آثار الحب

إنسان ذو قلب مرتعش بالبرود، الامبالاة، محبط من البشر، أناني جداً، لايحتاج أحد، يكتفي بنفسه في أصعب حالاته، يسقط على الأرض ولا يطلب المساعدة حتى لو بقي مئة سنة، ثم يقف مجدداً ليكمل طريقه ، رغبته للاحدودة هي الفرار الى مكان بعيد عن هذا البشر ذو الطابع الوحشي. إنسان لا يفهم من قبل أحد ولا يفهم حتى من قبل نفسه، يشعر بأنه قوي جداً وأنّ لا أحد قادرعلى لمس أعماقي صميمه أنه الوحيد المميز والمختلف في هذا العالم .

فجأة في طريق ما... قدر ما... حياة ما... نظرة ما... أمان...راحة... طمأنينة... ثقة روحية... صلة روحية... إهتزاز من الأعماق... دفئ  في القلب... أنانية مختفية... وضربات قلب جنونية ورقيقة... . ضعف العالم بأكمله... إمتنان ... إنتماء... كل السابق ذكره أحاسيس لم يشعر بها من قبل، تخترقه وتلمس أعماق عرشه، تشعره بدفئ قلبه البارد، تخترق لامبالاته وأنانيته،  تجعله يحتاج أحدهم بكل لهفة، تجعله يطلب المساعدة بمجرد عثرة حجر، تجعله يحقق رغبته بالفرار إلى مكان أحدهم، تجعله يشعر بتميز أحدهم أكثر منه، تجعله يشعر بعالمه الحقيقي.

وكم تتغير الأشياء في الإنسان بشكل جنوني! وكم يستطيع الحب أن يغير عالماً بأكمله!

وكم يستطيع أن يفرز هرمون السعادة في مريض إكتئاب حاد!

وكم يستطيع الحب أن ينجي من يفكر في الإنتحار في آخر لحظة!

وكم يستطيع الحب أن يجعل من مجنون عاقلا ومن عاقل مجنوناً!

وكم وكم وكم ...!!

تستطيع أن تجعل من الحياة أمل ومن الأمل حياة. 

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب