أفكار للشباب الذكي

وأنا على مشارف الستين من العمر أستطيع أن أقرر للشباب أنهم يملكون بين أيديهم أدوات تحقق نجاحهم وتفوقهم في الحياة العملية. إذا أراد الشباب إتقان اللغة - أي لغة - فالأمر يتطلب الدخول عبر الإنترنت إلى مواقع متخصصة في تعليم اللغة بالصوت والصورة. وإذا أراد الشباب صقل معلوماتهم في أي نشاط أو مجال عملي فسيجدون مراكز متخصصة تتنافس لجذب اشتراك الراغبين في ذلك. نحن الجيل القديم نرى أن وسائل العلم والمعرفة أصبحت في متناول الجميع بشرط أن يتوافر الوقت والإرادة للتعلم واكتساب الخبرة. اعرف شباب استطاعوا كسب المال الوفير من خلال الإنترنت. هناك من يعرض البيع لسلع وخدمات وهناك من يتابع ويرقب للشراء وهناك من يتوسط أو يشتري من أجل البيع. باتت الفيديوهات العملية في شتى الأنشطة تتبارى لعرض محتوى يجذب المشاهد. اعرف شباب أراد أن يتعلم صيانة وإصلاح الموبايلات، استطاع أن يشتغل على نفسه ويثابر ويتابع وينزل إلى مراكز الصيانة ويلتحق بالدورات التدريبية بنظام الأون لاين حتى نجح في اكتساب الخبرة التي جعلت مراكز الصيانة تطلبه للعمل معها. واذهلني بعض الشباب الذين استطاعوا إتقان اللغة الإنجليزية ففتحت لهم مجالات رائعة من الأعمال المربحة.

هناك من نجحوا في اكتساب الخبرة في مجال النجارة والألوميتال ثم أعلنوا عن نشاطهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي حتى باتت أنشطتهم ملئ الأسماع. وهكذا لكل من أراد الوصول إلى تحقيق الأهداف في شتى المجالات.

في مجال الأبحاث العلمية واستكمال الدراسات العليا أصبح الوصول إلى المراجع المطلوبة بضغطة زر أو بلمسة سريعة. ومن الطريف أن تلجأ بعض الشابات إلى بحث ودراسة تربية الطيور والأرانب ونجحن في خوض المجال وتحقيق النجاح. لجأت إحدى الفتيات من إحدى القرى إلى الإعلان عن توفير الطيور البلدي المذبوحة المكيسة بأسعار مناسبة وقامت بشراء الطيور وذبحها وتنظيفها ووضعها في أكياس شفافة وعرضها للبيع وأصبحت طلبات الشراء تفوق قدرة هذه الفتاة بمفردها.

إن النجاح يعتمد على التركيز والصبر والإرادة فالسماء لا تمطر ذهباً ولا فضة.

بقلم الكاتب


أشرف مصطفى الزهوي. محام لعدد من المؤسسات الخاصة وكاتب في بعض الصحف


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

أشرف مصطفى الزهوي. محام لعدد من المؤسسات الخاصة وكاتب في بعض الصحف