إطلالة على روما القديمة

احتل تاريخ الرومان مكانة خاصة في تاريخ العالم فإمبراطورتيهم اختلفت كل الاختلاف عن غيرها من الإمبراطوريات التي ظهرت خلال عصور وأحقاب التاريخ المختلفة؛ وذلك يرجع إلى اتساع رقعتها الجغرافية التي ضمت مختلف حضارات العالم القديم مما خلف معه نوعاً من التمازج الثقافي حيث كانت نتائجه أن انبعثت مؤسسات مهمة لا يزال العالم يشيد بها إلى يومنا هذا.

مدينة روما-أسطورة النشأة:

هناك اختلاف بين المؤرخين حول الكيفية التي تأسست بها روما فعندما بدأت روما تشق طريقها نحو المجد بدأ بعض الكتاب يعملون على التوفيق بين الروايات التاريخية المتوارثة عن نشأة هذه المدينة بابتكار سلسلة من الأساطير فبعضها من نسج خيال الرومان والآخر من نسج خيال الإغريق.
مع نهاية القرن الرابع قبل الميلاد امتزج خيال الرومان والإغريق معاً ليتمخض عن هذا التمازج أسطورة فحواها أن المؤله مارس (إله روما الحارس) أنجب سفاحاً من ابنة  ملك "ألبا لو نجا" توأمين يدعيان روملوس ورموس وأن الطفلين ألقيا في التيبر ولكنه بفضل العناية الإلهية قدفت مياه النهر بالطفلين إلى الشاطئ فأخدت ترضعهما ذئبة إلى أن عثر عليهما راع يدعى فاوتستولوس فكُلف بتربيتهما في المكان الذي أنشأت عليه روما فيما بعد.
سلم الرومان بهذه الأسطورة، ذلك أنه أقيم في الفوروم الروماني في عام 296 ق. م تمثال من البرونز لذئبة ترضع توأمين من البشر وكان هذا المنظر قد صور أيضاً على النقود الرومانية التي سكت في عام 268 ق. م؛ مما يدل على أنه منذ أوائل القرن 3 ق. م كانت المعالم الأساسية لهذه الأسطورة شائعة ومقبولة في روما وبهذا اعتبروا أن رومولوس هو المؤسس الأسطوري للمدينة.

إن الأساطير لا تكون دائما خيالية بل إننا يمكن أن نجد بين ثناياها مجموعة من الإجابات التي لا تقدمها لنا المادة المصدرية المكتوبة أو الكلاسيكية وعموماً فإذا سلطنا الضوء على المعالم الرئيسية لروما القديمة نجد فيها منابع للصراع المرير وهو المحرك الأساس في تحول روما من النظام الملكي إلى الجمهوري وهو المحرك أيضا في انتقالها من الجمهوري إلى الإمبراطوري.
يتبع...

بقلم الكاتب


طالب باحث بسلك الماجستير، بجامعة محمد الخامس بالرباط- المغرب


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

طالب باحث بسلك الماجستير، بجامعة محمد الخامس بالرباط- المغرب