أحلام راودتني

رأيتك في حلمي آتٍ من بعيد

لمحت الشوق في عينيك بحرارة متالماً

اقتربت إليك لألمس قلبك فتهدأ

داعبت وجهك المتعب ليذهب الوجع

ذكرتك بالوعود إن لم تنس.

وعدتني أن تحمل حبي على قلبك في النور والظلام 

وعدتني أن لن تكون بيننا لحظة وداع

وعدتني أن أعيش الفرح معك أنت

وعودك تلك..... و ما أكثرها

بفراقك عني سكبت الألم على قلبي ولم تسأل

سلمته العذاب بأسره فلحقه الشلل

لم يعد يعرف كيف يحب،

أخبرني ماذا أفعل..؟

ما أنا فاعلة بهذا الفؤاد الميت..أأبعثه لك ذليلاً أم أدفنه في بحار الكتمان والنسيان.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Mar 2, 2021 - سماح القاطري
Mar 2, 2021 - حياة قايدي
Feb 28, 2021 - طارق السيد متولى
Feb 28, 2021 - طارق السيد متولى
Feb 27, 2021 - سماح القاطري
Feb 26, 2021 - سماح القاطري
نبذة عن الكاتب