أفكار


لطالما كنت أعيش في الظّلمات، كنت أعتقد أنّ الوحدة هي أفضل سلاح للخذلان، كنت أتلحّف بوشاح أسود يقيني برد الحياة، كنت أهاب النّاس والاجتماعات العائليّة، لطالما وجدت لنفسي ركنًا في الزّاوية بعيدًا عن العالم، كنت أقضي فيه معظم أوقاتي، أستمع إلى موسيقاي المفضلة، أو قراءة كتاب لكاتبي المفضل، وفي بعض الأحيان كنت (أخربش) بعض الكتابات من تأليفي، كنت أنظر للخارج في الأيّام الممطرة وأسرح بأفكاري في عالمي الخاص، وأعيش سعادتي القصيرة، كنت أخاف الاختلاط بالغرباء، وكنت أرتعب لفكرة فقد نفسي لشخص ما حيث من الممكن أن يقلب عالمي رأسًا على عقب، لم أفكّر أنّني في الواقع من كنت أؤذي نفسي بنفسي، وإنّه من الممكن أن أفقد هويّتي، كنت أنسى من أنا في بعض الاحيان، لطالما اعتقدت أنّي حرّة ولكن لم أعرف أنّي كنت مقيّدة بهواجسي السّوداويّة، وأفكاري الّتي لم يكن لها نهاية.

أفكار وأفكار ثمّ أفكار، كان عقلي دائمًا مليئًا بالأفكار الّتي تبقيني بعيدة عن العالم وعن النّاس، كنت بالكاد أضحك أو أبتسم، لربّما اعتقد الجميع أنّي مختلّة لا اجتماعيّة، كنت أنفّس عن غضبي بكسر الأشياء وأذيّة نفسي، كنت أمتنع عن البكاء ظنًّا منّي أنّه ضعف، ولكن لم أعرف عواقب الكتمان، كنت أؤذي نفسي مرّة بعد مرّة، كنت أتساءل هل أنا حقًا مختلّة؟ كنت مختلفة عن الآخرين، ولكن لم يكن اختلافي طبيعيًّا، وحدتي كانت قاتلة لربّما حقًا سينتهي بي الحال وقد قتلت نفسي.

لطالما اعتقدت أني هكذا سأعيش في سلام، ولكن لم يعرف قلبي السّلام أبدًا، كانت مشاعري مختلطة كنت أعيش صراعًا داخليًّا بين أن أموت أو أحيا، ولكن كان واضحًا من سيفوز في النًهاية، أعتقد أنّي سأترككم هنا الآن، سأذهب للبحث عن طريقة مناسبة لإنهاء هذا الصّراع، ولربّما سينتهي بي الأمر بإنهاء حياتي.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

الف لبأس عليكي أمانيا الجميلة .. أحسنت .. جميل ها الافكار .. لكن حافظي على حياتك فهي غالية عند الجميع

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

مقال جميل جدا مزيد من التقدم .... ننتظرك في مقال جديد

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

مقال رائع
ارجو ان تقرأ مقالتي وتعطيني رأيك

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Nov 26, 2021 - Khadime mbacke
Nov 25, 2021 - رفيده حمد
Nov 24, 2021 - رندا عياد
Nov 22, 2021 - مهند مجدي محمود الدهمشاوي
Nov 21, 2021 - أماني السفاري
نبذة عن الكاتب