آلام أسفل الظّهر

آلام أسفل الظّهر من الأعراض الشائعة الَّتي تصيب 60-80٪ من النّاس في وقت ما من حياتهم، تنشأ آلام أسفل الظّهر، عادة، نتيجة لمزيج من الجهد الزائد، شد العضلات، أو إصابة في العضلات أو في الأربطة الَّتي تدعم العمود الفقري. في حالات أخرى، أقل شيوعًا، تظهر آلام أسفل الظّهر بسبب مرض أو خلل في العمود الفقري.

التقييم السريري

الغرض الرئيسي من التقييم السريري هو التفريق بين ألم ظهر ميكانيكية الحادّة من أمراض العمود الفقري الخطيرة، آلام الظّهر الميكانيكية هي الأكثر شيوعًا، يحدث آلام الظّهر ميكانيكية غالبًا لدى الأشخاص الَّذين تتراوح أعمارهم بين 20-55 سنة. هذه تمثل أكثر من 90٪ من الحالات، وعادة ما تكون الحادّة والمرتبطة برفع أشياء ثقيلة أو الانحناء. يتفاقم عند النشاط ويزول عمومًا بالراحة.

عادة ما يقتصر على المنطقة القطنيّة، الأرداف أو الفخذ ويحدث في طرفٍ وحيد من الجسم ولا تنتشر إلى وراء الركبة.

الأعراض الَّتي يمكن أن تُشير إلى مشكلة طبيّة أكثر خطورة هي:

1. العمر المريض أقلّ من 20 سنة أو أكثر من 55 سنة.

2. ألم مستمرّ ومتزايد ولا يتحسن بالراحة.

3. ألم في الصدر.

4. وجود أمراض سابقة مثل: السرطان، السل، فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)، وهشاشة العظام.

5. عندما يكون الألم مصحوبًا بالتعرّق، فقدان الوزن وضمور العضلات.

6. فقدان السيطرة على الأمعاء أو المثانة.

7. خدر أو ضعف في إحدى أو كلتا الساقين.

8. حدوث الألم بعد الصدمة، مثل السقوط أو ضربة في الظّهر.

9. الألم المصاحب بالإحساس بالخفقان في البطن.

كيفيّة علاج آلام ظهر الميكانيكية: 

إذا لم تكن لديك من الأعراض الَّتي تؤشر إلى وجود أمراض خطيرة بإمكانك متابعة هذه الطرق لعلاجها:

1. استخدام مسكنات الألم مثل باراسيتامول يوميًا ثلاث إلى أربع مرّات، ومضادات الالتهاب غير الستيرويدسة مثل إيتوريكوكسيب 90 ملغم مرّة واحدة يوميًا.

2. استخدام جلّ موضعي أو باتش مثل ديكلوفيناك. 

3. ممارسة بعض تمارين الرياضيّة الخاصّة.

كيفيّة الوقاية من آلام الظّهر:

أوّلًا: عدم حمل الأشياء الثقيلة:

يمكن أن تضيف الحقائب الثقيلة والمحافظ ضغطًا وإجهادًا غير ضروريين إلى رقبتك وعمودك الفقري.

ثانيًا: ممارسة التمارين الرياضيّة:

تساعد العضلات الموجودة داخل وحول البطن والظّهر على إبقائك مستقيماً وتحملك خلال أنشطتك البدنية. يمكن أن يقلّل تقويتها أيضًا من فرص الألم أو الإجهاد أو تلف ظهرك.

ثالثًا: تحسين القوامة:

يمكن أن تؤدي الوضعية السيئة إلى الضغط غير الضروريّ على عمودك الفقري. مع مرور الوقت، يمكن أن يؤدي ذلك إلى الألم.

رابعًا: تغيير الأحذية:

من المحتمل أن تتسبّب الأحذية ذات الكعب العالي في إلحاق الضرر بظهرك إذا كنت ترتديها بشكل متكرّر. اختر أحذية مريحة ذات كعب منخفض عندما تستطيع، بوصة واحدة هي أقصى حد لارتفاع الكعب.

خامسًا: ممارسة تمارين التمدّد: 

قد يؤدي القيام بنفس الشيء كل يوم إلى إرهاق عضلاتك وأكثر عرضة للإجهاد. تمدّد عضلاتك بانتظام للمساعدة في تحسين الدورة الدّموية في تلك العضلات، وتقليل مخاطر آلام الظّهر وتلفه.

طبيب البشري و كاتب

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

راجع وابداع متواصل

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

طبيب البشري و كاتب