أمِّي!

أماه، جئتُ طالبةٌ لدفئكِ فهل تقبلي؟

جئتُ طالبةً لعفوِكِ فهل تغفري؟

جئتُ طالبةً لحضنكِ المحكَمَ وصوتكِ الشادي فهل تجيبي؟

أمي أنا آسفةٌ على كل خطأٍ اقترفته. أنا ممتنةٌ على كل فعلٍ في سبيل راحتي فعلتِه. أمي أنا شاكرةٌ وكلُّ الشكرِ لن يغني عن كل كلمةٍ أصغتيها لأجلي، عن كل حرفٍ حلوٍ تلصص من شفتيكِ يذكرني بحسن نية. عسى السنون أن تمر، أو عسى الأيامُ أن تتلاشى فلن ينتهيَ جميلكِ يا أمي، لن أستطيع ردَّ ما قمتِ به لأجلي، دمتِ لي ودمتُ لكِ وأدام الله أحباءنا معنا يا أماهُ.

يوم أم سعيد.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Apr 15, 2021 - هاجر ابراعيم
Apr 15, 2021 - اماني محمد
Apr 15, 2021 - سماح القاطري
Apr 14, 2021 - ازهار عبدالبر
Apr 14, 2021 - سماح القاطري
Apr 13, 2021 - اماني محمد
نبذة عن الكاتب