أحزاني


يُرِيدُ الْمَرْءُ أَنْ يُعْطَى مُنَاهُ 

وَيَأْبَى اللهُ إِلَّا مَا يَشَاءُ

وَكُلُّ شَدِيدَةٍ نَزَلَتْ بِحَيٍّ

سَيَأْتِي بَعْدَ شِدَّتِهَا رَخَاءُ

أحزانيَ الصغْرى تعانقني

وتزورني إنْ لم تزوريني

ما همّني ما تشعرينَ به

إن إفتكاري فيكِ يكفيني.

سأظلُ طولَ العمرِ بابَك أقرعُ

‏يا خير من ذا يستجيبُ ويسمعُ

‏مالي سوى قرعي لبابكَ حيلةٌ 

‏فلئن طُرِدتُّ فأي بابٍ أقرعُ ؟

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

مقال رائع
ارجو ان تقرأ مقالتي وتعطيني رأيك

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Nov 25, 2021 - رفيده حمد
Nov 24, 2021 - رندا عياد
Nov 24, 2021 - اروى اياد
Nov 21, 2021 - أماني السفاري
Nov 21, 2021 - وجدان غبر
Nov 21, 2021 - عمر الشامخ الزبيدي
نبذة عن الكاتب