أوقات النوم الصحيح وفائدته

من نعم الله سبحانه وتعالى علينا نعمة النوم لراحة البدن والنفس، وخلق الليل والنهار لحكمة كبيرة يعلمها، وجعل ذلك آية معجزة لكل ذي عقل وعلم يكتشف منها ما يكتشف من معرفة، وفي أوقات النوم يلزم ألا يدخل أحد على النائم إلّا بإذنٍ لعدم الإزعاج والإحراج وهي كالآتي: من بعد صلاة العاشرة مساء إلى نصف الليل. وساعة القيلولة في الظهيرة. وقبل ظهور ضوء أول النهار أي في السدس الأخير من الليل. وهنا نعرف أن أصح وقت النوم لا يتعدّى الساعة العاشرة مساءً.

والاستيقاظ مبكرًا عند أول ضوء للنهار. وقد أكدت الباحثة نيريس دي أن (النوم المبكر والاستيقاظ المبكر يجعل الإنسان صحيحًا وغنيًا وحكيمًا) و(أن ساعة النوم قبل منتصف الليل تساوي ثلاث ساعات بعده) كما تمّ التأكيد أن 70% من نومنا العميق يحدث خلال الثلث الأول من الليل، أمّا إذا نام الإنسان طوال الليل من المحتمل جدًا أن يتعرّض بنسبة عالية إلى أمراض القلب، وقد ثبت أن الدهون تترسب على جدران شرايين القلب إذا طالت ساعات النوم ممّا يضعف ذلك عمل الشرايين ومرونتها، ويؤدّي ذلك إلى عدم ضخ الدم بكميات مناسبة لتغذية عضلة القلب، وتوزيع الدم على جميع أجزاء الجسم. بالإضافة إلى بطء النبض وتدفق الدم في الشرايين والأوردة.

وأكّد الباحثون أن لا بدّ من قيام الإنسان بعد نومه بأربع أو خمس ساعات لإجراء تمارين رياضية أو المشي حوالي ربع ساعة للحفاظ على الشرايين، والوقاية من الذبحة الصدرية.

أمّا في فترة النوم الثانية: التي تبدأ من وقت السحر إلى أول ضوء في النهار أي في سدس الليل الأخير.

أمّا الفترة الثالثة: فهي وقت القيلولة، ومن عادة العرب النوم والراحة عند تعامد الشمس لشدة الحرارة، ولا يتم الخروج في هذه الفترة إلا لحاجة ضرورية. 

وقال أحد الأطبّاء أن نوم القيلولة في الصيف مبردة وفي الشتاء مسخنة.

ومن شروط نوم القيلولة أن يكون وقتها قصير فلا يطول النوم إلى وقت العصر، وهذا يقلل من إصابات قلبية خطيرة. كما أنها تعيد للجسم نشاطه، وكره العلماء النوم بعد أول ضوء للنهار، وهذا الوقت كله بركة ونشاط العمل والمذاكرة وغير ذلك. وقيل إن النوم وقت الضحى يورث الخوف والغم، ونومة العصر تورث الجنون.

وقد ثبت أن أعلى نسبة لغاز الأوزون تكون عند الفجر، وهذه النسبة تقل وتنتهي عند طلوع الشمس، فهذا الغاز ينشط الجهاز العصبي فمن استيقظ بعد الشمس شعر طوال اليوم بانهيار القوى والكسل، وكذلك أثبت العلم الحديث أن نسبة الأشعة فوق البنفسجية تكون أكبر عند الشروق فهي مفيدة للجلد وهشاشة العظام.

والنوم الزائد عن تسع ساعات يسبّب خمول الذاكرة، ويؤدّي أيضًا عدم النوم إلى فقدان الذاكرة التدريجيّ..

ها قد بيّنا أوقات النوم الصحيحة، وفائدتها لصحّة الجسم، وأن الالتزام بما جاء في ذلك مصلحة كبيرة النفس، وصحة البدن وإرضاء.

كاتب قصة قصيرة وزحل ومقالات من مواليد مدينة السرو دمياط نشر له فى كثير من الصحف

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

مقال مفيد

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

الاستاذ ماهر عبد الرازق سعده . أسعدنى مروركم الطيب وتعليقكم . تقع الله بنا وبكم الناس . كل عام وانتم بخير

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

كاتب قصة قصيرة وزحل ومقالات من مواليد مدينة السرو دمياط نشر له فى كثير من الصحف