أنا ومظلتي


وأنا ومظلتي

في الطريق 

على المفرق 

والأضواء في المدينة 

روحي به رهينة 

ذاك الذي 

ما عدت بين يديه 

حزينة

السماء ماطرة 

وهو معي 

نمشي 

تحت الضوء الخافت 

يهمس لي 

يا حلو العمر 

وسنينه

أحبك يا صغيرتي 

يا جميلتي 

يا طفلتي

أعلم نوع الغزل 

الذي تعشقينه

سأحبك يا صغيرتي 

تعالي نرقص معاً

تعالي نركض معاً 

دعك من عادات القبيلة

الثمينة،

الحياة لنا 

نور ونار 

وسنين مسكينة 

أنا والمظلة نكتب قافية

كانت قبلك حزينة 

والشعر بك تورد 

وعادت حروفه 

قوية متينة 

كتب لك 

لكفك 

لروحك 

ومن دفء كفك 

وحنينه 

عشت سعادة يوم 

كأنه سنينه 

فعرفت بك 

وحدك 

أنك

#قدر

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Jan 16, 2022 - يوسف الشونى
Jan 12, 2022 - قلم خديجة
Jan 10, 2022 - قلم خديجة
Jan 10, 2022 - قلم خديجة
Jan 9, 2022 - قلم خديجة
Jan 9, 2022 - قلم خديجة
نبذة عن الكاتب