أحقا لي تسألين!


مالك يا قلبي هكذا أنت تئن؟

فأجابني لي مستغرب ومعاتب 

كأنه لم يكن يتوقع مني هكذا سؤال

غريب أمرك تسألني عن حالي لما أنا حزين!!

ومندهشة من ردة فعلي عند السؤال 

حقاً أنا عجزت إيجاد وصف  يعبر أو يليق بك 

أحقاً تتسألين عن سبب حالي لما أنا هكذا

أم أنك تعرفين وعني تتغابين أو أنك معي تمزحين 

لو فرضنا أنك تعرفين وعني تتغابين ولي تسألين عن حالي 

فاعلمي إذاً أنك لي تعذبين وأنك حقاً قاسية وجداً شريرة 

وإذا كنت معي تمزحين هذه ليست مزحة واعرفي أنك لست مرحة 

أنت مجرد تافهة ولست مرحة حقاً

أنسيت أم تناسيتي أو حقاً لا تعليمن .!!

إنك أنت باختياراتك الخاطئة لي هكذا تسببت 

ألا تعلمين أنه بالسبب بعض الأشخاص الخطأ

إن هؤلاء لنبضاتي تلاعبوا  

وكثيراً لي بالشروخ العميقة سببوا 

أعلمتي الآن لما أنا من سؤالك مستغرب ..! 

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Oct 15, 2021 - Jorri got7
Oct 14, 2021 - حبوشي شهيناز
Oct 14, 2021 - اسماء عمر
Oct 10, 2021 - اروى اياد
Oct 9, 2021 - اماني محمد
نبذة عن الكاتب