أصوات المعدة والأمعاء محرجة .. ولكن!

 

أصوات المعدة والأمعاء .. محرجة ولكن!!

عبد المنعم السلموني

كثير من الناس على دراية بـ "قرقرة المعدة" التي تحدث عندما يشعرون بالجوع. وقد تحدث هذه الأصوات أيضًا أثناء هضم إحدى الوجبات.

ومع أن أصوات الأمعاء قد تكون محرجة في بعض الحالات، إلا أنها طبيعية تمامًا. ولا تشير الأمعاء الصاخبة في حد ذاتها إلى مشكلة صحية. ومع ذلك، قد تكون الأمعاء المزعجة أو الصامتة تمامًا مدعاة للقلق.

توضح هذه المقالة أسباب الهضم الصاخب وتسرد بعض الأدوية والعلاجات المنزلية التي تساعد في تقليل الضوضاء الصادرة من القناة الهضمية. كما تقدم المشورة حول الحالات التي يجب فيها زيارة الطبيب.

الأسباب

 ليست المعدة هي التي تصدر هذه الأصوات، لكنها الأمعاء.

وتحدث هذه الأصوات Borborygmi نتيجة لعملية الهضم، وهي عملية صاخبة تنطوي على تقلصات العضلات وتكوين الغازات وحركة الطعام والسوائل خلال مسافة تصل إلى 30 قدمًا من الأمعاء.

وعادة ما يسمع الناس أصوات الأمعاء أو القرقرة عندما يخرج الطعام من المعدة ويدخل الأمعاء الدقيقة. ويرجع ذلك إلى أن الأمعاء الدقيقة تتمعج أو تتقلص عضلاتها لتحريك الطعام.

عندما يترك الطعام الأمعاء الدقيقة، فإنه يمر إلى الأمعاء الغليظة. وقد تستمر أصوات القرقرة عندما تمتص الأمعاء الماء والعناصر الغذائية وتستمر في دفع الطعام. وتنتج الأمعاء أيضًا فقاعات غازية، يمكن أن تتسبب في صدور صوت قرقرة وهي تشق طريقها عبر الجهاز الهضمي.

هل هذا طبيعي؟

القرقرة تمثل أحد الآثار الجانبية الطبيعية لعملية الهضم المعقدة. قد تنتج أصواتًا في صورة صرير عالٍ، او ضجيج منخفض، أو أصوات السوائل المتماوجة والغازات المتطايرة

كل هذه الاختلافات يمكن أن تكون طبيعية إذا كان الشخص على ما يرام ولا يعاني من أعراض أخرى، مثل آلام البطن.

أدوية وعلاجات منزلية

عادة ما تكون الأصوات المعوية علامة على الهضم الطبيعي والصحي. من هنا، لا يمكن تجنبها تمامًا. ومع ذلك، عند الإحساس بالانزعاج من صوت الأمعاء، يمكن اتخاذ خطوات لتهدئة عملية الهضم.

يمكن تجنب بعض الأطعمة والمشروبات التي قد تزيد من غازات الأمعاء وما يرتبط بها من أصوات لدى بعض الناس. حاول تحديد الأطعمة التي تؤدي إلى الهضم الصاخب وتجنبها حيثما أمكن. ومنها:

  •  منتجات الألبان: تحتوي منتجات الألبان على سكر اللاكتوز الذي يمكن أن يسبب الانتفاخ والغازات والإسهال لدى الأشخاص الذين لا يتحملون اللاكتوز. وفقًا للمعاهد الوطنية للصحة، يواجه حوالي 65 ٪ من سكان العالم صعوبة في هضم اللاكتوز بعد الطفولة. 
  • الفاصوليا: تحتوي الفاصوليا على بعض الكربوهيدرات التي يصعب على بعض الناس هضمها. قد يساعد نقع الفاصوليا لعدة ساعات قبل الطهي على تقليل هذه المشكلة. بدلاً من ذلك، يمكن ببساطة تجنب تناول الفاصوليا إذا كانت قرقرة المعدة مصدر قلق.
  •  بعض الخضروات: البروكلي واللفت والملفوف. يمكن أن يساهم المحتوى العالي من الألياف والكبريت في هذه الخضروات في زيادة إنتاج الغازات.
  • المشروبات الغازية: تناول المشروبات الغازية قد يتسبب في دخول ​​الهواء إلى الأمعاء، مما يؤدي إلى صخب الهضم وربما الغازات الزائدة.
  •  الفركتوز: يوجد هذا السكر بشكل طبيعي في بعض الفواكه والخضروات والقمح. كما أنه موجود في العديد من المشروبات المحلاة والأطعمة المصنعة. ووفقا للمؤسسة الدولية لاضطرابات الجهاز الهضمي (IFFGD) ، يمكن أن يسبب صخبا في الأمعاء.
  • السوربيتول: وهو نوع مختلف من سكر الفاكهة. غالبًا ما يضيفه مصنعو المواد الغذائية إلى الحلويات الخالية من السكر. قد يسبب السوربيتول صخب الأمعاء، مثل سكر الفركتوز.

علاجات طبيعية

بعض الأعشاب لها تأثير مهدئ على عضلات الجهاز الهضمي. وقد تساعد في تهدئة الأمعاء. وتشمل الزنجبيل والنعناع والشمر

وتتوفر هذه الأعشاب كمكملات غذائية يمكن تناولها بعد الوجبات. كما يمكن إضافة الأعشاب الطبيعية إلى الماء الساخن لعمل شاي أعشاب وشربه بعد الوجبات.

يجب استشارة الطبيب قبل تناول أي مكملات عشبية، حيث يمكن أن تتسبب بعض المكملات في حدوث آثار جانبية أو قد تتفاعل مع بعض الأدوية.

متى تذهب للطبيب؟

في معظم الأحيان، لا تكون أصوات المعدة مصدرًا للقلق. ومع ذلك، يجب زيارة الطبيب إذا كانت أصوات المعدة مصحوبة بارتجاع حمضي أو بحرقة في المعدة، أو الغثيان أو الانتفاخ أو الإسهال. هذه الأعراض يمكن أن تشير إلى مشكلة صحية في الجهاز الهضمي تتطلب عناية طبية.

الأمعاء صاخبة جدا

يمكن أن تكون الأمعاء الصاخبة في بعض الأحيان علامة على عدم تحمل الطعام أو وجود مشكلة في امتصاص العناصر الغذائية. على سبيل المثال، فالذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز أو حدوث اضطرابات هضمية قد يكون لديهم زيادة في الهيدروجين والسوائل. وهذا يمكن أن يزيد من تقلصات الأمعاء وما يرتبط بها من قرقرة.

في حالات نادرة، يمكن أن تشير الأصوات المعوية المرتفعة أو عالية النبرة إلى انسداد في الأمعاء. ترجع الأصوات إلى انقباض الأمعاء بقوة لمحاولة دفع المواد الصلبة والسوائل. وتشمل الأعراض المحتملة الأخرى لانسداد الأمعاء وجود تقلصات وألم شديد بالبطن أو الشعور بالامتلاء أو التورم في البطن، التقيؤ، عدم القدرة على تمرير الغاز، عدم القدرة على إخراج البراز.

إذا كان الشخص يعاني من الأعراض السابقة، فيجب عليه الاتصال بالطبيب على الفور أو طلب الرعاية الطبية الطارئة.

الأمعاء الصامتة

يمكن أن يشير نقص الأصوات المعوية أيضًا إلى انسداد معوي كامل أو تمزق، وكلاهما يهدد الحياة. إذا كان الشخص يعاني من ألم في البطن ولم يستطع طبيبه سماع أي أصوات معوية من خلال سماعة الطبيب، فهذه حالة طبية طارئة.

من المرجح أن يحدث انسداد أو تمزق معوي لدى الذين خضعوا لعدة عمليات جراحية في البطن أو المصابين بمرض التهاب الأمعاء، مثل مرض كرون أو التهاب القولون التقرحي.

يمكن أن يحدث أيضًا إذا ابتلع الشخص عنصرًا غير غذائي. كما يمكن للنمو المعوي، المعروف باسم سلائل القولون، أن ينمو ويسبب الانسداد. ويمكن أن تكون سلائل القولون حميدة أو سرطانية أو سرطانية.

https://www.medicalnewstoday.com/articles/why-does-my-stomach-make-noise-after-i-eat?utm_source=newsletter&utm_medium=email&utm_campaign=MNT%20Weekly%20News&utm_content=2020-06-17&utm_country=EG&utm_hcp=no&apid=32403436&utm_term=MNT%20Weekly%20News#summary

 

 

 

 

 

 

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

تعليقات

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.