أسوأ الابتلاءات على الاطلاق

اسوأ الابتلاءات هو ابتلاء المرض وسحب نعمه الصحة والعافية ليدرك الانسان أن كل النعم الموجودة في الحياه لا تساوي شيء بالنسبة لنعمه الصحة والعافية فعلا الصحة تاج على رؤوس الأصحاء لا يدركها الا المرضي الحه نعمه وكفي بها نعمه كنت دائما أتساءل لماذا خلق الله انسان بأن يعمل زبال مثلا ولماذا خلق الباشوات والبهاوات واغنياء وفقراء واذا سمى الله نفسه العدل أليست الطبقية ظلم واكتشفت بأن ذلك الزبال الذي كان لا يعجبني ان الله خلقه هكذا له عنده كل الأربعة وعشرون قيراط الذي منحهم الله لكل مخلوق من مخلوقاته والأربعة وعشرون قيراط لدى كل إنسان حقيقي أن الله عدل أن هذا الزبال أعطاه الله رضا وسعادة في ابتسامة وصحة وعافية في بدنه ومحبة أهله له ورزق من الأولاد وقدره على هضم أي طعام وعايش في أمان الله مؤمن بقضاء ه وقدره قادر على ممارسة العبادات قادر على العطاء والحب.

الله الذي منح الحياة للإنسان وهي نعمة كبرى لا يدرك الانسان قيمتها ويظل يحرم نفسه منها كي يوفر لأولاده حياة مستقبلية كريمة ويظل يعمل ولا يدرك أهمية ان يعيش الحياة و يصحى على اسوأ ما يرى ويسمع ويحس ليدرك انه حرم نفسه من نعمة الحياة وأسوأ الكوابيس ولعبة ابليس عندما يزرع اليأس في نفس الانسان من رحمه الله الرحمن ليدخل اليه ليسرق منه نعمة الحياة ونعمة الايمان بالله فيظل يوسوس له بالفقر والعوز اذا لم يعمل اذ يظل مربوط في ساقيه العمل وكنز الاموال خشيه الفقر وعندما تسحب نعمة الصحة يوسوس له بالتخلص من حياته حتى يتخلص من الألم واذا تحمل الانسان الألم سوف يدرك قيمة النعمة التي كانت لديه وأن رحمه الله وسعت كل شيء. 

بقلم الكاتب


اعمل ومتزوجه واحب الكتابه


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

اعمل ومتزوجه واحب الكتابه