أربع حيل فعالة لجعلك تستيقظ مبكراً - وداعاً للكسل


هل فاتتك الحافلة صباح الأمس؟ هل قام مديرك بتوبيخك على التأخر عن العمل؟ هل شعرت بالخذلان عندما لم تنجز ما خططت له؟ 

إذا كانت إجابتك نعم، فهذا المقال كُتب خصيصاً لك.

في هذا المقال سوف تتعلم أربع حيل يمكنك اتباعها لصباح باكر مليء بالنشاط والإنجاز.

أولاً:

ضع منبهًا، قد تبدو هذه النصيحة ساخرة بعض الشيء، لكن ما أريده منك - عزيزي القارئ - أن تضع ذلك المنبّه أو ذلك الهاتف بعيداً عن سريرك حيث تضطر في اليوم الآتي إلى أن تقف؛ لكي تقوم بإطفائه.

هذه الحيلة أكثر من رائعة لا سيّما إن كنت ممن ينامون عميقاً، ويضعون أكثر من منبهٍ واحدٍ فيضطرون إلى الوقوف، والخروج من السرير أكثر من مرّة.

ثانياً:

اكتب ما ستفعله في الصباح، فعقلك الباطن سيدرك أهمية استيقاظك باكراً في اليوم الآتي، وقد لا تحتاج إلى أي منبهٍ، فهو سيوقظك؛ لذا ننصحك - عزيزي القارئ - في فترة ما قبل النوم بكتابة ما تريد فعله عندما تستيقظ في اليوم الآتي على ورقة بجانب السرير، ودع عقلك الباطن يتم عمله لك.

ثالثاً:

اشرب كأساً من الماء قبل النوم، فهو سوف يساعدك على الاستيقاظ. كيف؟ دعني أخبرك.

عندما تشرب كأساً من الماء قبل النوم وتقوم بإطفاء المنبه، في الصباح الباكر فسيقوم جهازك البولي بالاستيقاظ أيضاً، وستصبح في حاجة إلى استعمال المرحاض مما سيؤدي بالتالي إلى إيقاظك.

رابعاً:

نم والستائر مفتوحة، فليس هناك أجمل ولا أعظم من أشعة الشمس في الصباح الباكر؛ لأنه عندما تكون الستائر مغلقة ستخبرك عيناك أنه لم تشرق الشمس بعد، ولا زال هناك وقت لغفوة قصيرة، لكن عندما تكون مفتوحة فستخبرك شمس الدنيا أنه قد جاء يوم جديد بأحلام جديدة فهيا استيقظ.

هذه الحيل يتم اكتسابها مع الوقت، وستغدو عادات يومية لا يُستغنى عنها، فكن صبوراً مع نفسك، وتفاءل بالخير.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب