إلى ذوي الاحتياجات الخاصّة


إلى ذوي الاحتياجات الخاصّة أنتم الهمّة والقدر والعزيمة، أصرّوا دائماً أن تكونوا في بداية المقامات البديهة، أنتم روائع المجتمع وأنتم وراء سبب دوافع الإيجابيّة؛ فضحكتكم تنسينا الهموم المتراكمة ونشكر الله على الصحّة والعافية، يكفي أنّكم تحاولون سعياً لفائدة إلى الأمام بتراقيه، وتحاولون مع العلم أن أعماركم تقدر بزمن الأرقام الهابطة والأُناس العاديون لديهم الأرقام الكافية، لكنّها لا تشكر ربنا على الصحّة والعافية...

ونسمع كلمات تتعدّى على القدر، ألّا تفهمون يا بشر أنّهُ هذا مقرّر من عند الله القهّار مدبر السماوات والأرض والقدر، فأنتم يا ذوي الاحتياجات الخاصّة ضحكة متعالية فوق ذلك تستحقّون الأجور المتواعدة من عند الله الَّذي لا يضيع ذرّة هاوية، وتستحقّون المنزلة الهامّة الَّتي تلوّتموها بعزومكم المجاهدة...

رفعت قبعة تأتي من أختكم الغالية؛ فأنتم أساس المجتمع فلتكونوا دائماً على ذلك...

بقلم الكاتب


كاتبة ✍📓✏ محبة للقراءة 📖 عازفة جيتار 🎸🎶 مبتسمة دائماً🤍🕊 و شعاري دائماً شكراً يا الله 🙏💜


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

كاتبة ✍📓✏ محبة للقراءة 📖 عازفة جيتار 🎸🎶 مبتسمة دائماً🤍🕊 و شعاري دائماً شكراً يا الله 🙏💜