أكبر القرى العراقية التي يسكنها الجن

هذه المره سوف أقوم بالسرد عن أشهر ثلاث روايات حقيقية حدثت بالفعل فى قرية  عجيبة غريبة و أيضاً متنقلة ... قصتنا اليوم عن قرية إسمها قرية الجن ..

دعونا نبدأ القصص ولكن إربطوا الأحزمة فلا يوجد مكان للهروب ! ثانياً عليكم أعزائي القراء تفعيل المقال بمشاركته مع الاصدقاء حتى يتسنى لنا نشر كل جديد

إسمها قرية الجن و كل سكانها من الجن و كلما أحبوا شخصاً يرونوهم مكانهم... إنها قرية كبيرة مكانها في الصحراء ومنهم من يقول أنها قرية متنقلة ولا أحد يعرف بالظبط أين هي بالظبط ؟ وكل هذه الاحداث تحدث بها، لنبدأ بأول قصة.

القصة رقم (1)  وتحمل إسم  "قصة الرجل الإنسي المتزوج من الجنية"

القصه تتمحور حول سائق تاكسي يروي لنا عما حصل معه خلال إحدى الرحلات. كان هذا السائق يمتلك  سيارته يسعى إلى رزقه كل يوم، وفي أحد الأيام  وبعد أن أنهى عمله وقرر الذهاب إلى بيته برغم دخله اليومي الضئيل جداً مقارنة بالأيام الاخرى إستوقفه رجل لإيصاله إلى مكانه المراد، لم يكن ينوي أن يتوقف له أبداً لولا أن دخله اليومي الضئيل أجبره، فققر أخيرًا أن يوصله إلى حيث يشاء ويا ليته لم يفعل!

حيث يقول عن لسانه: فتح باب السيارة و جلس على  المقعد بجواري. كنت سأتأهب للسير لولا أنه صدمني بقوله لي إنتظر حتى تركب زوجتي وأولادي! ولكني عندما توقف له لم أرام أبداً فقد كان بمفرده! وافقت فظننت أنهم سوف يأتون بعد لحظات ولكنني فوجئت بباب السيارة يفتح من تلقاء نفسه وبعد ثواني معدودة أغلق !!!

 بدأت بالتعرق... والصدمة إعتلت محياي وبدأت بتلاوة آيات من القرآن الكريم .

فقال لي الرجل: لا تخف يا رجل! إن زوجتي من الجن وهي مسلمة وأولادي كذلك وأنا ذاهب بها إلى بيت أهلها. ماذا !!؟؟

و بعدها أرشدني حتى وصلنا المكان. وعم الصمت فى المكان إلى أن وصلنا إلى ساحة خالية ونزل من السيارة. شكرني وأعطاني الكثير من المال و أخذ علي ميثاق ألا أخبر أحد قط من البشر عن مكان القرية التي يعيش بها أهل زوجته ...

القصة رقم (2) ::: و تحمل إسم "أقدام الماعز"

كان شاب و زوجته معزومين على زواج إحدى صديقات زوجته في قرية بعيدة عن الحضر وتأخر الوقت فدعاهم أهل االعروس للمبيت، ولكن الزوج كان عنيد فقررأن يذهب إلى حال سبيله هو زوجته ليلاً و دون الإلتفات إليهم ,... فانطلقا.

وفي وسط الطريق المظلم توقفت السيارة بسبب نفاذ الوقود وحاولو البحث عن محطة للوقود ولكن دون جدوى. إلى أن وجدو رجل سأله الوقود،  فأعطاهم القليل! قال الشاب لزوجته هذا سيكفينا إلى أن نصل إلى المدينة وانطلقا ..و توقفت السياره ولكن هذه المره بدء الزوج بالغضب و القى اللوم على زوجته  لإصرارها على حضور حفل زفاف صديقتها. إلا أن زوجته لم تكن أقل منه لوم فلقد بادرت بالعناد وكان الشارع مظلم ولا يوجد ضوء ولا صوت إلا صوت الحيوانات فقط، وكان الجو بارداً جداً حيث أصابهم الرعب سوياً من هذا المكان الموحش ...

ولكن سرعان ما وجدوا سيارة يلوح ضوئها فى الظلام فاستوقفها الزوج وركب هو وزوجته إلى جانب السائق الذي بدا بارد، و لم يتفوه بكلمة طوال الطريق ولا حتى نظر إليهم، إلى أن أسرع بالسيارة فجأه فأراد الزوج أن يوقفه... فصرخ إضغط على المكابح!! و لما كشف عن ساقيه وجدها ساقين لعنزة.. فصدم الزوج وصرخ ونزل يركض و وزوجته لمسافة طويلة حتى تعبا وإذ بهم يرون سيده تمشي في حقلها فسألوها عن الطريق واأن يشربوا قليل من الماء. وحين بدا الليل يكشف غطائه... بزغت الشمس فكشفت عن قدم المرأه التي ما كانت إلا ساق عنزه!  غادر كل منهم بسرعة وبدأا يركضان حتى وصلا إلى مكان يعج بالكثير من الناس فجلسو ومجموعة من الناس و قص الزوج عليهم ما حدث له هو و زوجته في تلك الليلة المرعبة... فرد عليه أحدهم وقال أتقصد مثل هذه الأرجل فكانت أيضاً سيقان العنزات! فتعالت الضحكات عالياً ... و ما كان منهما إلا الركض بسرعة حتى قابلا إمرأه تحمل الحطب على ظهرها وكان الطريف أنها سألتهم عن ممن جاء بهم؟ وسألتهم ماذا حدث لهم؟  فقال الزوج لن أخبرك حتى تكشفي عن ساقيك... فكشفت المرأه فكانت ساقيها سيقان بشر فقصا عليها ما حدث. فقالت: إذن لقد مررتهم بقريه الجن . هم يمتلكون بساتين وأرضها ومن عليها ولكنهم لا يؤذون أحد قط.  وما رأيت منهم أذى فهم يظهرون سيقانهم للبشرالمتطفلون فقط. لاخافتهم وليس منهم ضرر إطلاقاً. فأخذت الزوجين وأصولتهما إلى أول الطريق الحضري ليصلوا سريعاً إلى المدينة.

القصة رقم (3) فهى تحمل حزناً أكثر من رعباً وعنوانها "الموت راحتي"

عن لسان الشخص الذي سرد القصه... كان لي قريبة جميلة جداً عيون خضراء وشعر أشقر فاتح وكانت ذات جمال أوربي إلى أن تزوجت فأصبح لها ولد جميل وعلاقتها مع الجميع طيبة .. وفي يوم مشؤوم  ذهبت مع أهل زوجها إلى القبور، فسقطت فى إحدى القبور المفتوحة وعادت إلى البيت وهي مفزوعة. فكانت دائمة البكاء وتحلم بكوابيس حتى ذات يوم صحى زوجها على صراخها وكانت عارية تماماً وكأنها مكبلة، إلى أن زوجها قام بتلاوة القرآن حتى فك تكبيلها هذا. وبعد أن إستعادت وعيها قصت على زوجها ما حدث لها أثناء نومها و قالت بأنها تعرضت للمجامعة مع جني وكان يعاشرها معاشره الأزواج و كل يوم وهي تشعر بجسدها مكبل. ولكن اليوم  شعر بها زوجها فقرأ القرآن لها و فك عنها المكبلات. فقرر زوجها أن يأخذها إلى المشايخ ولكن بلا جدوى! وقالوا أنها عندما وقعت في قبر مفتوح كان به أثر من السحر الذي أصابها  زاد الأمر سوء.  كان صراخها يعلو ليلاً عندما يأتي لها الجن. وكان  يمنعها أن تقترب من إبنها. إلى أن حدث ما لا يحمد عقباه ..وإنتفخ بطن الزوجة فجأة.. وبسرعة ملحوظة. وعندما ذهبت للطبيب أكد حملها. فقال زوجها: من أين لها  جنين وأنا لم أعاشرها من فترة؟ فقال لها علينا إذن أن نجري عملية جراحية لنستخرج هذا الجنين وبالفعل فقد ظهر للأطباء كائن غريب مشوه " أعوذ بالله من هذا "

فقد كان أزرق اللون ومات فور خروجه من بطنها فزارها الجني وإتهمها بقتل إبنه منها وهددها بقتل إبنها من زوجها .هي لم تتحمل هذا فأحرقت نفسها وبعد الحرق عاشت يومان في المستشفى وهي توصي بإبنها وزوجها  إلى أن ماتت بعدها ..ولكن الغريب أنها قالت أنه زعيم قرية الجن في العراق و لديه من الجنود، وعندما كانت تصف الحال بدت وكأنها تتحدث عن ملك وحاشية وجواري وشاه مملكة بأكملها.

و أخيراً لا يؤكد لنا مصداقية تلك القصص سوى أن من يروونها يؤكدون أنها حقيقة مؤكدة وحدثت أمام أعين الكثير من الناس في بلاد العراق ...

 

بقلم الكاتب


كاتبة مقالات في مجال البحوث العلمية كاتبة مقالات في مجال الأدب، القصص و النقد الأدبي كاتبة مقالات في Life Style و التنمية البشرية كاتبة مقالات بمجال الصحة العامه و النفسية كاتبة مقالات بمجال التسويق و المال و ريادة الاعمال و نفذت الكثير من المشروعات في هذا المجال تحديدا


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Jul 29, 2021 - نهى عمارة
Jul 28, 2021 - وجيه نور الدين محمد شرف
Jul 28, 2021 - عدي مصطفى
Jul 28, 2021 - محمد صغير فرج
نبذة عن الكاتب

كاتبة مقالات في مجال البحوث العلمية كاتبة مقالات في مجال الأدب، القصص و النقد الأدبي كاتبة مقالات في Life Style و التنمية البشرية كاتبة مقالات بمجال الصحة العامه و النفسية كاتبة مقالات بمجال التسويق و المال و ريادة الاعمال و نفذت الكثير من المشروعات في هذا المجال تحديدا