أحلام وردية

الأحلام هي حالة من اللاوعي، عملية يقوم بها العقل لجعلنا نعيش أشياء من الواقع ليست في الواقع، أو هو العقل الباطن الذي يقوم بتصوير الأشياء التي نريدها أو التي نتمناها أو ما نعيشه في الواقع أو المواقف والمسائل التي تواجهنا في حياتنا اليومية والتي يقوم العقل الباطن بترجمتها حسب تأثيرها علينا، حيث إننا نواجه بعض المشكلات في الحياة اليومية، فيقوم العقل الباطن على جعلها أحداثًا في مخيلتنا، وتأتي هذه الأحداث على حسب تأثير هذه المشكلات، ولا يشترط أن تكون هذه المشكلات هي السبب الوحيد؛ لأن الأحلام دائما ما تأتي على أشكال كثيرة، فمنها ما يدل على الفرح أو الحزن أو الخوف أو مختلف المشاعر، وهذا لأنّ أحلامنا دائمًا ما تتأثر بما نمر به من سعادة وحزن ورعب وغيرها .

أمّا فيما يتعلق بموضوعي عن الأحلام الوردية، فأنا أقصد الأماني وأحلام اليقظة التي نتمنى أن تحصل، وليس كل حلم يتحقق.

الكثيرون منا يتمنون الحصول على حياة وردية جميلة ورائعة هادئة ومثالية، وقد يكون هذا صعبًا إن لم يكن مستحيلًا، فالحياة لا تخلو من المشاكل والصعوبات وإن كانت صغيرة جدًا، فهذه هي سنة الحياة، وأيضًا هي مجموعة اختبارات لنا ويجب علينا أن نتخطاها، ولكن هذا لا يمنع من أن نحلم بحياة غيرها وأفضل منها، فالإنسان -إخوتي في الله- طمّاع ويريد لنفسه الأفضل دومًا، ولا يأخذ البعض منا بمقولة: "أنت تريد وأنا أريد والله يفعل ما يريد"، ويجب علينا التطرق إلى أن الأحلام غير الطبيعية أو الأمنيات المستحيلة لا وجود لها، فالإنسان كائن لا تقف في وجهه الصعوبات ويتحدى المستحيل، حيث إنه قد حقق أحلاماً كانت مستحيلة، أوليس الطيران شيء مستحيلًا؟ لكننا استطعنا الطيران بدون أجنحة، لقد حقق الإنسان العديد من الأماني والأحلام المجنونة، مثلاً: الصعود إلى الفضاء الخارجي وقد حقق حلمه، ولا يظن أن الغوص لأعماق المحيط ممكن ولكنه فعل واخترع الغواصة وأشياء كثيرة أخرى، حقق الإنسان خلالها أحلامه.

الملخص

الأحلام تحقيقها ليس شيئا مستحيلًا، ولا وجود للمستحيل في حياة الإنسان والبشرية، الأحلام الوردية موجودة لكن تحقيقها ليس سهلا بل صعبًا جدًا لكن يجب علينا المثابرة لتحقيقها .

بقلم الكاتب


مسلمة حفيدة الفراعنة مصرية وأفتخر ❤🇪🇬❤


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

مسلمة حفيدة الفراعنة مصرية وأفتخر ❤🇪🇬❤