد يوفرها التحدُّث الإيجابي مع النَّفس ما يأتي:

  1. انخفاض مستوى الاكتئاب.
    2. قلة الكرب والمشكلات في الحياة.
    3. ارتفاع معدل العمر الافتراضي.
    4. مقاومة أكبر لنزلات البرد.
    5. تعزيز صحة القلب، وتقليل احتمالية الوفاة الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية.
    6. دعم الصحة النَّفسية والبدنية.
    7. زيادة القدرة على التكيُّف مع الصعوبات.
    8. التخلص من التوتر.

تُشير العديد من نظريات علم النَّفس إلى أن امتلاك نظرة إيجابيَّة للذات قد يمكن الأفراد من التعامل بطريقة أكثر مثالية مع المواقف العصيبة، الأمر الَّذي يقلل بدوره من الآثار الصحيَّة الضارة للضغط على الجسم.

من المرجح أيضًا أن الأشخاص القادرين على التفكير بطرق إيجابيَّة قد يستطيعون عيش نمط حياة صحي مقارنة بالأشخاص السلبيين، فهم يمارسون النشاط البدني، ويتبعون نظاماً غذائياً صحياً، ولا يدخنون أو يشربون الكحول بكثرة.


آلية التحدُّث مع النَّفس بطرق إيجابيَّة:

يمكن أن تُساعد هذه الخطوات في تعزيز التحدُّث مع النَّفس بشكل إيجابي، وللحصول على فوائد التحدُّث مع النَّفس جرب الخطوات الاتية: 

  1. تدرّب على عبارة محفزة: اختر أحد العبارات المحفزة، وتدرب عليها، مثل: "أشعر بالقوة"، أو "يمكنني فعل ذلك".

    2. تدرب على عبارات متعددة: ابدأ في توسيع الحوار مع الذات، يمكنك اختيار بعض العبارات المألوفة والمريحة للنفس، مثل: "لقد فعلت هذا من قبل وهو أمر ممكن". 

    3. قم بإنشاء صورة ذهنية أو تصوّر إيجابي: يجب أن تكون العبارات والكلمات التي تختارها، عبارة عن صور مرئية في ذاكرتك يُمكنك استدعائها على الفور، فالصورة مع الكلمات هي مزيج قوي لخلق رسالة إيجابيَّة مرتبطة باعتقاد ما.


مخاطر التحدُّث مع النَّفس بطريقة سلبيَّة:

بعد التعرُّف على فوائد التحدُّث مع النَّفس، ننوه أنه تكمن مشكلة الحديث السلبي مع النَّفس في عدم عكسه للواقع، وبالتالي يمكن أن يقنع الشخص نفسه أنه سيء، ولا يمكنه التقدُّم أو التفوّق في أي مجال، الأمر الَّذي قد يشعره بالاكتئاب، وانعدام الثقة، والكسل، والتقاعس عن العمل. 

وقد يزيد التحدُّث السلبي مع النَّفس في نقد الذات المفرط، ومهاجمة النَّفس الأمر الَّذي يتطلب في كثير من الأحيان إلى علاج نفسي للخروج من هذه الحالة.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب