إذن فنحن نشتري الخيال إذا ما استطعنا إليه سبيلا

لماذا تُكتب الروايات وتُرسم اللوحات ونمشي كل هذه المسافات
 
لطالما كنت أفكر دائما مالغاية من لوحة تكاد تكون في دقتها صورة..فلماذا نتعب أنفسنا لترتقي لصورة..ولكني علمت أن الهدف هو أن تكتب وينحرف قلمك بإحساس..الهدف هو أن ترتجف يدك وتترك بصمتها.. المشاعر..المقصد كان دائما أن تترك أثرا للروح ربما بالكاد يبدو ولكن إن تبدى..فستترك جزءا من روحك لا يموت..تذكرت قول الدكتور سعيد رمضان البوطي عن امتزاج الدمع بالحبر..حتى يكون مدادا مخلدا
كانت هذه الفكرة تراودني وأنا اختار هذا المساء كنزتي الكحلية الناعمة الغامقة..فلماذا أريدها وكيف أقنع أمي بها..أحسست أن العطر يمكن أن يتغلغل ويرقد منسيا لسنين في نسيجها..وربما الدفء...الدفء.ليس جوابا مقنعا جدا بياقتها الواسعة جدا ولكنها تبدو خلفية مناسبة ومعتمة بما يكفي لوردة ألماس شديدة اللمعان...وأشعر أن اللون كان ليبحر فيها ويتمازج معها بألف حكاية..فهل هذا جوابا...بصراحة أحسست بالبائعة التي كانت غافية بانتظار سمكتها وأحببت أن أكون سعادتها وابتسامتها التي تشعر أنها ستغفو دونها الليلة ولكن بماذا أجيب أمي التي تبدو غير واثقة من اختياري كنزة فضفاضة جدا و قصيرة ..أحببت ذلك الضوء الخافت في دكانها البسيط وشعور الدفء فيه وأحببت أن أعود بعد مسافات طويلة في البرد بشيء لي أعلق عليه كل الاشجار الخضراء التي تأملتها والاشجار التي فقدت كل أحلامها وتقف عارية مرتجفة..بانتظار الربيع...إذن فنحن نشتري الخيال إذا ما استطعنا إليه سبيلا
تسألني أمي..هل تشعرين بالدفء بها وأنا أكتب وأجيب مبتسمة: جدا..وتنظر بشك غريب 😉 وتقول ماذا تكتبين ؟
اشتريت ما يجيبني عن ....لماذا تكتب الروايات

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

حلى سلامي - Feb 16, 2021 - أضف ردا

إذاً تكتب هكذا وليس إذن

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب