أنا العشيقة.. خاطرة وجدانية

أنت لا تعرفينني، فأنا امرأة أنيقة، قوية ومدللة، أحبُّ نفسي كثيرًا، أهتمّ بها وأدللها وأخاف على مشاعرها.. 

ألبس أغلى الثياب وأثمن المجوهرات، قد يكون بعضها هدايا من زوجك..

عرفت من الرجال كثيراً، قد يكون أحدهم زوجك الذي لا ترين أنه يليقُ بك، ربما تنعتيني بالعاهرة، ولكنني موجودة في حياتك، شئت أم أبيت، فزوجك يعشقني لحد الجنون، ويخاف على مشاعري، ويدللني كثيراً.

فأنا أعرف كيف أهتم به، وأشبع جميع رغباته، ربما أنت لا ترينه مثيراً ولا جذاباً، فربما كنت مجبرة على الزواج به، أو ربما مشاغل الأولاد جعلت الفجوة تكبر بينما.

فأنت ترينه بنكا، يشتري لك ما تريدين، ويأخذك إلى الأسواق والحفلات، ويهتم بأطفالك، وربما يخرجك للتجول مرّة واحدة فقط، بحجة أنه يحترمك، ويغار عليك.. 

كم مرّة خرجتما معاً بدون خصام؟ وكم من مرّة اشترى لك شيئاً ثميناً؟ لا أريد الإجابة فأنا أعرفها جيداً..

أمّا أنا فأخرج معه متى شئت ونذهب أين نشاء، ونفعل ما نرغب فيه دون رسميات، ويشتري لي أثمن الهدايا.

فأنا أراه شخصاً ممتعاً، حديثه يعجبني، شخصيته رائعة، أستمتع بصحبته، وهو أيضاً يستمتع بصحبتي، فالحياة معه أجمل.

قبل أن أغادر، أريد أن أخبرني أن الصدفة هي التي جمعتني به، وإن الظروف جعلتني أكون هكذا، ربما بحثاً عن الحبّ، أو هروباً من حياتي البائسة، أو انتقاماً من شخص أحببته، وسوف يأتي يومياً وأغادر كما جئت.

فمن جمعتهما الصدفة تفرقهما الحياة.

أما أنت تبقين الأمان والثقة وأم الأولاد الشريفة العفيفة، التي لا يستطيع التخلي عنها، حتى لو أحبّ عليها.

 

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

حتى العشيقة مجرد نزوة و حياتها و فرحتها ثانية حلوة
لا العاطفة انتي بعد الزوجة انت مجرد مطاردة شهوة
للهدايا والعطور بعتي الاغلى وحقير ربحك مع الجائزة الكبرى
حتى الخيانة صارت عبثا فانتظري مصيرك حين يجد اخرى


........😉❤

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Nov 24, 2022 - د. عبدالعظيم محمود حنفي
Nov 24, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Nov 23, 2022 - احمد عبدالله على عبدالله
Nov 20, 2022 - سجى محمد عبدالكريم حماد
Nov 16, 2022 - ريان الرشيد مكي الرشيد
Nov 15, 2022 - أمير رمضان إسماعيل
Nov 15, 2022 - طلعت مصطفى مصطفى العواد
Nov 15, 2022 - ورده يحيى ظاظا
Nov 14, 2022 - سامى المرسى كيوان
Nov 14, 2022 - صبا احمد محمد
Nov 13, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Nov 13, 2022 - ليلى عبدالفتاج عبدالتواب
Nov 13, 2022 - سكينة الشبراوي
Nov 12, 2022 - يونا سعد مبارك
Nov 12, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Nov 12, 2022 - صفاء فوزي
Nov 12, 2022 - سامى المرسى كيوان
Nov 12, 2022 - رايا بهاء الدين البيك
Nov 12, 2022 - رايا بهاء الدين البيك
Nov 11, 2022 - سادين عمار يوسف
نبذة عن الكاتب