أطلق العنان لخيالك


أطلق العنان لخيالك، كم من علم كان قل أن يكون واقعاً خيالَ؟

أطلق العنان لخيالك، كم من كاتب لم يكن ليكون لولا الخيالَ؟

أطلق العنان لخيالك، كم من شاعر لم يكن ليكون إلا بالخيالَ؟

كم من مرةٍ تخيلت نفسك تصنع المجد والناس قد ذهلت منك، وتسمع أصوات اصطكاك الأكف تصم الاذانَ؟

كم من مرةٍ عشت في عالم من نسجك، لا ظلم فيه ولا شقاء؟

هل تخيلت نفسك في حدائق وانهارَ؟ 

هل تخيلت نفسك وأنت عالم أذهلت العالم عن علمِكَ؟

هل تخيلت نفسك رئيس دولتك تتخذ قراراً بحربٍ على عدوگ؟

هل عشت حرباً من نسج خيالكَ؟ 

جندياً تقاتل حشود عدوكَ؟

في شمسٍ في القفارِ تغرق في عرقكَ؟

هل تخيلت نفسك طير أبابيلٍ تمطرهم بحجارة من جحيم ربكَ؟

كم تخيلت نفسك تغني وصوتك عذبٌ يملئ فضاء نفسكَ؟

كم من مرةٍ كرمك رب عملكَ؟

هل عملت رئيس إدارة عملك؟

هل صنعت من نفسك إمبراطوراً تحكم الأرض عدلا من حولكَ؟

إذاً لو كنت لم تستطع أن تتخيل وتحلم فلم لا تشعر بأنك حزين عاجزَ؟

يملؤك اليأس والحزن يُفطرُ قلبُكَ؟

لما لا تهدمك مصائبُ الدهرِ وغدر زمانك؟

إن كنت تريد أن تتبخر عنك الهموم وتنقشع عن سماك الغيومَ فأطلق عنانكَ.

بقلم الكاتب


حقوق عين شمس


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Sep 27, 2021 - مي قاسم
Sep 27, 2021 - عطر الجنة
Sep 26, 2021 - محمود علاء
Sep 26, 2021 - ريتاج جمال الجبور
نبذة عن الكاتب