أشعر بالتعب حينما أمشي

التعب هو الإحساس بعدم القدرة على مواصلة العمل أو المشي أو الوقوف. والتعب أنواع. والذي يهمّنا في هذا الموضوع، التعب بعد مجهود متواضع. كأن يحسّ الإنسان أنه بحاجة إلى راحة إذا مشى لعدّة خطوات مثلًا وخاصّة إذا كانت الطريق صعودًا ولو كان هذا الصعود بدرجة خفيفة. 

يشعر بالألم في ساقيه وفخذيه. وكثيرًا ما يبدأ هذا النوع من التعب برجل واحدة -اليسرى- ولا يستطيع الشخص أن يمشي بشكل طبيعيّ. يمشي كالأعرج. ثم سرعان ما ينتقل إلى الرجل الثانية ويصبح غير قادرٍ على المشي لعشرات الأمتار فقط. وفي حالات ملحوظة، يحسّ بآلام في الظهر. والجدير ذكره، أن المرء الذي يحسّ بالتعب بعد قطع مسافة قصيرة، أمتارًا معدودة، في الطريق الصاعدة، لا يشعر بالتعب في الأرض المستوية كأرض البيت. ولهذا النوع من التعب سببان ولا ثالث لهما: قلّة المشي عمومًا ونقص فيتامين "د أو D". 

ولأوضّح قلّة المشي، المسافرون في سيارة والسائقون والذين يركبون في وسائل المواصلات لوقت طويل نسبيًا، يصعب عليهم المشي الطبيعي للحظة من الوقت. وكذلك أولئك الذين يجلسون لساعات (خلف مكاتبهم) يواجهون مع الوقت نفس المشكلة. وعلاج ذلك يكمن في المشي. فعدم إطالة الوقت أثناء السواقة أو أثناء الجلوس يفيد في عدم ظهور هذه الحالة. 

أمّا نقص فيتامين "د أو D"، فيتسبب في أمراض عدّة من بينها التعب أثناء المشي. والمصدر الرئيسيّ لفيتامين "د - D" هو أشعة الشمس. فقط أن نعرّض الجسم لأشعة الشمس في ساعات الصباح أو في ساعات المساء عندما لا تكون درجة الحرارة عالية. ويحتاج الجسم إلى تعرّضه للشمس ربع ساعة في اليوم الواحد. وكلّما كانت مساحة الجسم المكشوفة (غير مغطاة بالملابس) لأشعة الشمس أكبر، كانت الفائدة أعَمّ. فكثير من الناس يعرّضون أنفسهم لأشعة الشمس على شواطئ البحار وبِرَك السباحة للحصول على فيتامين د - D ولأسباب أخرى وهم بملابس السباحة. 

من الناس من يشتري فيتامين د - D من الصيدلية. ومنهم من يحصل عليه من المكملات الغذائية. هذا ممكن بل مهم لمن يكون شتاؤهم طويل ونادرًا ما تكون السّماء صافية والشّمس مشرقة في بلادهم. الوطن العربي عموماً، يظل مشمساً لأكثر من 300 يوم في السنة، وبالتّالي الاعتماد على الصيدلية أو المكملات الغذائية يصبح غير ضروريّ.

فالشمس عندنا كافية والحمد لله لأن تمدّنا بما يكفي جسمنا من هذا الفيتامين. والجدير ذكره، أنّ آلية إنتاج فيتامين د -D تتوقف تلقائيًا عندما يأخذ الجسم حاجته منه. لذلك، يُخرِجون المساجين والمرضى نصف ساعة على الأقل في اليوم ليكتسبوا هذا الفيتامين، أو يضعون المرضى الذين من الصعب تنقلهم قرب نوافذ مشمسة.

مترجم عربي-انجليزي—فرنسي—عربي، ناقد أدبي ومقيّم في onlinebookclub.org حيث تعاملت مع عشرات الروايات باللغة الإنجليزية.اعتذرت مؤخرا لضيق الوقت كاتب روائي باللغة الإنجليزية ( 4 ) روايات . جامعي.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

مترجم عربي-انجليزي—فرنسي—عربي، ناقد أدبي ومقيّم في onlinebookclub.org حيث تعاملت مع عشرات الروايات باللغة الإنجليزية.اعتذرت مؤخرا لضيق الوقت كاتب روائي باللغة الإنجليزية ( 4 ) روايات . جامعي.