رسالة"إلى الطهر الملائكي الصغير".. رسالة إلى ابنتي

ابنتي العزيزة،

لا.. 

لن تكون أول كلماتي التي أكتبها لك هكذا.. 

بل حبيبة أمها وشريان قلبها، وأم أبيها ومدللته، وسكر بيتنا، والطهر الملائكي الصغير..

 

فلتعلمي أنني أكتب لك هذه الرسالة يا مدللتي وأنا ذو ثغر باسم، بينما قلبي النابض يتسارع بمجرد التفكير بأنك ستأتين يوماً ما.

اعلمي يا سكر قلبي أنني سوف أحبك كثيراً..

كثيراً جداً..

سوف أكون أمك المحبة في كل الأوقات، وصديقتك التي تحفظ أسرارك، سندك في هذه الحياة، وجهتك، أمنكِ وأمانك.. 

 

اعلمي يا أميرة أبيها أنه مهما كان الغلط الذي اقترفته ستجدينني بجانبك.. 

سوف أكون ملاكك الحارس دائماً..

 

لن اُهوِل الأحداث وأقول لكِ إنه سوف يتم إعدامك إذا اقترفت خطأ ما.. 

سأخبرك فقط إنك أخطأت وسوف نصحح أخطاءك معاً..

حتى تتعلمي فالتجارب خير دليل..

 

لن أقول لك يا غيمتي البيضاء متى سوف تصبحين امرأة ناضجة، العبي، تدللي، اجري، واشتري الدمى، 

افعلي كل الأشياء الجميلة التي تسعد قلبك.. 

طالما أنك لا تعصين الله في شيء..

 

أنت جميلة يا مدللتي وفي كل الأوقات.. 

سواء إن امتلكت شعراً طويلاً أم قصيراً..

إن كنت نحيفة أم سمينة.. 

كل الذي يهم هو طهر قلبك الملائكي..

وابتسامتك.. 

ابتسامتك الجميلة.. 

الجميلة جداً..

التي ستكون كابتسامة أبيك.. 

 

لن أعلمك الطبخ، بل سأعلمك كيف تكونين قوية بالله ثم بنفسك ثم بنا يا بلسم أيامي.. 

سأعلمك كيف تكوني واثقة، وصادقة دائماً تقفين إلى جانب الحق لا تخشين شيئاً..

 

اختاري تخصصك الجامعي وفقاً لميولك وقدراتك.. 

لن يكون لأحد الحق في أن يفرض عليك شيئاً.. 

سوف نقف بجانبك فقط.. 

نوجهك ونمسك بيدك.. 

واعلمي يا عزيزتي أن المجد ليس مقتصراً على الطب..

وأن المجد ينبع من داخلكِ أنت فقط.. 

 

هذه رسالتي الأولى لك.. 

لكنها لن تكون الأخيرة.. 

سوف أكتب لك كثيراً.. 

وسوف تقرئينها وتعرفين أن أمك كاتبة مبتدئة.. 

لكن رسائلي لك يا مدللة أبيها مليئة بالمشاعر.. 

المشاعر الصادقة التي تشتاق لرؤيتك..

ملاذك الآمن (ماما).

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Feb 1, 2023 - منال صبحي عبدالمعز
Jan 30, 2023 - محمد إسماعيل الحلواني
Jan 29, 2023 - د. شريف علي عبدالرؤوف
Jan 29, 2023 - أحمد السيد أحمد علي حسن
Jan 28, 2023 - لطيفة محمد خالد
Jan 28, 2023 - فاطمة الزهراء دوقيه
Jan 26, 2023 - اشرف عواض عبد الحميد
Jan 23, 2023 - سحر احمد عثمان
Jan 22, 2023 - د. شريف علي عبدالرؤوف
Jan 19, 2023 - علي شعبان عويضة
Jan 19, 2023 - وليد فتح الله صادق احمد
Jan 19, 2023 - اسلام احمد احمد عبد الحميد المليجي
Jan 19, 2023 - د. شريف علي عبدالرؤوف
Jan 17, 2023 - رشيد محمد رشيد العباسي
Jan 16, 2023 - محمد عبد القيوم جودات
Jan 15, 2023 - سيد علي عبد الرشيد
Jan 15, 2023 - سيد علي عبد الرشيد
Jan 15, 2023 - سيد علي عبد الرشيد
Jan 14, 2023 - سيد علي عبد الرشيد
Jan 14, 2023 - سيد علي عبد الرشيد
Jan 11, 2023 - اسلام احمد احمد عبد الحميد المليجي
Jan 11, 2023 - محمد محمد صالح عجيلي
Jan 10, 2023 - محمد مصطفي ابراهيم
Jan 10, 2023 - محسن أحمد عبد الحافظ
Jan 8, 2023 - مرتضى الكناني
Jan 7, 2023 - اسلام احمد احمد عبد الحميد المليجي
Jan 7, 2023 - غيث محمد بديع سعيد صباح
Jan 7, 2023 - أشرف عبد المعين الحسيني
Jan 7, 2023 - سيد علي عبد الرشيد
Jan 3, 2023 - اسلام احمد احمد عبد الحميد المليجي
Jan 1, 2023 - محمد محمد صالح عجيلي
نبذة عن الكاتب