أسرار النجاح ؟ في الإمارات العربية المتحدة

بدايةً وجب علينا التنويه بضرورة التخلي عن التعصب والتزمت من قبل القارئ، والتحلي بالصبر والتحليل المنطقي لمتن الموضوع، لمعرفة الحقائق بالاستنتاج، وبضرورة ربط الأحزمة لأننا نمر بعاصفة فكرية من خارج الصندوق.

لم يتطرق إليها أحد من قبل، نربط فيها الماضي بالحاضر، والعلم بالدين، بإسقاطات بالغة الدقة تصل إلى حد التطابق في المعنى.

مثلما دعا إبراهيم

ونبدأ بقوله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم: "وَإِذْ قالَ إِبْراهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَداً آمِناً وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَراتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ." صدق الله العظيم. وللآية الكريمة وجهان من التفسير الدعوة الأولى وقعت ولم يكن المكان قد جُعل بلداً.

فكأنه قال: اجعل هذا الوادي بلداً آمناً، والدعوة الثانية وقعت وقد جُعل بلداً، فكأنه قال: اجعل هذا المكان الذي صيرته آمناً، وفي ذلك دعوةً مستقبلية أو آنية ويجوز الدعاء لأي بلد بدعاء سيدنا إبراهيم -عليه السلام- ويكفي أن يدعو رجل صالح مؤمن ربه فيستجاب له، وهذا ما كان فلقد استجاب الله عز وجل لدعاء الشيخ المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في توحيد الإمارات، وجعلها بلداً غنياً آمناً.

ستجد أيضاً على منصة جوك ميدان التحرير رمز الثورة المصرية .. تاريخه وأشهر أسمائه

ولمعرفة الحقائق وجب علينا الإسقاط الآتي: تأسست دولة الإمارات العربية المتحدة في 1971م، فإذا بسطنا الأرقام وجمعناها سيظهر لنا النتيجة المذهلة بالفيزياء الكونية وبنظرية (نيكولا تسلا) مفتاح الكون (3,6,9=1+9+7+118) وإذا بسطنا النتيجة 1+8 =9 وهذا ما يفسر نجاح الإمارات العربية المتحدة نسبةً لتاريخ تأسيسها فالرقم تسعة هو المفتاح السري للطاقة الحرة.

حيث قام حكام الإمارات العربية المتحدة بتعزيز الانسجام الداخلي والتماسك والتلاحم الوطني بين أبناء الشعب، فنسجوا خيوط الثقة من خلال التفاعل الشخصي مع كافة المواطنين، عبر اللقاءات مع المجتمع المحلي، وتوفير الفرص لجميع مواطني الدولة من أجل أن يكون لهم دوراً فعّالاً في نجاح الأمة.

ستجد أيضاً على منصة جوك الجزء الأول من قصة الدم المقدس

كيفية توظيف عائدات النفط

حيث لا تزال هذه الفلسفة واضحة في الدولة حتى اليوم، توظيف عائدات النفط في بناء اقتصاد قوي ومتماسك مما وضع دولة الإمارات العربية المتحدة في مصافي الدول المتطورة اقتصادياً في المنطقة، وبفضل الرؤية الثاقبة تحتل دولة الإمارات اليوم، المركز الثاني بين دول مجلس التعاون الخليجي، بعد السعودية، من حيث حجم الاقتصاد، والمركز الثالث في منطقة الشرق الأوسط ككل، كما أصبحت تمثل بحسب كثير من التقارير الدولية المرموقة.

أهم مركز مالي واقتصادي في المنطقة، وقد ظهر أثر ذلك في مستوى معيشة المواطنين، وعلى المستوى الخارجي تتسم دولة الإمارات العربية المتحدة بالحكمة والاعتدال، والتوازن، ومناصرة الحق والعدالة، وتغليب لغة الحوار والتفاهم في معالجة كافة القضايا، وقد أكسبت هذه السياسة المتوازنة المستمرة إلى يومنا هذا الدولة احتراماً واسعاً على المستويين الإقليمي والدولي.

أما على صعيد العمل الإنساني، فقد اكتسبت الدولة سمعة دولية في العمل الإنساني والخيري من خلال دعمها عدد من القضايا الإنسانية في جميع أنحاء العالم.

وهو النهج الذي لا زال قادة الدولة يسيرون عليه حتى يومنا هذا، تهتم دولة الإمارات بعلوم الفضاء وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والعلوم الحيوية، وعلوم الطاقة النووية، والبحوث العلمية، تهتم الإمارات العربية المتحدة بالمفكرين والباحثين والعلماء والمبتكرين والفنانين في مختلف الاتجاهات وتستقطبهم لإثراء الدولة بكل ما هو جديد في العالم، فأين تجد هذا يا رعاك الله؟ فقط في الإمارات.

فهل عرف قارؤنا العزيز سر نجاح الإمارات العربية المتحدة؟

الجواب: لأن أهلها طيبون متقون صالحون يمارسون إنسانيتهم كل يوم.

وفي الحلقة القادمة سنذكر لكم أرقام الترددات الكونية لكل إمارة من الإمارات السبعة والطاقة الإيجابية الموجودة بدءاً من مواطنيها وصولاً إلى حكامها المحترمين حفظهم الله، وللحديث بقية...    

ستجد أيضاً على منصة جوك من هو ابن خلدون؟ | وما دوره في علم الاجتماع والتاريخ؟

 

كاتب وباحث في الفيزياء الكونية مخترع طريقة العلاج بالاوزون السائل وتحويل خصائص الماء

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Sep 29, 2022 - د.وفاء نايف العساف
Sep 26, 2022 - المستشار القانوني جلال الجمل
Sep 20, 2022 - ٲم ٳسلآم المليكي
Sep 18, 2022 - طلعت مصطفى مصطفى العواد
Sep 16, 2022 - محمد يحيى اسماعيل
Sep 8, 2022 - نسرين بورصاص
Sep 8, 2022 - طلعت مصطفى مصطفى العواد
Sep 7, 2022 - ورده يحيى ظاظا
Sep 5, 2022 - زينب عماد محمد
Sep 5, 2022 - أصالة صالح شاش
Sep 5, 2022 - مرام القادري
Sep 4, 2022 - برعي الفاضل محمد
Sep 2, 2022 - رانيةبن الحسين
Aug 31, 2022 - الاء خليل العيسى
Aug 28, 2022 - محمد عقبة الحميدي
Aug 25, 2022 - بسام مصلح محمد الضليعي
Aug 25, 2022 - سيدرة الحموي
Aug 24, 2022 - ياسمين بوسطيلة
Aug 23, 2022 - ورده يحيى ظاظا
Aug 22, 2022 - بسام مصلح محمد الضليعي
Aug 20, 2022 - عماد الدين المجيدي
Aug 20, 2022 - عبدالحميد علي مانع
Aug 19, 2022 - ايمن عبدالله سيف
Aug 18, 2022 - احمد عصام امان
Aug 17, 2022 - احمد عصام امان
Aug 17, 2022 - بوفروعة محمد الامين
Aug 17, 2022 - إدريس بوكار
Aug 15, 2022 - مولاي شريف شبيهي حسني
Aug 14, 2022 - احمد عصام امان
Aug 14, 2022 - سليمة البقلوطي
Aug 14, 2022 - ايوب سليمان الكركي
Aug 13, 2022 - محمد محمد صالح عجيلي
Aug 13, 2022 - دكار مجدولين
Aug 12, 2022 - دحماني هاجر
Aug 11, 2022 - دكار مجدولين
Aug 10, 2022 - شيماء تكوك
Aug 10, 2022 - عوالي انور كامل قائد
Aug 8, 2022 - حبيبه محمد صابر
Aug 8, 2022 - توفق حسن عبدالله
نبذة عن الكاتب

كاتب وباحث في الفيزياء الكونية مخترع طريقة العلاج بالاوزون السائل وتحويل خصائص الماء