أسباب تأخر مستوى كرة القدم

عرض السلبيات التي تواجه عالم كرة القدم في مصر،  و التي هي تعتبر من أسباب تأخر مستوى كرة القدم:

١_ضعف المنظومة فنياً وإدارياً.

٢-وجود قوة ثلاثية من الأندية تسيطر على إدارة إتحاد اللعبة مباشرة أو غير مباشرة.

٤_تركيز الرعاة على أندية معينة فقط.

٥-عدم تطبيق قوانين اللعب المالي النظيف.

٦_عدم تكوين دوري رابطة المحترفين يدير المنظومة وأن يكون دور للإتحاد رقابي فقط.

٧_تدوير المدربين على جميع الأندية.

٨-التعامل من مجالس إدارات الأندية بالقطعة وعدم الشعور بالاستقرار الإداري أو الفني.

٩_استعلاء المدربين على التطوير والتحديث الفكري والفني لأحدث طرق اللعب والخطط والاستراتيجيات وخلافه.

١٠_المغالاة الغير مبررة في أسعار اللاعبين.

١١ -عدم استخدام الطرق المناسبة لرفع كفاءة اللاعبين البدنية وتطويرها من قياسات بدنية وتغذية وملف طبي.

١٢_الإعتماد على طرق تدريب تقليدية وأغلبها لا يخاطب العقل والذهن بل يخاطب القوة البدنية والتكتيكية فقط.

١٣ _عدم إعتبار اللعبة أنها علم يحتاج إلى تأسيس واستمرار وتطوير وإبتكار وإبداع.

١٤_الربط الواضح لمجالس الإدارات باستقرارهم في مناصبهم بإختيار الكفاءة والخبرة التدريبية.

١٥_تشابه اللاعبين وإختفاء المواهب يعود القصور الكامل في التعامل مع المنظومة الصغيرة لقطاعات الناشئين وادراجها للعشوائية ولغير المؤهلين طبقاً لاعتبارات أخرى.

١٦_عدم إعطاء الفرصة للمدربين الشباب وإعتماد على الأسماء الكبيرة فقط مع تكرار الفشل أو المستوى الضعيف.

١٧_إهتمام مجالس إدارات الإتحاد المتعاقبة بأشياء لا علاقة لها بكرة القدم.

١٨_عدم وجود متخصصين تحليل أداء فني وبدني للوقوف على مستوى أداء اللاعبين.

١٩_ثقافة إضاعة الوقت من جميع فرق الدوري ظاهرة لم يتم دراستها من الأساس كي يتم علاجها وتقديم حلول.

٢٠_نظم وطرق اللعب كلها مجرد أرقام وكلمات تقال فقط، وما يحدث في الملعب لايمت بصلة للطرق.

٢١-من أين تأتي الأفكار الجديدة ونفس الأشخاص باقية من حوالي ٢٠ سنة تدار على الأندية بدون إي فكر أو تطوير؟

٢٢_ليس من أفكار الإتحاد تسجيل أي مواقف تكتيكية أو فنية أو غيره هناك أشياء أخرى في مقدمة أفكارهم.

٢٣_الجمعية العمومية واعتباراتها الشخصية.

٢٤_طرق إختيارالمدربين غير علمية سواء من الإتحاد أو لأندية.

٢٥_لابد من وجود تصنيف للمدربين:

تربوين

معلمين

اكاديميين

هواة

محترفين ٣مستويات من القسم الثالث والثاني والأول.

 

بقلم الكاتب


ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب